عملية تأهيل أحياء جديدة بنواكشوط الأسبوع المقبل :|: توقعات باستقبال 26 رحلة سياحية من فرنسا :|: أنباء عن زيادة مرتقبة في الرواتب للموظفين :|: رئيس الجمهورية يشارك في المنتدى لاقتصادي الروسي-الإفريقي :|: بيجل :"لست منزعجا من قرارت UPR لتشكيل لجان البرلمان" :|: دراسة تكشف سبب منع غسل الدجاج قبل الطهي :|: G20 تحذرمن مخاطرتدهورالاقتصاد العالمي :|: G 5 لدول الساحل تسعى لاشراك الشرطة في مكافحة الارهاب :|: تخرج الدفعة رقم 100 من التلاميذ الحرسيين بروصو :|: "سنيم" تلغي صفقة بيع منجم «افديرك» :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
 
 
 
 

رئيس الجمهورية يحضربدكار تنصيب نظيرة السنيغالي

الاثنين 1 نيسان (أبريل) 2019


غادر فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز، نواكشوط بعد ظهر اليوم الإثنين متوجها إلى داكار لحضور حفل تنصيب الرئيس السنغالي السيد ماكي صال.

وقد أعلن رئيس الوزراء السنغالي محمد بن عبد الله ديون في نهاية فبراير الماضي عن فوز الرئيس ماكي سال بولاية رئاسية ثانية بنسبة "57% على الأقل" من الأصوات في الجولة الاولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد 24 فبراير 2019.

وقال ديون عند منتصف الليل في مقر التحالف الرئاسي في دكار "النتائج تسمح لنا بالقول بأنه علينا التوجه بالتهنئة الى الرئيس ماكي سال على إعادة انتخابه". وجاء الإعلان وسط هتافات أنصاره الذين تجمعوا في المقر. وفي المقابل لم يخرج سال الذي شوهد في المقر في وقت سابق بأي تصريح.

وسبق للرئيس ماكي سال (56 عاماً) أن قال بعد إدلائه بصوته في الانتخابات الرئاسية تلك "في نهاية هذا اليوم، سيكون الشعب السنغالي وحده هو الفائز. والرئيس الذي سيتم اختياره سيتحتم عليه أن يكون رئيسا لجميع النغاليين"ّ، كما يريد سال أن يحكم البلاد لخمس سنوات إضافية (2019-2023) ليواصل الإشراف على خطته "السنغال الناشئة"، والفوز بالرئاسة من الدورة الأولى، مثل سلفه وراعيه السابق عبدالله واد الذي حكم بين عامي 2000 و2012.

وقالت بعثة مراقبي الاتحاد الأوروبي إن الانطباع العام "إيجابي عموما" بحسب المكاتب التي راقبتها البعثة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا