من غرائب وعجائب ديانات الأرض !! :|: انواكشوط: ورشة حول تأهيل اليد العاملة الوطنية :|: حزب سياسي يعلن الطعن أمام الدستوري بخصوص مكتب البرلمان :|: BP : " مشروع الغازيسيربوتيرة مناسبة لإطلاقة سنة 2022" :|: تعافى الدولارالأمريكي من خسائر تكبدها :|: رئيس الجمهورية يتوجه الى "سوتشي" لحضورالقمة الافريقية -الروسية :|: وزيرالتشغيل: "معظم الشباب يحملون شهادات لاتخدم سوق العمل" :|: دولة غنية وشعب كسول / أحمد سالم المصطفى الفايدة :|: انتخاب لجان البرلمان الموريتاني الجديدة :|: أخصائي : يوجد 900 مريض قصور بحاجة للتصفية في موريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
الحالة الإعلامية.. ومواكبة اللحظة السياسية
الأدوية " مزورة "! / محمدو ولد البخاري عابدين
ناسا تنشر "الأصوات الغريبة" تحت سطح المريخ
 
 
 
 

رئيس الجمهورية يزورمركزالشيخ جابرالأحمد الثقافي

الاثنين 22 نيسان (أبريل) 2019


فام رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز مساء اليوم الإثنين بزيارة لمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي على شاطئ الخليج العربي في الكويت وذلك ضمن برنامج الزيارة الرسمية التي يقوم بها حاليا لدولة الكويت الشقيقة.

وتفقد رئيس الجمهورية، رفقة معالي السيد محمد ضيف الله شرار المستشار بالديوان الأميري رئيس بعثة الشرف المرافقة، أبرز معالم هذه المنشأة التي صممت وفق أحدث المعايير العصرية مع مراعاة الخصوصية الثقافية والحضارية للحضارة الكويتية.

واستمع رئيس الجمهورية الى شروح حول هذه المعلمة ومراحل إنجازها وأضافتها النوعية لواجهة مدينة الكويت التاريخية.

واعرب رئيس الجمهورية في كلمة سجلها في السجل الذهبي للمركز في نهاية الزيارة عن إعجابه بهذه المعلمة المعمارية والثقافية الكويتية البارزة التي تعكس أصالة وابداع وتميز الشعب الكويتي وارادة قيادته في تحقيق الازدهار في ظل الأصالة والأخذ بزمام التقدم والرقي.

وتسلم رئيس الجمهورية مجسما لمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي من القائمين عليه تخليدا لهذه الزيارة.

ويقع هذا المركز في قلب مدينة الكويت، بجوار قصر السلام بين شارعي الخليج العربي وجمال عبدالناصر، وهو جزء من منطقة الكويت الثقافية الوطنية الجديدة.

وقد صدر قرار إنشاء المركز في عام 2015 في مدينة الكويت. وفي يوم 31 أكتوبر 2016 تم إفتتاحه من طرف أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

ويستوحى تصميم مركز الشيخ جابر من العمارة الإسلامية المميزة في تاريخ الفن والإبداع، حيث يضم المركز مساحات شاسعة تتيح للزوار التمتع بالشكل الداخلي للمركز وبتصميمه الهندسي للقاعات والمسارح، كما أن موقعه على شارع الخليج العربي أضفى أهمية سياحية مصاحبةً لأهميته الثقافية والفنية.

ويتكون المبنى الذي استغرق تصميمه وإنجازه 22 شهرا، وأشرف عليه الديوان الأميري على مجموعة من الأشكال الهندسية المركبة ، حيث يضم 4 مباني ضخمة تم تصميمها على شكل الجواهر.

ويضم المبنى الذي تم تشييده، على مساحة تقدر بـ 214 ألف متر مربع بتكلفة مالية قدرت بنحو 235 مليون دينار كويتي ، ثلاثة مسارح وثلاث قاعات للمؤتمرات والمعارض ومركزا للوثائق التاريخية والحفلات الموسيقية.

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا