مباحثات بين الرئيس ونظنيره الفرنسي :|: إعلان "واغادوغو" حول مكافحة الارهاب :|: الدرك ينظم حملة تحسيسية ضد المخدرات بنواذيبو :|: مصادر: تعيينات هامة مرتقبة بعد عودة الرئيس :|: 400 مليون يورو انفاق الاتحاد الأوربي 2018 بموريتانيا :|: اذاعة موريتانيا تنظم ندوة : "الشباب مستقبل وطن" :|: مصدر: نقل رئيس سابق للمستشفى العسكري :|: الدولة تقربرنامجا استعجاليا للتعليم :|: اعتماد سفيرموريتانيا الجديد في اسبانيا :|: أسعارالذهب العالمية تعود للارتفاع مرة ثانية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ماذا ينتظرالاقتصاد العالمي في 2020؟
معلوات جديدة عن المؤتمر الصحفي للرئيس السابق
"الرَّسْمِيَّةُ الحَصْرِيَّةُ" للغَةِ العَرَبِيَّةِ / المختار ولد داهى
التحفيزات الناجعة في التعليم الأساسي / أحمد عبد القادر محمد
ماهي أكبر أندية العالم رواتب للاعبين ضمنها ؟
قصصهم المتشابهة حتى الضجر! / البشير ولد عبد الرزاق
مرتكزات الخطاب السياسي / محمدو ولد محمد الأمين *
قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
العالم يستعد لاستقبال الـ 2020 بعادات وغرائب وعجائب!!
من هوالمهندس الذي اغتالته أمريكا مع سليماني؟
 
 
 
 

أبزرنتائج اجتماع منتدى المعارضة أمس

الأربعاء 6 آذار (مارس) 2019


عقدت احزاب التحالف الانتخابي النثقة عن المنتدى أمس اجتماعا وصف بالحاسم .

وأكد المجتمعون ضرورة العمل المشترك، والضغط من أجل اتخاذ موقف جماعى، من شأنه تعزيز موقف المعارضة، والعمل من أجل فرض التغيير فى الانتخابات الرئاسية القادمة.

وأوصى زعماء المعارضة فى ختام جلسة الثلاثاء بضرورة التعامل بحذر مع الإعلام وعدم تسريب خبر الاجتماع الأخير، وماتم تداوله من نقاش داخل الجلسة أو حيثات القرار المشترك.

وتقول مصادرنا إن المعارضة اتفقت على ثلاث نقاط أساسية :

(1) رفض الترشح السياسى: وهو زج الأحزاب بمرشحين لمجرد المشاركة فى انتخابات يونيو، والعمل من أجل فرض التغيير ومواجهة مرشح السلطة المدعوم بقوة من الرئيس

(2) استبعاد أي مرشح من داخل الأحزاب المعارضة : وبررت الأحزاب فى خلاصة الإجتماع موقفها، بعدم وجود زعيم معارض لديه الرغبة فى خوض الانتخابات الداخلية، مع ضرورة البحث عن مرشح وازن باستطاعته مواجهة الواقع القائم، وجمع كلمة المعارضين على مرشح مشترك.

(3) البحث عن مرشح من خارج المعارضة الموريتانية، عبر فتح باب التفاوض الجماعى مع المرشحين المحتملين، وفى مقدتهم الوزير الأول الأسبق سيدى محمد ولد بوبكر

وأكد المجتمعون ضرورة العمل المشترك، والضغط من أجل اتخاذ موقف جماعى، من شأنه تعزيز موقف المعارضة، والعمل من أجل فرض التغيير فى الانتخابات الرئاسية القادمة.

وأوصى زعماء المعارضة فى ختام جلسة الثلاثاء بضرورة التعامل بحذر مع الإعلام وعدم تسريب خبر الاجتماع الأخير، وماتم تداوله من نقاش داخل الجلسة أو حيثات القرار المشترك.

زهرة شنقيط

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا