نظرة على أسعارالنفط بالأسواق العالمية :|: مديرالصحة العمومية يؤكد ظهورحالات حمى بتكانت :|: الحاجة إلى إعادة تأسيس منظومتنا الإعلامية / محمد حاميدو كانتى :|: خريجون: ENS ترفض صرف منحنا المستحقة عليها :|: هل يستجيب وزيرالتعليم العالي لرسالة الوزيرالأول ؟ :|: وزارة الصحة: تسجيل 5 إصابات جديدة ب"كورونا" :|: تحديد موعد الراحة البيولوجية للصيد البحري :|: دفاع الرئيس السابق يرد على قرارالنيابة العامة :|: انطلاق المرحلة الأخيرة من "أولومبياد المواد العلمية" :|: الشرطة تنظم مواجهات بين متهمين في ملف الفساد :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الدخولُ المدرسي وإكراهاتُ الواقع / د.أمم ولد عبد الله
التصويرفي موريتانيا (الصورة من الهواية إلي الاحتراف ) *
ما هوالجديد في متصفح "جوجل كروم" 85 ؟
كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
التحقيق البرلماني : وسيلة فعالة لمحاربة جائحة الفساد المزمنة *
الرئيس غزواني..العهد الحلقة "الإقلاع"/ الدده محمد الأمين السالك
قمرصناعي وزنه 478 كلغ قادم ليسقط ليلا على الأرض !
خِطَّةُ الانعَاشِ الاقْتِصَادْي..أهْدَاف ٌ و تنْبِيهَاتٌ / المختارولد داهى
قراءة تحليلية لخطة الإقلاع الإقتصادي / د.ختار الشيباني
غرائب احتفالات الاستقلال والأيام الوطنية !
 
 
 
 

كيف أفلت طفل العامين من رصاصات "سفاح نيوزيلندا"؟

الأحد 17 آذار (مارس) 2019


على غرار ما يفعل كثير من الرجال المسلمين أثناء صلاة الجمعة، قرر زولفيرمان سياه اصطحاب طفله البالغ من العمر عامين إلى المسجد، في عادة تهدف إلى تعويده على ارتياد دور العبادة.

لكن في نيوزيلندا، التي شهدت مجزرة في مسجدين أثناء الجمعة، تحولت زيارة الطفل "ابن رشد" مع والده إلى ذكرى مأساوية، بدلا من أن تكون مصدرا للبهجة والروحانيات.

وفي المسجد الثاني الذي تعرض لهجوم في ضاحية لينوود بمدينة كريستشيرش، اصطحب زولفيرمان ابنه الذي يدعى أفروز (بالعربية ابن رشد) للصلاة، عندما بدأ الإرهابي برينتون تارانت الذي يعتقد بتميز العرق الأبيض، في إطلاق النار.

وقتل تارانت 7 أشخاص في مركز لينوود الإسلامي، بعد أن قتل 42 شخصا في مسجد النور القريب، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ورغم تلقى الأب، الذي أصبح يلقب بـ"زولفيرمان الشجاع"، عدة طلقات نارية، ظل لوقت طويل على وضع جسدي واحد يسمح له بحماية طفله، إلى أن تمكن الآخرون من مطاردة المسلح بعيدا.

وبعد المذبحة، أظهرت لقطات مصورة الضحايا، بما في ذلك الطفل ابن رشد، وهو يحتضن أباه المستلقي على الأرض.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا