أول خطاب شامل لرئيس الجمهورية بعد التنصيب :|: صحة : علاج مرض السرطان قد يكون بالغذاء !! :|: الرئيس الجديد يبدأ نشطاته من القصرالرئاسي :|: الرئيس السابق يغادر القصر الرئاسي والجديد يودعه :|: رئيس الجمهورية الجديد : سأكون رئيسا لجميع الموريتانيين :|: الرئيس الجديد يؤدي اليمين الدستورية :|: محمد ولد عبد العزيز: الرجل الذي أنقذ البلد / * :|: خطاب الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز :|: اكتمال الاستعدادات في قصرالمرابطون لحفل التنصيب :|: تطبيق «حج بصحة» لمساعدة الحجاج :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

"واشنطن تايمز" تكتب عن رئاسيات موريتانيا
لأول مرة.. أطباء يزيلون فيروس الإيدز من جينات حيّة
تعرف على حقائق عن كوكب الزهرة...
مرض الانترنت يجتاح المجتمع الموريتاني فهل يتعظ ؟
كأس أمم أفريقيا.. دولتان إلى ربع النهائى دون أى انتصار
متى نمارس السياسة بروح وعقلية كرة القدم ؟ *
الشَرْعيَّاتُ الأربعَةُ لنَتَائجِ الاقترَاعِ الرئَاسِيِّ / المختار ولد داهى
أكثرمن 900 ألف مستخدم يقعون ضحية لألعاب فيديو
سيّدي الرّئيس المنتخب / عبدولاي يريل صو
لجنة المستقلة للانتخابات واستحقاقات 2019الرئاسية *
 
 
 
 

تأثيرارتفاع أسعار النفط على الاقتصاد العالمي

الخميس 2 أيار (مايو) 2019


رصد تقرير لوكالة بلومبرغ مخاطر ارتفاع أسعار النفط على الاقتصاد العالمي بعد تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بتشديد العقوبات على إيران بهدف الوصول مبيعات النفط الإيرانية إلى الصفر.
التفاصيل:

ارتفاع أسعار خام برنت ينعش الحديث عن المستوى الذي يصبح عنده سعر الخام مرتفعا بشكل يضر الاقتصاد.
الكثير من الأمور ستعتمد على مدى ثبات ارتفاع أسعار النفط، حيث ستتمتع الدول المصدرة للنفط بدعم لعائدات الشركات والعائدات الحكومية، في حين ستتحمل الدول المستهلكة هذه التكلفة من خلال ارتفاع أسعار الوقود لديها، مما سيحفز التضخم ويضر بالطلب.

ماذا يعني ارتفاع أسعار النفط بالنسبة للنمو العالمي؟

التأثير سيختلف، فارتفاع أسعار النفط سيضر بدخل الأسرة وإنفاقها وقد يؤدي إلى تسارع التضخم.

باعتبار الصين أكبر مستورد للنفط في العالم فإنها معرضة للخطر، وكذلك الحال في العديد من الدول الأوربية التي تعتمد على الطاقة المستوردة.

هناك تأثيرات موسمية سوف تظهر أيضا، فمع اقتراب دخول فصل الصيف في نصف الكرة الشمالي يمكن للمستهلكين تبديل مصادر الطاقة وتقليص استخدامها.

وجد تحليل أجرته مؤسسة أكسفورد للاقتصاد أن وصول سعر خام برنت إلى مستوى 100 دولار للبرميل بنهاية عام 2019 يعني أن مستوى الناتج المحلي الإجمالي العالمي سيكون أقل بنسبة 0.6٪ مما هو متوقع حاليا بحلول نهاية عام 2020، مع ارتفاع معدل التضخم بمتوسط 0.7 نقطة مئوية.

كتب الاقتصاديان في مؤسسة أكسفورد جون باين وغابرييل ستيرن في تحليل لهما: "نرى مخاطر متزايدة للارتفاع الكبير في أسعار النفط. على المدى القصير من المرجح أن يقابل تأثير العرض ارتفاع الإنتاج في أماكن أخرى، لكن السوق تضيق وكل ما يتطلبه الأمر هو صدمة أخرى للإمدادات وساعتها يمكن أن يصل النفط إلى 100 دولار".

استمرار تقلب تجارة النفط العالمية وسط الخلاف بين إيران وترمب قد يستمر في التأثير بشكل كبير على الأسواق المالية، حيث يبلغ حجم المعروض المتأثر نحو 800 ألف برميل يوميا.
تعهد ترمب بأن تساعد الولايات المتحدة والسعودية والإمارات الدول التي تحتاج إلى تحويل مصادر الاستيراد من إيران إلى مورد آخر.

لكن ادعاءات الولايات المتحدة بأن إمدادها المحلي يمكن أن يساعد في تعويض النفط الإيراني أمر مشكوك فيه، نظرا لأن الإنتاج الأمريكي اليومي من الخام المشابه للنفط الإيراني يمثل حوالي ربع الإنتاج الإيراني.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا