مرض جديد الحليب يسبب "فقر الدم" ! :|: أسعارالذهب العالمية تعود للارتفاع بسبب مخاوف الحرب التجارية :|: موريتانيا تثمن اتفاق الرياض حول اليمن :|: معلومات هامة عن قطاع الصحة الخصوصي :|: مواعيد الفحوص لمتسابقي المدرسة الوطنية للادارة :|: "الحصاد "ينشربيان مجلس الوزراء :|: موريتانيا تحضرلأضخم عرض عسكرى في ذكرى الاستقلال :|: كيف تعاملت السلطات مع أصحاب العيادات المغلقة ؟ :|: انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء :|: "سنيم " تستدعي مناديب العمال :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الحكومة الموريتانية على مواقع التواصل الاجتماعي / ابراهيم ولد سيد
دولة غنية وشعب كسول / أحمد سالم المصطفى الفايدة
مقترح عاصمة ادارية جديدة على مكتب رئيس الجمهورية
المَدْرَسَةُ الجُمْهُورِيّةُ عِمَادُ دَوْلَةِ المُوِاطَنَةِ / المختار ولد داهى
أية قيمة للتحصيل المعرفي دون قيم أخلاقية ؟ / السيد ولد صمب انجاي
أين ازداد وتراجع عدد المليونيرات 2019 ؟
فعلا أنت السبب سيدي الرئيس ؟؟ / احمد مختيري
رفقا بالمسامع / عدنان عبد الله *
إصلاح العدالة... وثنائية التشخيص والتمويل / عبدالله اندكجلي
تمييع المعاييريعيق حرية الاعلام /سيــــدي عـــيلال
 
 
 
 

رسالة من المرشح الرئاسي ولد بوبكر للشغيلة الوطنية

الأربعاء 1 أيار (مايو) 2019


يمثل عيد العمال بالنسبة لي مناسبة هامة، أغتنم اليوم فرصتها للتعبير لكل أبناء الشغيلة الوطنية في بلادنا عن امتناني العميق للدور الذي يقومون به في خدمة هذا الشعب، فالعمال سواء كانوا يدويين أو مهنيين أو موظفين، هم الذين يبنون بسواعدهم وعقولهم هذا الوطن، ويبذلون الغالي والنفيس كي يحافظوا على نهضته وازدهاره.

كما أغتنم هذه الفرصة لأعرب عن تضامني التام مع كافة العمال في بلادنا، إزاء الحالة الصعبة التي يوجدون فيها بسبب اللا مبالاة بأوضاعهم المزرية، وانعدام سياسة ناجعة تقف في وجه ما هو ملاحظ من ضعف الأجور، وغلاء المعيشة، وارتفاع الضرائب، وانعدام الضمانين الصحي والاجتماعي المناسبين.

أيها العمال

لقد بذلت خلال قيادتي للحكومة في المرحلة الانتقالية 2005-2007 جهودا حثيثة من أجل تحسين ظروفكم، نجم عنها رفع الحد الأدنى للأجور، ومضاعفة الرواتب والمعاشات، وتحسين مستوى الاتفاقية الجماعية، والسماح بتعددية نقابية حقيقية، وكان من المفروض أن تتواصل هذه الجهود نحو الأفضل لولا التراجع السياسي والاقتصادي الذي طبع السنوات الأخيرة التي تميزت بـ

- ثبات الأجور.
- تدهور القوة الشرائية.
- ارتفاع جنوني للأسعار.
- تفاقم البطالة.
- تراجع توظيف أصحاب الشهادات العاطلين.
- غياب الضمان الاجتماعي.
- الفصل التعسفي.
- انعدام الاكتتابات في الوظيفة العمومية.
- انعدام السكن الاجتماعي.
- عدم احترام الحقوق المكتسبة.
- عدم احترام قوانين الشغل المعمول بها.
- المتاجرة بالعمالة اليدوية من طرف النافذين.
- ارتفاع نسبة الضريبة على الرواتب.
- انعدام أمن الشغل.
- ضعف الحماية القانونية للعمال.
- التلاعب بحق العمال في الإضراب، وحقهم في التنظيم والانتماء.
- غياب التوزيع العادل لبنية الرواتب.
- غياب الحوار الاجتماعي.

أيها العمال

إن هذا الوضع جعلني أولي الموضوعات المرتبطة بالبطالة والتشغيل، وخفض الضرائب على الرواتب، وزيادة الحد الأدنى للأجور، وضمان رواتب وأجور للعمال والموظفين ومعاشات للمتقاعدين تحقق العيش الكريم، وحماية حقوق العمال المختلفة أهمية قصوى في برنامجي الانتخابي الذي أتعهد بتنفيذه في حال فوزي في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وذلك لإدراكي بأنه لا نهضة اقتصادية ولا أمن اجتماعي لبلاد لا يتمتع عمالها بدخول تحقق الرفاه وتصون الكرامة.

وفي الأخير تقبلوا أيها العمال خالص تبريكاتي لكم بمناسبة عيدكم هذا.

المترشح للانتخابات الرئاسية
سيدي محمد ولد بوبكر

1. مايو 2019

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا