"سنيم" تلغي صفقة بيع منجم «افديرك» :|: اجتماع المجلس الجهوي لجهة نواكشوط :|: الروبوت «دافنشي» يمنح المرضى فرصة الشفاء العاجل :|: تراجع أسعارالنفط في ظل استمرا النزاع التجاري بين أمريكا والصين :|: وزيرالعدل يتحدث عن سياسة قطاعه :|: قبول جديد لصفقة بناء مقر جديد للبرلمان :|: مجموعة بيانات في مجلس الوزراء "البيان الختامي" :|: موريتانيا عضو في لجنة حقوق الانسان الدولية :|: مطالب رجال الأعمال خلال لقائهم برئيس الجمهورية :|: اوامر بفتح مراكزبالوزارات للشكاوى ومشاكل المواطنين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

علامات تكشف لك ان محدثك كاذب فماهي؟
ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
حمدي ولد مكناس .. ذاكرة الدبلوماسية الموريتانية
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
 
 
 
 

وزيرالصحة يقدم حصيلة قطاعه خلال 10 سنوات

الخميس 21 آذار (مارس) 2019


أوضح وزير الصحة في تقديمه لحصيلة انجازات قطاعه خلال المؤتمر الصحفي الاسبوعي للحكومة مساء اليوم أن هذه الانجازات تدخل في إطار تطبيق برنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وتطبيق تعليماته الرامية إلى توفير التغطية الصحية الشاملة للمواطنين.

وقال إن الوزارة وضعت برنامجا يهدف إلى حكامة تسيير الخدمات الطبية و تنظيمها والتركيز على مكافحة نوعين من الأمراض هما الأمراض السارية والأمراض غير السارية بالإضافة إلى الاهتمام بصحة الأم والطفل.

وبخصوص المصادر البشرية بين الوزير أن عدد العاملين بقطاع الصحة انتقل من 5373 عاملا سنة2009 إلى 7628 سنة 2019 فيما انتقل عدد الأخصائيين خلال نفس الفترة من 165 أخصائي إلى 362 أخصائي ومن 479 طبيبا عاما سنة 2009 إلى 768 طبيبا عاما سنة 2019، مشيرا إلى تقدم كلية الطب ومساهمتها في تخريج الأطباء وتكوينهم.

وأضاف أن البلد انتقل من مدرسة واحدة للصحة إلى خمس مدارس منها مدرسة عليا في نواكشوط مع تحسين طرق التعليم لتماثل التعليم بالخارج.

وبخصوص النقاط الصحية و المراكز والمستشفيات بين الوزير أن البلد انتقل سنة 2009 من 530 نقطة صحية إلى 747 سنة 2019 ومن 67 مركزا صحيا إلى 115 مركزا، أما المستشفيات الكبرى فانتقلت خلال نفس الفترة من 15 مستشفى إلى 26 ، كما انتقلت المخابر المختصة بتفتيش الدواء ومركز الدم ومركز الفحوصات العامة من 3 منشآت سنة 2009 الى 07 سنة 2019 فيما انتقلت الطاقة الاستيعابية من 1990 إلى 3275.

واستعرض الوزير انجازات القطاع في مايخص الفحوصات وما قامت بالدولة خلال العشرية الأخيرة من جهود مكنت من اقتناء العديد من المعدات الضرورية و تجهيز النقاط والمراكزالصحية حيث تم في هذا الصدد تجهيز 300 منها بمختلف الاجهزة الضرورية و بالتجهيزات الضرورية للنساء الحوامل بدءا من الفحوصات وانتهاء بمرحلة الولادة، مشيرا فيما يخص امراض الكلى الى انه لاتوجد ولاية من الولايات الداخلية الا وبها مركز يمكن من تصفية الكلى.

وقال ان جهازاسكانير انتقل من 01 سنة 2009 الى 18 اسكانيرا في الوقت الحالي وسيتم تعزيزهم في القريب العاجل ، مشيرا الى انه لم يتم الكشف منذ سنة 2010 على اي حالة مرض بالشلل في البلاد، كما اصبح التامين الصحي مفتوحا امام جميع المواطنين الراغبين فيه بدل من اقتصار الاستفادة منه على عمال الوظيفة العمومية ووكلاء الدولة.

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا