عرض التوجهات الاقتصادية الموريتانية بواشطن :|: أزمة بسبب نقص المياه في مدينة انواذيبو :|: أخصائي : يوجد 900 مريض قصوركلى بحاجة للتصفية في موريتانيا :|: تثبيت أعمدة إنارة شمسية في حي سكني بنواكشوط :|: وزيرالمالية يعقد سلسلة لقاءات في واشنطن :|: أهم محاورالسياسة القطاعية في مجال العدل :|: صندوق النقد يتوقع أدنى مستوى لنمو الاقتصاد منذ الأزمة المالية :|: 5 علامات تدل على كونك إنساناً ناجحاً :|: عملية تأهيل أحياء جديدة بنواكشوط الأسبوع المقبل :|: توقعات باستقبال 26 رحلة سياحية من فرنسا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
الحالة الإعلامية.. ومواكبة اللحظة السياسية
 
 
 
 

منحة مالية يابانية لموريتانيا بقيمة 3.8 مليون دولار أمريكي

الأربعاء 10 نيسان (أبريل) 2019


وقع الأمين العام لوزارة الاقتصاد والمالية، السيد محمد ولد أحمد عيده، اليوم الثلاثاء بمقر الوزارة في نواكشوط، مع السفير الياباني المعتمد لدى موريتانيا، سعادة السيد نروا أهارا، على اتفاقية منحة يبلغ غلافها المالي 8ر3 مليون دولار أمريكي وهو ما يناهز حوالي 4ر1 مليار أوقية جديدة، مقدمة لمنظمات الأمم المتحدة، في إطار البرنامج الخاص بمساعدة اللاجئين الماليين الموجودين في مخيمات أمبره، والسكان الموريتانيين الموجودين في هذه المنطقة.

و سيخصص هذا المبلغ لتنفيذ 5 مشاريع تنموية لمساعدة اللاجئين الماليين في هذه المنطقة وتقديم المساعدة الإنسانية متعددة القطاعات لدعم أطفالهم، وأطفال التجمعات المستضيفة، وكذلك تقديم المساعدات الغذائية لهؤلاء اللاجئين وتنمية فرص تشغيل الشباب في هذه المنطقة.

وأشار الأمين العام لوزارة الاقتصاد والمالية في كلمة بالمناسبة، إلى العناية التي يوليها فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز، للمساعدات الإنسانية ومكافحة الإرهاب وحماية الحدود والوقوف إلى جانب الدول المجاورة.

وقال إن موريتانيا واليابان يربطهما تعاون راسخ ظل يتعزز ويتوسع يوما بعد يوم حيث تم من خلاله تنفيذ مشاريع حيوية في مجالات عديدة ومتنوعة، مشيرا إلى أن حكومة اليابان قامت خلال السنوات الأخيرة، و بالتعاون مع منظمات الأمم المتحدة بدعم النشاطات الإنسانية الخاصة باللاجئين الماليين في مخيم أمبره والسكان الموريتانيين الأكثر فقرا في هذه المناطق.

وعبر باسم الحكومة والشعب الموريتانيين عن خالص الامتنان للشعب والحكومة اليابانيين على الدعم السخي الذي ظلت اليابان تقدمه خدمة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في بلادنا.

وبدوره أشار السفير الياباني إلى أن هذا الدعم ينسجم مع سياسة فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وعلى وجه الخصوص في مجال محاربة الفقر والإرهاب ومنح الأولوية لتشغيل الشباب، مشيدا بالجهود المعتبرة والمقدرة التي تبذلها الحكومة الموريتانية في مجال العون الإنساني .

وقال إن اليابان ستواصل دعمها للجهود التي تبذلها الحكومة الموريتانية في مجال محاربة الفقر في إطار مفهوم الأمن الإنساني الهادف إلى تحسين ظروف الأشخاص الأكثر هشاشة.

أما السيد نبيل عثمان الممثل المقيم بالنيابة لمنظمة الأمم المتحدة في موريتانيا فقد شكر باسم جميع وكالات الأمم المتحدة الحكومة اليابانية على مساهمتها السخية التي مكنت منظومة الأمم المتحدة في موريتانيا منذ عام 2012 من تقديم دعم كبير للاجئين الماليين في مخيم أمبرة وللسكان الموريتانيين في هذه المنطقة.
.
وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا