زيارة مرتقبة لوفد من المستثمرين الاماراتيين الى موريتانيا :|: ثلاثة سيناريوهات لموريتانيا ما بعد دخول عصرالغاز/ د.يربان الحسين الخراشي :|: وزراء دول الساحل يبدؤون اجتماعهم بنواكشوط :|: لجنة التحقيق تقرراستدعاء وزارء من الحقبة الماضية :|: اكتمال وصول وزراء خارجية دول الساحل :|: موريتانيا تحتل الرتبة 172 عالميا في متوسط سرعة الانترنت :|: أسعارالنفط تواصل الارتفاع لليوم الثامن على التوالي :|: وصول طلبة موريتانيين بعد الحجزالطبي في الجزائر :|: وزيرخارجية دولة الامارات يزورموريتانيا قريبا :|: توفيرمليارو600 مليون أوقية لنظافة 30 بلدية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تمكين الصحافة من الصحافة / عبد الفتاح ولد اعبيدنا
"كورونا" : ماذا تعني حالة الطوارئ العالمية ؟
واتساب يتوقف عن العمل على ملايين الهواتف
أمريكا : "عملاق الأدوية" يختبرعقارا "معروفا" لعلاج "كورونا"
الإمارات وموريتانيا.. إرث السلف وبرورالخلف /الشيخ ولد السالك
الاقتصاد العالمي يدفع فاتورة «كورونا» الصيني
مغالطات X مغالطات! / محمد الأمين ولد الفاضل
تعهداتي تعهداتنا جميعا / محمدو ولد محمد الامين
عهد التآزر والأخلاق... *
سيارات ذكية تتحدث مع إشارة المروروتحذر من الطقس
 
 
 
 

تقنية جديدة تعرف الشخص من "نصف وجهه" !

الأحد 5 أيار (مايو) 2019


ابتكر باحثون في جامعة برادفورد البريطانية تقنية جديدة تستطيع تحديد هوية الأشخاص عند الاطلاع على أجزاء من وجوههم فقط، أي بدون الحاجة إلى رؤية ملامح الوجه كاملة للشخص المراد تحديد هويته.

وباستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي الجديدة، استطاع فريق الدراسة التعرف على هوية الشخص المطلوب في مئة بالمئة من المرات، عند الاطلاع على ثلاثة أرباع الوجه، وكذلك نصف الوجه فقط.

ونقل الموقع الإلكتروني "ساينس ديلي" المتخصص في الأبحاث العلمية والتكنولوجيا عن الباحث حسن أوجيل من جامعة برادفورد قوله: "قدرة البشر على التعرف على الوجوه مدهشة، ولكن هذه القدرة تتراجع عند الاطلاع على أجزاء من الوجه فقط"، مضيفا أن "الكمبيوتر يمكنه الأداء بشكل أفضل من البشر في تحديد هوية شخص من بين كثيرين، لذلك كنا نريد أن نرى ما إذا كان سيحقق نتائج أفضل في تحديد الهوية بناء على أجزاء من الوجه فقط".

واستخدم فريق الدراسة تقنية للتعلم الاصطناعي تعرف باسم "الشبكة العصبية الالتفافية" وقاموا بتغذية المنظومة بـ2800 صورة لمائتي طالب ومدرس من جامعة "إف.إي.أي" البرازيلية، منقسمين بشكل متساوي ما بين رجال ونساء.

واستطاعت المنظومة تحديد هوية المتطوعين بنسبة مئة بالمئة عند اطلاعها على الوجه كاملا، وكذلك عند اطلاعها على ثلاثة أرباع الوجه، ولكن النسبة تراجعت إلى ستين بالمئة عند عرض النصف السفلي من الوجه فقط.

وقام فريق البحث في إطار الدراسة بتدريب المنظومة على كيفية التعرف على الهوية من خلال صور غير كاملة للوجوه، وبعد انتهاء التدريب، ارتفعت نسبة تحديد الهوية لدى المنظومة إلى نحو تسعين بالمئة.

وأضاف أوجيل: "أظهرنا إمكانية تحديد الهوية بدقة اعتمادا على صور تتضمن أجزاء من الوجه فقط، مما يفسح المجال أمام استخدام هذه التقنية في أغراض الأمن أو منع الجريمة".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا