CENI : تم احصاء أكثرمن 261 ألف ناخب :|: تعديل القانون المتعلق بتصويت العسكريين أمام البرلمان :|: المرشح ولد الغزواني يلتقي بعثة من الامم المتحدة :|: ملك السعودية يدعو رئيس الجمهورية لحضورقمة :|: مرسوم رئاسي بأعضاء اللجنة الوطنية لحقوق الانسان :|: موريتانيا تشارك في اجتماع وزاري لدول الساحل والاتحاد الأوربي :|: ماعلاقة الأغذية المليئة بالدهون بالاكتئاب؟ :|: المرشح الرئاسي ولد الغزواني يبدأ المشاورات حول طاقم حملته :|: الذهب يتجه لأفضل أداء بعد رد الصين على رسوم أميركا :|: مهاجمة سفن الخليج تهدد الاقتصاد العالمى / محمود عسكر :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

التنافس السياسي بشرف/ عثمان جدو
التعاون الثنائي بين الدول الإفريقية / إسلمو ولد سيدي أحمد
غريبة: شرطي يقود سيارته بدون رخصة لمدة 10 سنوات !!
البحرُ الموريتاني؛ ثراءُ البيئة وفقرُ الإنسان ! / حمود الفاظل
إعلام بطعم "السيبة / الولي سيدي هيبه
ما لم يُروَ عن سريلانكا: "آدم" هبط فيها..
الذكاء الاصطناعي والأمن الجماعي.../ السفير إسلك احمد إزيد بيه
قصة الحارسة التي أصبحت ملكة في تايلاند !
هَلْ تَضْرِبُ مورِيتانْيا مَثَلاً ديمُقْرَاطيا؟ المختارولد داهى سفير سابق
تغييرات كبيرة في موقع فيسبوك
 
 
 
 

عائض القرني يهاجم تركيا وقطر ويعتذر باسم "الصحوة" للمجتمع السعودي

الثلاثاء 7 أيار (مايو) 2019


هاجم الداعية السعودي الدكتور عائض القرني قطر بشدة قائلاً إن علاقته بها انتهت بعد أن اكتشف "تآمرها" على حد تعبيره، زاعماً أنها كانت تدعم معارضين في المملكة وتجنسهم.

وأشار القرني مساء الإثنين، خلال استضافته من قبل الإعلامي عبد الله المديفر، على فضائية "روتانا خليجية"، إلى أنه كلما ابتعد المواطن السعودي عن دولته خلال الفترة الماضية، كلما كان محبباً لدى قطر.

وتابع أنه لم يعد هناك مجال للمجاملة حيث أن الوطن والقيادة مستهدفان على حد وصفه، متحدثاً عن 3 خطوط حمراء: الإسلام المعتدل الوسطي، الوطن والقيادة والمبايعة للملك سلمان وولي عهده. وقال إن إيران وأردوغان وإيران يستهدفون المملكة.

القرني وفي نفس الحلقة، اعتذر باسم الصحوة للمجتمع السعودي عن الأخطاء أو التشديد التي خالفت الكتاب والسنة وسماحة الإسلام وضيقت على الناس، قائلاً إنه مع الاسلام المعتدل المنفتح على العالم الذي نادى الأمير محمد بن سلمان.

كما أكد أنه داعية الاعتدال والوسطية الأول في السعودية، مضيفاً أنه سيسخر قلمه في خدمة مشروع ولي العهد في الاعتدال.

وتابع الداعية السعودي انتقاده لخطاب الصحوة قائلاً إنه من الأخطاء التي وقعت فيها الاهتمام بالمظهر أكثر من المخبر والوصاية على المجتمع وتقسيمه لملتزمين وغير ملتزمين، مضيفاً أن بعض الزواجات وقت الصحوة تحولت لحسينيات، على حد وصفه. وتابع إنه حرّم على الناس مظاهر الفرح من باب الالتزام القوي والشدة، و"بعد ما كبرنا ونضجنا اكتشفنا هذه المآخذ."

وأشار إلى أنه من أخطاء الصحوة انتزاع البسمة وروح الفرح من المجتمع، الفظاظة والغلظة في الخطاب وكأنه ما فيه غير نار بدون جنة، وعذاب بدون رحمة.

كما انتقد تقسيم الناس لملتزم وغير ملتزم اعتمادا على المظاهر مثل اللحية والثوب، قائلاً إن الصحوة بعد ما أصيبت بالتشدد صارت ترى سلبيات الدولة فقط ولا تنظر إلى إيجابياتها، وهذا سبب الصدام والسجون والإيقاف.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا