موريتانيا والسعودية توقعان عدة اتفاقيات :|: LE MONDE: تسجيل تقدم بقمة انواكشوط ل G5 :|: وزارةا لصحة تحدد اسعار لأدوية "كاميك" :|: أسعارالنفط العالمية تفقد مكاسب الأسبوع الماضي :|: تازيازت تعلن عن اكتتاب جديد :|: رئيس الجمهورية يبدأ زيارة للسعودية :|: شخصيات تؤكد على أهمية مجموعة دول الساحل :|: 9 مليون يورو منحة من فرنسا لقطاع الكهرباء :|: موريتانيا تتسلم هدية في شكل 7 مدرعات :|: البيان الختامي لقمة دول الساحل بنواكشوط :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

"كورونا" : ماذا تعني حالة الطوارئ العالمية ؟
واتساب يتوقف عن العمل على ملايين الهواتف
أمريكا : "عملاق الأدوية" يختبرعقارا "معروفا" لعلاج "كورونا"
الإمارات وموريتانيا.. إرث السلف وبرورالخلف /الشيخ ولد السالك
الاقتصاد العالمي يدفع فاتورة «كورونا» الصيني
مغالطات X مغالطات! / محمد الأمين ولد الفاضل
تعهداتي تعهداتنا جميعا / محمدو ولد محمد الامين
سيارات ذكية تتحدث مع إشارة المروروتحذر من الطقس
عهد التآزر والأخلاق... *
قراءة أولى، لتعميم الوزارة الأولى! / محمد سالم حبيب
 
 
 
 

مرشحون للرئاسة يشكون عدم وجود شروط الشفافية

الأربعاء 10 نيسان (أبريل) 2019


أعرب أربعة مرشحين لرئاسيات 2019 في موريتانيا عن قلقهم من عدم توفر شروط الشفافية في الانتخابات المقررة منتصف العام الجاري، وطالبوا السلطات بالاستجابة للمطالب التي تقدم بها التحالف الانتخابي للمعارضة للحكومة عبر وزارة الداخلية.

وعقد المرشحون الأربعة مؤتمرا صحفيا موحدا زوال اليوم الأربعاء طالبوا خلاله بمراجعة تشكلة لجنة الانتخابات، مؤكدين أنها في وضعها الحالي لا يمكن أن تقود مسلسلا انتخابيا له مصداقية.

وطالب المرشحون الأربعة وهم بيرام الداه اعبيدي، وسيدي محمد ولد ببكر، ومحمد ولد مولود، وكان حاميدو بابا بضمان التوازن بين الموالاة والمعارضة في اللجنة المستقلة للانتخابات، كما طالبوا بمراجعة اللائحة الانتخابية، وتحيينها، ومنح الجاليات الموريتانية في الخارج حق التسجيل على اللائحة الانتخابية، والتصويت في الانتخابات.

وأكد المرشح محمد ولد مولود خلال المؤتمر الصحفي أن المرشحين لن يقاطعوا الانتخابات لكنهم سيأمرون ناخبيهم بعدم قبول التزوير، وبضمان شفافية الانتخابات.

وشدد ولد مولود على أن المفتاح الأول لشفافية الانتخابات هو التوازن في الهيئة المشرفة عليها، وهي لجنة الانتخابات، لافتا إلى أن اللجنة بصيغتها الحالية ليست لجنة مستقلة لأن أعضاءها تُعينهم أحزاب سياسية، مذكرا بأن القانون ينص على التوازن في عضويتها بين الموالاة والمعارضة.

وأشار ولد مولود إلى أن التحالف الانتخابي للمعارضة تقدم بمطالبه المتعلقة بالموضوع لوزير الداخلية، مردفا أن الأخير رد عليهم بأن تغيير الجنة غير ممكن قانونيا، لكنه عاد لاحقا ليعرض عليهم إضافة عضوين للجنة، وهو ما يعني أن المنع القانوني الذي تحدث عنه تغير أو لم يكن قائما، متسائلا: "ما المانع ما دام التغيير ممكنا من ضمان التوازن في اللجنة واحترام القانون".

ورأى ولد مولود أن 9 من أصل 11 عضوا هم مجموع أعضاء لجنة الانتخابات الحالية ينتمون لأحزاب أعلنت دعمها لمرشح الموالاة محمد ولد الغزواني.

الأخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا