انعقاد قمة مجموعة السبع الصناعية بفرنسا :|: بدء تصحيح المسابقات الأخيرة بالمدرسة الوطنية للادارة :|: وزيرالتنمية الريفية يستعرض خطة قطاعه :|: تسجيل انقطاعات للمياه بمقاطعة توجنين :|: أسباب تأخرالتعيينات في مجلس الورزاء :|: وزارة الاسكان : مناطق التداخل وضعيتها قيد الدراسة :|: موريتانيا : إلغاء صفقة لرخصة G4 للاتصالات :|: طرح أذونات خرينة جديدة بقيمة 10 مليارات أوقية قديمة :|: غرائب : كلمات غير قابلة للترجمة في اللغات الأجنبية ! :|: اتفاق تعاون اقتصادي وفني بين موريتانيا والصين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

جزيرة يونانية تدفع لمن يعيش فيها !
حديث عن احتفاظ بعض وزراء الحكومة الحالية بمناصب مستقبلا
أنباء عن إعلان الحكومة الجديدة قريبا
توقعات : قريبا اليوان بدل الدولار
السعودية تسحب 9000 مصحف يوميا من المسجد الحرام
أضواء على يوم تاريخي في الديمقراطية الموريتانية
موريتانيا بالأرقام (1) / د. سيدي ولد السالم
موريتانيا .. الواقع والآفاق / زين العابدين علي بتيش
في اليوم العالمي للقطط. ... ماذا تعرف عنه ؟
مسجد نَمِرة: قصة البناية والاسم ...والتاريخ
 
 
 
 

لماذا مآزر الجراحين خضراء أو زرقاء؟

الاثنين 1 نيسان (أبريل) 2019


لم يتم اختيار اللون الحالي لمآزر الجراحين بشكل عشوائي، فقبل العام 1914، كان لونها أبيض، وهو رمز للنظافة، لكن طبيبًا مؤثرًا اقترح التغيير إلى اللون الأخضر أو الأزرق، لتوفير راحة أفضل لعيون الجراحين، وخاصة لتجنب الوهج في غرفة العمليات.

هذه حكاية ذكرها الطبيب الأمريكي ناثان بلكين، المتخصص في دراسة معدات الحماية الطبية، في دراسة نشرت في العام 1998، وقال يومها: "من المحتمل جدًا أن يصبح هذا التغيير واسع الانتشار مستقبلا، لكني لست متأكداً".

وعند تجريب الألوان الخضراء أو الزرقاء للبلوزات تم اعتمادها بسهولة من قبل الجراحين، لأنها ذات أهمية كبيرة في غرفة العمليات، فهي مكملة للألوان الحمراء للأعضاء ودم الإنسان.

تم طرح فكرة "الألوان المكملة" وفق مجلة "العلوم والمستقبل" الفرنسية منذ زمن بعيد، خاصة من خلال "عجلة الألوان" الشهيرة المأخوذة من أطروحة علمية كتبها يوهان فولفغانغ فون غوته ونشرت في القرن التاسع عشر.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا