لجنة حقوق الانسان تبحث مراقبة الانتخابات مع الأروبيين :|: فيسبوك تلغي أكثر من 3 مليارات حساب وهمي :|: سنيم :"وقعنا اتفاقية جديدة هامة مع شركة بي سي أم" :|: انعقاد لجان برلمانية لدراسة مشاريع قوانين هامة :|: بطاقات التصويت للرئاسيات تطبع مطبعة وطنية :|: الاعلامي الحسين ولد مدو يقدم قراءة في دعم مرشحين للانتخابات :|: افريقيا تحتفل بعيدها السنوي :|: OMS تمنح موريتانيا جائزة محاربة التدخين :|: أسعارالذهب مستقرة عالميًا بفعل بيانات أمريكية ضعيفة :|: سعرخام الحديد في موريتانيا سيرتفع بحسب التوقعات :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الذكاء الاصطناعي والأمن الجماعي.../ السفير إسلك احمد إزيد بيه
قصة الحارسة التي أصبحت ملكة في تايلاند !
هَلْ تَضْرِبُ مورِيتانْيا مَثَلاً ديمُقْرَاطيا؟ المختارولد داهى سفير سابق
تغييرات كبيرة في موقع فيسبوك
صدورامساكية رسمية للعاصمة انواكشوط
فيسبوك تخطط لعملة رقمية تنافس بطاقات الإئتمان
سنابل التراويح / د.افاه ولد مخلوك
مؤامرة تواصل.. إنكم تنزفون!
رمضان فرصة للعبادة والحفاظ على الجسم
دراسة الإكثارمن تناول الأرزيساعد في مواجهة السمنة
 
 
 
 

تقنية جديدة تعرف الشخص من "نصف وجهه" !

الأحد 5 أيار (مايو) 2019


ابتكر باحثون في جامعة برادفورد البريطانية تقنية جديدة تستطيع تحديد هوية الأشخاص عند الاطلاع على أجزاء من وجوههم فقط، أي بدون الحاجة إلى رؤية ملامح الوجه كاملة للشخص المراد تحديد هويته.

وباستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي الجديدة، استطاع فريق الدراسة التعرف على هوية الشخص المطلوب في مئة بالمئة من المرات، عند الاطلاع على ثلاثة أرباع الوجه، وكذلك نصف الوجه فقط.

ونقل الموقع الإلكتروني "ساينس ديلي" المتخصص في الأبحاث العلمية والتكنولوجيا عن الباحث حسن أوجيل من جامعة برادفورد قوله: "قدرة البشر على التعرف على الوجوه مدهشة، ولكن هذه القدرة تتراجع عند الاطلاع على أجزاء من الوجه فقط"، مضيفا أن "الكمبيوتر يمكنه الأداء بشكل أفضل من البشر في تحديد هوية شخص من بين كثيرين، لذلك كنا نريد أن نرى ما إذا كان سيحقق نتائج أفضل في تحديد الهوية بناء على أجزاء من الوجه فقط".

واستخدم فريق الدراسة تقنية للتعلم الاصطناعي تعرف باسم "الشبكة العصبية الالتفافية" وقاموا بتغذية المنظومة بـ2800 صورة لمائتي طالب ومدرس من جامعة "إف.إي.أي" البرازيلية، منقسمين بشكل متساوي ما بين رجال ونساء.

واستطاعت المنظومة تحديد هوية المتطوعين بنسبة مئة بالمئة عند اطلاعها على الوجه كاملا، وكذلك عند اطلاعها على ثلاثة أرباع الوجه، ولكن النسبة تراجعت إلى ستين بالمئة عند عرض النصف السفلي من الوجه فقط.

وقام فريق البحث في إطار الدراسة بتدريب المنظومة على كيفية التعرف على الهوية من خلال صور غير كاملة للوجوه، وبعد انتهاء التدريب، ارتفعت نسبة تحديد الهوية لدى المنظومة إلى نحو تسعين بالمئة.

وأضاف أوجيل: "أظهرنا إمكانية تحديد الهوية بدقة اعتمادا على صور تتضمن أجزاء من الوجه فقط، مما يفسح المجال أمام استخدام هذه التقنية في أغراض الأمن أو منع الجريمة".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا