الوزيرالأول يجتمع مع لجنة تحضيرمؤتمر UPR الليلة :|: اختتام قمة مجموعة دول الساحل ينيامى :|: انواكشوط: توقيف باخرتين بسبب تهمة "الصيد الجائر" :|: جرح منقبين عن الذهب في حادثي سير بتيرس :|: افتتاح القمة الطارئة لدول الخمس بالساحل في انيامى :|: حادث سيرعلى طريق نواكشوط واكجوجت :|: أمريكا والصين تتوصلان لاتفاق جديد للتبادل التجاري :|: اشترى أغلى سيارة في العالم.. ثم اكتشف "الخديعة" !! :|: الرئيس يشارك في قمة دول الساحل بنيامى :|: الاتحاد العام للمرأة الموريتانية ينظم مؤتمرا صحفيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

203 مليارات دولار خسائر الاقتصاد العالمي بسبب الكسل
59 مضت...من أمل يتجدد / محمد سالم الددي *
معلومات عن زيادة مقررة للرواتب
حلم وطن !. / الحسين الزين بيان
طرق انفاق غريبة لدى الأغلياء في العالم !!
بما ذا سيذكر الموريتانيون محمد ولد عبد العزيز سنة 2029 ؟
قاطرة تنفيذ "تعهداتي" تجلب الأمل الفسيح / محمد نافع ولد المختار ولد آكَّه
نظفوها سيدي الرئيس / محمد ولد عبد القادر *
نقابة المهندسين الزراعيين الموريتانيين تعقد مؤتمرها العادي الثالث
نقيب الصحفيين يكتب: إصلاح الصحافة والسياسة أولا
 
 
 
 

تعرف على أتعس وأسعد الشعوب حول العالم

الاثنين 29 نيسان (أبريل) 2019


أصبح الناس حول العالم أكثر إحساسا بالغضب والتوتر والقلق، حسبما أفاد استطلاع رأي عالمي جديد أجرته مؤسسة غالوب.

وأظهر الاستطلاع، الذي أُجري في أكثر من 140 دولة حول العالم، واستطلع آراء نحو 150 ألف شخص، أن ثلث هؤلاء الأشخاص قالوا إنهم عانوا من القلق، بينما قال خُمسهم إنهم واجهوا مشاعر الحزن والغضب.

وسأل تقرير غالوب السنوي للمشاعر حول العالم، الناس عن تجاربهم الإيجابية والسلبية.

وأظهر التقرير أن أكثر الدول تنمية للمشاعر السلبية كانت تشاد، تلتها النيجر. بينما كانت الدولة الأكثر تنمية للمشاعر الإيجابية هي باراغواي.

واحتلت الولايات المتحدة المركز الـ 39 على قائمة الدول الأكثر إيجابية، بينما حلت المملكة المتحدة في المركز الـ 46، وجاءت الهند في المركز الـ 93.

وركز الباحثون على الخبرات التي عايشها المشاركون قبل يوم من الاستطلاع.

وسُئل المشاركون أسئلة من قبيل: "هل ابتسمت أو ضحكت كثيرا أمس؟" و "هل عوملت باحترام؟" في محاولة لتكوين فكرة واضحة عن الخبرات اليومية للناس.

وقال نحو 71 في المئة من الناس إنهم اختبروا قدرا لا بأس به من المتعة قبل يوم من إجراء الاستطلاع.

ورصد الاستطلاع مستويات قياسية للتوتر، كما سجل زيادة في مستويات القلق والحزن. وقال 39 في المئة من المشاركين في الاستطلاع إنهم اختبروا مشاعر القلق قبل يوم من إجراء الاستطلاع، بينما قال 35 في المئة منهم إنهم شعروا بالتوتر.

وكانت الدول الخمس ذات الخبرات الأكثر إيجابية هي: باراغواي، وبنما، وغواتيمالا، والمكسيك، والسلفادور على الترتيب.

بينما كانت الدول الخمس ذات الخبرات الأكثر سلبية هي: تشاد، والنيجر، وسيراليون، والعراق، وإيران على الترتيب.

وتصدرت دول من أمريكا اللاتينية مثل باراغواي وبنما وغواتيمالا قائمة الخبرات الإيجابية؛ وقال الناس هناك في الاستطلاع إنهم "يواجهون الكثير من المشاعر الإيجابية كل يوم".

ويرى التقرير أن هذه النتيجة هي انعكاس لثقافة "التركيز على إيجابيات الحياة" التي يميل إليها الناس في أمريكا اللاتينية.

وسجل التشاديون أعلى مستويات المشاعر السلبية؛ وقال أكثر من سبعة من بين كل عشرة تشاديين إنهم عانوا من أجل تأمين قوتهم في وقت ما خلال العام المنصرم.

بينما قال 61 في المئة من التشاديين إنهم واجهوا ألما جسديا.

وتعاني تشاد قصورا في البنية التحتية وصراعا داخليا، كما تقل فيها خدمات الرعاية الصحية والاجتماعية عن نظيراتها في دول المنطقة.

وإذا كان التشاديون قد سجلوا مستوى مرتفعا على مقياس التجارب السلبية، فإن الأمريكيين واليونانيين سبقوا التشاديين على مقياس التوتر.

وسجل اليونانيون أعلى مستويات التوتر على مستوى العالم؛ بنسبة 59 في المئة، قائلين إنهم تعرضوا لمشاعر القلق في اليوم السابق للاستطلاع. وقال 55 في المئة من البالغين في الولايات المتحدة إنهم تعرضوا لمشاعر القلق.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا