عملية تأهيل أحياء جديدة بنواكشوط الأسبوع المقبل :|: توقعات باستقبال 26 رحلة سياحية من فرنسا :|: أنباء عن زيادة مرتقبة في الرواتب للموظفين :|: رئيس الجمهورية يشارك في المنتدى لاقتصادي الروسي-الإفريقي :|: بيجل :"لست منزعجا من قرارت UPR لتشكيل لجان البرلمان" :|: دراسة تكشف سبب منع غسل الدجاج قبل الطهي :|: G20 تحذرمن مخاطرتدهورالاقتصاد العالمي :|: G 5 لدول الساحل تسعى لاشراك الشرطة في مكافحة الارهاب :|: تخرج الدفعة رقم 100 من التلاميذ الحرسيين بروصو :|: "سنيم" تلغي صفقة بيع منجم «افديرك» :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
 
 
 
 

إذاعة ألمانيا تتحدث عن حظوظ المعارضة في الرئاسيات

الأربعاء 24 نيسان (أبريل) 2019


سيتوجه الموريتانيون إلى صناديق الاقتراع في غضون شهرين لانتخاب رئيس جديد للجمهورية. سيواجه مرشح الأغلبية محمد ولد الغزواني أربعة مرشحين معارضين.

وبحسب المتحدث باسم الحزب الحاكم سيد أحمد ولد أحمد فإن ديناميكية الانتخابات الأخيرة ستستمر.

وكان مرشح السلطة الجنرال المتقاعد محمد ولد الغزواني وزيراً للدفاع حتى أعلن ترشيحه. والمعارضة فشلت في تقديم مرشح واحد. واتجهت إلى الانتخابات متفرقة مع سيدي محمد ولد بوبكر رئيس الوزراء الأسبق المدعوم من تواصل أكبر قوة سياسية للمعارضة، ومحمد ولد مولود البرلماني عن اتحاد قوى التقدم، وبيرام الداه اعبيد الناشط ضد العبودية يدعمه حزب الصواب. وأخيرا كان حاميدو بابا مرشح التحالف "العيش المشترك".

هل يمكن للمعارضة المشتتة أن تقلب الطاولة على مرشح السلطة الذي يتمتع بأغلبية مريحة في الجمعية الوطنية وفي البلديات؟ الإمام الشيخ ولد اعل المدير العام السابق للتلفزيون الموريتاني والداعم للمرشح سيدي محمد ولد بوبكر يقول إن مرشحه حصل على دعم المعارضة من خلال ثلاثة أحزاب رئيسية لكن لديه العديد من المؤيدين في الأغلبية، لذلك فهو مرشح الإجماع الحقيقي".

لكن هذا ليس رأي سيدي أحمد ولد أحمد الذي يقول إن ولد الغزواني "لديه فرصة حقيقية للفوز بنتيجة ساحقة في الجولة الأولى." ويعتمد ولد أحمد على نتائج انتخابات سبتمبر 2018 قائلا: لقد فزنا بما نسبته 80 بالمائة من المجالس البلدية وجميع المجالس الجهوية و 80 بالمائة من النواب.

قضية أخرى في هذه الانتخابات هي قضية الشفافية. يرى مرشحو المعارضة على اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات الحالية بأنها منحازة ويطالبون بإعادة التوازن إليها. ويتساءل الإمام الشيخ ولد اعل: "كيف يمكن أن يكون 99 بالمائة من أعضاء اللجنة من السلطة ويكونون مستقلين ويضمنون شفافية الاقتراع". وبالنسبة للمتحدث الرسمي باسم الحزب الحاكم فقد قاطعت أحزاب المعارضة غير الممثلة في اللجنة عملية تعيين أعضائها."

ترجمة الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا