زيارات وزراء جدد لقطاعاتهم ... تعرف على المهام والصعاب :|: الجنسية شرط جديد أمام المؤهلين لشفهي المعلمين :|: اجتماع وزاري للتحضيرلتخليد ذكرى الاستقلال :|: استقالة مديربإحدى القنوات الرسمية :|: تعديل في مسطرة اجراء مسابقتين للوظيفة العمومية :|: عودة الفوج الثالث من الحجاج من السعودية :|: موت كلب بالحزن على صاحبه بعد ريع ساعة ّ!! :|: الحقيبة الوزارية بين مِعياريْ الكفاءة والملاءمة * :|: من هي شريفة مكة التي توفيت اليوم؟ :|: منح 300 مليون دولارلتمويل مشروع في موريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هو الرئيس التونسي المؤقت الجديد ؟
جزيرة يونانية تدفع لمن يعيش فيها !
حديث عن احتفاظ بعض وزراء الحكومة الحالية بمناصب مستقبلا
أنباء عن إعلان الحكومة الجديدة قريبا
توقعات : قريبا اليوان بدل الدولار
السعودية تسحب 9000 مصحف يوميا من المسجد الحرام
أضواء على يوم تاريخي في الديمقراطية الموريتانية
حكمة "الرئيس المنتخب "/ يعقوب ولد السيف
موريتانيا بالأرقام (1) / د. سيدي ولد السالم
موريتانيا .. الواقع والآفاق / زين العابدين علي بتيش
 
 
 
 

رئيس الجمهورية يحضربدكار تنصيب نظيرة السنيغالي

الاثنين 1 نيسان (أبريل) 2019


غادر فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز، نواكشوط بعد ظهر اليوم الإثنين متوجها إلى داكار لحضور حفل تنصيب الرئيس السنغالي السيد ماكي صال.

وقد أعلن رئيس الوزراء السنغالي محمد بن عبد الله ديون في نهاية فبراير الماضي عن فوز الرئيس ماكي سال بولاية رئاسية ثانية بنسبة "57% على الأقل" من الأصوات في الجولة الاولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد 24 فبراير 2019.

وقال ديون عند منتصف الليل في مقر التحالف الرئاسي في دكار "النتائج تسمح لنا بالقول بأنه علينا التوجه بالتهنئة الى الرئيس ماكي سال على إعادة انتخابه". وجاء الإعلان وسط هتافات أنصاره الذين تجمعوا في المقر. وفي المقابل لم يخرج سال الذي شوهد في المقر في وقت سابق بأي تصريح.

وسبق للرئيس ماكي سال (56 عاماً) أن قال بعد إدلائه بصوته في الانتخابات الرئاسية تلك "في نهاية هذا اليوم، سيكون الشعب السنغالي وحده هو الفائز. والرئيس الذي سيتم اختياره سيتحتم عليه أن يكون رئيسا لجميع النغاليين"ّ، كما يريد سال أن يحكم البلاد لخمس سنوات إضافية (2019-2023) ليواصل الإشراف على خطته "السنغال الناشئة"، والفوز بالرئاسة من الدورة الأولى، مثل سلفه وراعيه السابق عبدالله واد الذي حكم بين عامي 2000 و2012.

وقالت بعثة مراقبي الاتحاد الأوروبي إن الانطباع العام "إيجابي عموما" بحسب المكاتب التي راقبتها البعثة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا