اجتماع لجنة تسييرالحزب الحاكم برئاسة ولد عبد العزيز :|: سعي حكومي لفرض تحديد الاسعار على الحوانيت :|: بنود هامة في ميزانية وزارة التعليم الثانوي :|: دعوة لاجتماع قيادة الحزب الحاكم UPR :|: "سنيم " تعلن عن اكتتاب مجموعة من المهندسين :|: أحزاب معارضة تدعو لحوار سياسي شامل :|: دراسة تحسم الجدل: هذا تأثير التمارين "القاسية" على القلب :|: رئيس الجمهورية يتحدث عن الدعم الغربي لدول الساحل :|: انخفاض أسعار النفط العالمية لليوم الثالث على التوالي :|: فرض شروط لمرااقبة الانتاج الحيواني والنباتي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مقترح عاصمة ادارية جديدة على مكتب رئيس الجمهورية
المَدْرَسَةُ الجُمْهُورِيّةُ عِمَادُ دَوْلَةِ المُوِاطَنَةِ / المختار ولد داهى
أية قيمة للتحصيل المعرفي دون قيم أخلاقية ؟ / السيد ولد صمب انجاي
أين ازداد وتراجع عدد المليونيرات 2019 ؟
فعلا أنت السبب سيدي الرئيس ؟؟ / احمد مختيري
رفقا بالمسامع / عدنان عبد الله *
إصلاح العدالة... وثنائية التشخيص والتمويل / عبدالله اندكجلي
تمييع المعاييريعيق حرية الاعلام /سيــــدي عـــيلال
3 أطعمة تؤثر على صحة الدماغ ... ماهي؟
المثقف ودوره في تنويرالجماهير / السيد ولد صمب أنجاي
 
 
 
 

مشاريع التنمية بين الجدية و العبثية

المهندس حبيب الله ولد الهريم

الثلاثاء 12 آذار (مارس) 2019


لقد سئم الممولون من ضعف أداء المؤسسات العمومية في العالم الثالث و عزوا ذلك الضعف – خطأ أو صوابا - إلى أمور تتعلق بالتسيير فاقترحوا على الحكومات توجيه التمويلات إلى إقامة مشاريع يصممونها - حسب آرائهم – على أسس يرون أنهاستضمن التغلب على أسباب ضعف الأداء تلك .

هكذا تعددت المشاريع في نفس القطاع أحيانا بل وفي نفس المقاطعة.

فكرة المشاريع التنموية منطقية وبالتالي فهي مقنعة من الناحية النظرية ولكن حسن الأداء يعتمد على محصلة الصراع الدائر يبن الجدية والعبثية في مختلف المراحل كما يلي:

1. مرحلة الإعداد:

إذا حصل التفاهم بين دولة ما من دول العالم الثالث ومؤسسة تمويل معتبرةتقوم تلك المؤسسة بتكليف خبرائها بإعداد المشروع وتكلف الدولة خبراء من أطرها بالتعاون مع نظرائهم في نفس المهمة.

قد لا تنقص الكفاءة في أي من الطرفين ولكن الجدية قد لا تتوفر أوقد تكون ناقصة أحيانا وخاصة لدى أبناء الوطن إذا شغلهم التفكير في المنافع الآنية التي يمكن جنيها على الصعيد الشخصي وقد يتأثر بعضهم بعقدة (الدونية) فيميل إلى تصديق كل مقترحات الخبراء الأجانبوالذين لا يعرفون الكثير عن الواقع المحلي ولا عن احتياجات المستفيدين الحقيقية.

إذا سادت الجدية في هذه المرحلة جاءت أهداف المشروع موافقة لاحتياجات البلدوجاءت آليات التنفيذ موضوعية وسهلة التطبيقولكن العكس بالعكس.

2. مرحلة اختيار طاقم التنفيذ:

إذا كانت الحكومة جادة في هذه المرحلة تركت عملية اكتتاب الفريق تسير على قاعدة الاستحقاق حسب الكفاءة ويتأكد الأمر بالنسبة لقائد الفريق. أما وأن تعتمد في التعيين على معايير أخرى كإرضاء بعض الجهات فسيتوقف النجاح على كفاءة من سترشحه تلك الجهات أولا ثم على ما ستمنحه من حرية، فهل ستعتبره إطارا وطنيا حصل على منصب عليه أن يثبت من خلال تسييره أنه يستحق الترقية إلى مناصب أفضل بعد انتهاء فترة المشروع أم أنها ستعتبره (بلعوما) تبتلع به المشروع وعندها سيفشل هذا المشروع ويحترقالمسير.

على أية حالة يتم بها تعيين مسير المشروع فنحن نعلم أنه في بلادنا،وربما في بعض دول العالم الثالث، تتقدم المقومات الشخصية على المؤسساتية أي أننا نقدر الشخص على أساس وزنه السياسي والاجتماعي وليس على أساس منصبه الوظيفي أو مءهلاته العلميةوعليه فإذا كان قائد فريق تنفيذ مشروع ما يتمتع بمقومات شخصية وازنة تفتحت أمامه الأبواب وفرض احترامه على المتعاملين فساعده ذلك على نجاح المشروع والعكس بالعكس.

3. مرحلة التنفيذ:

كل مشروع يتبع لقطاع وزاري وصي وإدارة إقليمية متابعة فإذا سادت الجدية كان القطاع الوصي والإدارة الإقليميةبكل مستوياتهما عونا لقائد المشروع على تذليل ما قد يعترضه من عراقيل فيسهل تنفيذ البرامج وبالتالي تحقيق الأهداف المرسومةوأما إذا تسابقت تلك المستويات إلى معاملة المشروع على أساس ما تجني منه من فوائد شخصية آنية ولو بطرق غير قانونية فإن اهتمامات طاقم التنفيذ وخاصة القائد ستتجه إلى محاولة إرضاء الوصايات حرصا على المناصب وبالتالي ستتوجه الجهود والموارد إلى إرضاء (السادة) بدلا من تحقيق المنافع للمواطنين الذين أقيم المشروع لفائدتهم وإن هذا لعمري مثال حي للعبثية.

4. الإعداد لمرحلة ما بعد المشروع:

لكل مشروع مدة حياة محددة يفترض بعدها أن يكون المستفيدون قادرين على مواصلة الأنشطة وصيانة المكتسبات وذلك بدعم وتأطير من المصالح الفنية الحكومية الوصية.

في هذه المرحلة تتجلى محصلة الصراع بين الجدية والعبثية في أحد اتجاهين.

فإذا سادت الجدية متمثلة في التفاهم والتعاون بين المستفيدين والرسميين من جهة وإدارة المشروع من جهة أخرى سيتم إعداد المستفيدين لتحمل مسؤولياتهم والعمل على ضمان ديمومة المكتسبات بعد انقضاء فترة تنفيذ المشروع.

وأما إذا سادت لا مبالات المصاح الفنية وكان همهم وهم قادة المستفيدين هو الحصول على ما أمكن من المنافع الشخصية الآنية مقابل مدح قائد المشروع أمام بعثات الممولين والمسؤولين الحكوميين وإذا لم يحصلوا على مبتغاهم عمدوا إلى التشهير بالمشروع وذم إدارته ونكران الفائدة الحاصلة للمستفيدين،

إذا كان الغمط والابتزاز مسيطرين على سلوك الفنيين الرسميين والمتكلمين باسم المستفيدين سيعمل قائد المشروع على إرضائهم على حساب المنجزات العامة وسيتكون حاجز بين المستفيدين الحقيقيين والمشروع وهكذا تختفي المنجزات، إن وجدت، باختفاء الفريق المكلف بالتنفيذ.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا