عملية تأهيل أحياء جديدة بنواكشوط الأسبوع المقبل :|: توقعات باستقبال 26 رحلة سياحية من فرنسا :|: أنباء عن زيادة مرتقبة في الرواتب للموظفين :|: رئيس الجمهورية يشارك في المنتدى لاقتصادي الروسي-الإفريقي :|: بيجل :"لست منزعجا من قرارت UPR لتشكيل لجان البرلمان" :|: دراسة تكشف سبب منع غسل الدجاج قبل الطهي :|: G20 تحذرمن مخاطرتدهورالاقتصاد العالمي :|: G 5 لدول الساحل تسعى لاشراك الشرطة في مكافحة الارهاب :|: تخرج الدفعة رقم 100 من التلاميذ الحرسيين بروصو :|: "سنيم" تلغي صفقة بيع منجم «افديرك» :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
 
 
 
 

أسباب ترحيل وفد منظمة العفو الدولية من المطار

الخميس 21 آذار (مارس) 2019


رحّلت الشرطة الموريتانية وفداً من منظمة العفو الدولية من مطار نواكشوط عندما كان يحاول دخول البلاد في إطار مهمة حقوقية، طبقا لمصادر من المنظمة والسلطات.

إن مسألة "مخلفات" العبودية، التي ألغيت رسمياً في عام 1981 في موريتانيا، هي على وجه الخصوص ما يثير التوتر باستمرار بين السلطات ومنظمات حقوق الإنسان التي تنتقد استمرار هذه الظاهرة.

المرحلان هما عضوان في منظمة العفو الدولية ويتعلق الأمر بالفرنسي فرانسوا باتويل باحث في مكتب المنظمة في غرب إفريقيا والسنغالية كيني-فاطيم ديوب المكلفة بالحملات وقد عادا إلى داكار في نفس اليوم حسب المعنيين ومصدر الأمن الموريتاني.

وقال فرانسوا باتويل إن هذا القرار جاء على الرغم "من تأكيد العديد من المواعيد في المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان وهو ما يثير القلق الشديد". وأضاف "نأمل أن يكون هذا سوء فهم وأن نستمر في مناقشاتنا مع السلطات الموريتانية للسماح لنا بدخول الأراضي الموريتانية في أسرع وقت ممكن".

وقال "في السنوات الأخيرة، كانت السلطات الموريتانية منفتحة واستقبلت عدة وفود من خبراء منظمة العفو الدولية والأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان"، ودعاهم إلى "الاستمرار في انتهاج نهج "الشفافية" في الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية في يونيو.

ووفقًا لمصدر مقرب من الحكومة طلب عدم الكشف عن هويته، "ترفض نواكشوط دخول هذه المنظمات إلى أراضيها حيث إن تقاريرها حول البلد متحيزة دائمًا خاصة فيما يتعلق بالعبودية".

فــــــ"بدلاً من إعداد تقارير تسلط الضوء على جهود الحكومة التي تنفق عشرات المليارات من الأوقية في محاربة الفقر ومخلفات العبودية، تقوم هذه المنظمات فقط بنسخ تقارير المنظمات غير الحكومية المحلية المتطرفة".

ترجمة الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا