"سنيم" تلغي صفقة بيع منجم «افديرك» :|: اجتماع المجلس الجهوي لجهة نواكشوط :|: الروبوت «دافنشي» يمنح المرضى فرصة الشفاء العاجل :|: تراجع أسعارالنفط في ظل استمرا النزاع التجاري بين أمريكا والصين :|: وزيرالعدل يتحدث عن سياسة قطاعه :|: قبول جديد لصفقة بناء مقر جديد للبرلمان :|: مجموعة بيانات في مجلس الوزراء "البيان الختامي" :|: موريتانيا عضو في لجنة حقوق الانسان الدولية :|: مطالب رجال الأعمال خلال لقائهم برئيس الجمهورية :|: اوامر بفتح مراكزبالوزارات للشكاوى ومشاكل المواطنين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

علامات تكشف لك ان محدثك كاذب فماهي؟
ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
حمدي ولد مكناس .. ذاكرة الدبلوماسية الموريتانية
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
 
 
 
 

لماذا مآزر الجراحين خضراء أو زرقاء؟

الاثنين 1 نيسان (أبريل) 2019


لم يتم اختيار اللون الحالي لمآزر الجراحين بشكل عشوائي، فقبل العام 1914، كان لونها أبيض، وهو رمز للنظافة، لكن طبيبًا مؤثرًا اقترح التغيير إلى اللون الأخضر أو الأزرق، لتوفير راحة أفضل لعيون الجراحين، وخاصة لتجنب الوهج في غرفة العمليات.

هذه حكاية ذكرها الطبيب الأمريكي ناثان بلكين، المتخصص في دراسة معدات الحماية الطبية، في دراسة نشرت في العام 1998، وقال يومها: "من المحتمل جدًا أن يصبح هذا التغيير واسع الانتشار مستقبلا، لكني لست متأكداً".

وعند تجريب الألوان الخضراء أو الزرقاء للبلوزات تم اعتمادها بسهولة من قبل الجراحين، لأنها ذات أهمية كبيرة في غرفة العمليات، فهي مكملة للألوان الحمراء للأعضاء ودم الإنسان.

تم طرح فكرة "الألوان المكملة" وفق مجلة "العلوم والمستقبل" الفرنسية منذ زمن بعيد، خاصة من خلال "عجلة الألوان" الشهيرة المأخوذة من أطروحة علمية كتبها يوهان فولفغانغ فون غوته ونشرت في القرن التاسع عشر.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا