حزب سياسي يعلن الطعن أمام الدستوري بخصوص مكتب البرلمان :|: BP : " مشروع الغازيسيربوتيرة مناسبة لإطلاقة سنة 2022" :|: تعافى الدولارالأمريكي من خسائر تكبدها :|: رئيس الجمهورية يتوجه الى "سوتشي" لحضورالقمة الافريقية -الروسية :|: وزيرالتشغيل: "معظم الشباب يحملون شهادات لاتخدم سوق العمل" :|: دولة غنية وشعب كسول / أحمد سالم المصطفى الفايدة :|: انتخاب لجان البرلمان الموريتاني الجديدة :|: أخصائي : يوجد 900 مريض قصور بحاجة للتصفية في موريتانيا :|: تخليد اليوم الافريقي لحقوق الانسان بموريتانيا :|: وفد من الهلال الأحمرالقطري يزورمستشفى أبي تيليميت :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
الحالة الإعلامية.. ومواكبة اللحظة السياسية
الأدوية " مزورة "! / محمدو ولد البخاري عابدين
ناسا تنشر "الأصوات الغريبة" تحت سطح المريخ
 
 
 
 

ذو صلة بالسياسة / أحمدو ولد محمد المختار

السبت 6 نيسان (أبريل) 2019


اخترت لهذه السطور هذا العنوان الذي قد يبدو غريبا وجذابا وما ذاك إلا لشغف الناس وولعهم بالسياسة أكثر من أي موضوع آخر، وليعذرني من تصفحه إن لم يجد فيه ضالته الحقيقية، فربما أغراه العنوان، والواقع أن التربية وثيقة الصلة بالسياسة جدا من ناحية، لكون إحدى المواد المدرسة هي التربية المدنية، فضلا عن كونها هي العقد الناظم لكل الأطر الأخرى بدءا بالاقتصاد والعدل، والاجتماع، والطب، والأمن وغيرها.

وبما أن أي سياسي لا بد أن يمر بتلك القنطرة التي هي المدرسة وإلا لما صار مؤهلا أن يكون سياسيا آثرت أن يكون هذا العنوان وأن أنبه كل مترشح لهذه الانتخابات المفصلية في تاريخ البلد أن يكون فكره منصبا على الاهتمام بهذه الركيزة..

من غير الإنصاف أن نقول إن البلد لم يشهد طفرة نوعية في البنى التحتية للتعليم من حيث تضاعف عدد المؤسسات التعليمة، ونوعيتها خلال الأعوام الأخيرة، لكنه من عدم الحصافة أيضا التنبيه على أن التعليم شهد ارتكاسة من حيث النوع ولذلك أسباب موضوعية يتجلى أهمها في نظري في نقطتين اثنتين أساسيتين:

أولا تدريس المواد العلمية باللغات الأجنبية:

لقد انتقل التعليم منذ إصلاح 1999 إلى تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية وهو في نظري معيق لنمو التفكير والفهم ذلك لأن الطالب يصعب عليه استيعاب المواد العلمية من خلال لغة لا يتكلم ولا يفكر بها يوميا، فالتفوق العلمي لا يحصل إلا عبر الدراسة إلا باللغة الأم، حيث أن التدريس بها يعد الحافز الأول على الإبداع والمعين الجوهري والسند المتين في اكتساب العلوم والمعارف، وهذا ما تنبهت له الدول الرائدة في مجال التنمية والتي حافظت على تعليمها بلغاتها الأم وركزت عليها في تعاملاتها لإدراكها أهمية ذلك في نهضتها التنموية، فأفضل الدول الرائدة عالميا تدرس بلغاتها الأصلية.

إن كل الدول التي تتصدر العالم تكنولوجيا مثل اليابان وأمريكا والصين وغيرها يرتكز تعليمها على اللغة الأم وعليها يرتكز البحث العلمي، وهذا لا يستتبع أن اللغات الثانية أو الأجنبية ليست بذات أهمية وإنما يؤكد على أهمية ومحورية اللغة الأم بوصفها مكمن قوة وعامل أساسي في صنع مستقبل زاهر وآمن.

فالطالب يبذل جهدا مضنيا ومضاعفا لا ستيعاب المواد باللغة الأجنبية ذلك أنه يحاول ترجمة النص المحتوي للمادة ثم استيعاب المادة العلمية ذاتها، وهو أمر مشاهد بالفعل، فإذا استوعبه فغالبا ما يكون ذلك على حساب المردودية والفهم.

مع أني أؤيد تدريس اللغات الأجنبية الحية، لكن عكس ما هو حاصل الآن بحيث يتم دراسة تلك اللغات الأجنبية نحوا وصرفا آدابا وثقافة وهو ما يؤدي إلى توسيع المدارك والذوق وبالتالي مضاعفة التحصيل العلمي بعد تذوق وإتقان المحتوى.

ثانيا : التأطير التربوي

لعل من نافلة القول التذكير بدور المؤطر التربوي ( مفتش، مستشار، ملحق إداري) في مختلف أسلاك التعليم ، لأنه بمثابة النمودج الذي يهتدي به المدرس ولأن المؤطر عادة يتمتع بخبرة طويلة متميزة من حيث التجربة في التدريس والتقويم والتكوين والتنشيط والتأطير والبحث عن الجديد والمساهمة في بناء المناهج الدراسية والإصلاحات التربوية ومتابعة النظم التربوية...

فعلاوة على الدور التقليدي للمؤطر التربوي من كونه مشرفا ومراقبا على سير المؤسسات التعليمية ومراقبة الغيابات، فإن الدورالمحوري للمؤطر أيضا يتجسد في التكوين المستمر، وتحسين خبرات أشخاص التعليم...

ولكن دور التأطير التربوي يستحيل تحقيقه إلا عبر تحسين ظروف المؤطر أولا عبر توفير الوسائل وتحسين ظروف من من يؤطرهم ثانيا، لأن مدار العملية يدور حول مدى مراقبة المدرسين وجودة أدائهم، وهو ما يستوجب المكافأة أولا ثم العقاب ثانيا، وهما ما لا يتأتى مع الظروف الصعبة التي يعيشها هؤلاء حيث تكاد تنعدم المكافأة، أما العقوبة فغالبا ما تكون من خلال قطع الراتب أو جزء وهو أمر لم يعد مخيفا جدا للمدرسين نظرا لضآلته أصلا.

وعليه فإني ينبغي تحسين ظروف المؤطرين والمدرسين لكي تتسنى المتابعة الجادة وحرص المدرسين على شيء ذي بال، وقديما قيل "الخوف خير من الود".

وبناء على ما سبق فإنه يجب التدخل السريع وإجراء عمليات جراحية سريعة لهذا القطاع لانتشال ما يمكن انتشاله فمعلوم أنه لا تتأتى تنمية ولا تطور ولا استقرار إلا عبر بوابة التعليم.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا