مقترح لحل مشكلة الأسعاربين التجار والجمارك :|: الاقتصاد العالمي ينتظر 700 مليار دولار :|: رئيس منتدى تعزيز السلم يصل انواكشوط :|: الرئيس يجتمع بالجالية الموريتانية ببيريطانيا :|: نائب برلماني : 1000 مريض شهريا يتعالجون بتونس :|: لقاء بين رئيس الجمهورية ومديرشركة bp :|: اتفاق شراكة استراتيجية بين موريتانيا وbp :|: وصول رئيس الجمهورية الى لندن :|: صدور تقييم رسمي للفصل الدراسي الأول :|: مصادر: التجاريرفضون ادخال البضائع من الميناء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ماذا ينتظرالاقتصاد العالمي في 2020؟
التحفيزات الناجعة في التعليم الأساسي / أحمد عبد القادر محمد
ماهي أكبر أندية العالم رواتب للاعبين ضمنها ؟
قصصهم المتشابهة حتى الضجر! / البشير ولد عبد الرزاق
مرتكزات الخطاب السياسي / محمدو ولد محمد الأمين *
قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
العالم يستعد لاستقبال الـ 2020 بعادات وغرائب وعجائب!!
من هوالمهندس الذي اغتالته أمريكا مع سليماني؟
محاربة الأسباب أوّلا / عبدولاي يريل صو
المُمارَسَةُ السياسيَّةُ و "السؤَالُ الشبَابِيُّ"بموريتانيا / المختارولد داهي
 
 
 
 

ورشة حول المخاطر وكوارث التغيرات المناخية

الاثنين 22 نيسان (أبريل) 2019


انطلقت اليوم الاثنين في نواكشوط أعمال ورشة حول الحد من المخاطر والكوارث المرتبطة بالتغيرات المناخية في منطقة الساحل.

ويرمي هذا اللقاء الذي يدوم ثلاثة أيام الى دراسة وضعية التغيرات المناخية في المنطقة والسبل الكفيلة بالحد من المخاطر الناجمة عن تلك التغيرات فضلا عن إعداد التوقعات المرتبطة بموسم الأمطار للعام 2019.

وأكد الأمين العام لوزارة التجهيز والنقل السيد صدفي ولد سيد محمد صمب في كلمة بالمناسبة أهمية الأمطار لما لها من ارتباط بالحياة الزراعية والرعوية وأهميتها بالنسبة لواضعي السياسات والمستخدمين النهائيين للمعلومات المناخية والجهات الفاعلة في مجال التنمية. .

وأشار الى أهمية النتائج التي سيخرج بها المشاركون في التخطيط من قبل مختلف القطاعات وما سيترتب عن ذلك من نجاعة السياسات المتعلقة بالأمن الغذائي وحماية الأرواح والممتلكات، الشيء الذي يوليه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز عناية فائقة وتعمل حكومة الوزير الأول السيد محمد سالم ولد البشيرعلى تطبيقه.

وبدوره اشار المدير العام للهيئة الوطنية للأرصاد الجوية محمد ولد أبات ولد الشيخ محمد المامي إلى ما عانته منطقة الساحل من جفاف ملحوظ مع انخفاض في كمية الامطارالسنوية وصل الى 200ملم في المتوسط مخلفا عجزا يتراوح مابين 50 و60 % في الجزء الشمالي من المنطقة .

وأضاف أن مسألة المعايير الهيدرولوجية وتكثيف الظواهر المناخية الشديدة المرتبط بتزعزع المراجع التجريبية التجريبية تقود اليوم للاستفادة بشكل أفضل من التنبؤات المناخية القصيرة والمتوسطة والطويلة الأجل لمواجهة تحديات المناخ.

ومن جهته أوضح حمد ولد النمين، مستشار وزيرة التنمية الريفية المكلف بدول الساحل (السلس) إلى أن التغييرات المناخية أصبحت حقيقة لا غبار عليها في منطقة الساحل والبلدان الشاطئية منها بصورة خاصة وهو ما أثر بشكل كبير على حياة المنمين والمزارعين حيث يعملون من اجل التعامل مع هذه التغيرات الامر الذي يتطلب وضع سياسات أكثر ملائمة لمعالجة تلك المخاطر والحد منها .

وأبرز السيد سليمان ودريكو المدير العام لمعهد التكوين التابع للسلس أهمية الورشة من خلال وضع ونشر التوقعات الفصلية خاصة منها تلك المتعلقة بمجال الوقاية والإنذار المبكر ومخاطر اضطراب الأمن الغذائي وغيره من الظواهر المناخية .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا