البنك المركزي ووزارة المالية يطرحان أذونات خرينة جديدة :|: غرائب : كلمات غير قابلة للترجمة في اللغات الأجنبية ! :|: اتفاق تعاون اقتصادي وفني بين موريتانيا والصين :|: تعيينات في القناة الرسمية "الموريتانية " :|: 300مليون أوقية قديمة تكاليف حملة نظافة انواكشوط :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: عهد ولى وآخر تولى/ الولي سيدي هيبه :|: الخارجية تعلن اطلاق سراح موريتانيين ببوركينا افاسو :|: موريتانيا: اقتراض .5.5 مليار أوقية من السوق المحلية :|: تعليق الناطق باسم الحكومة على أشغال مجلس الوزراء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هو الرئيس التونسي المؤقت الجديد ؟
جزيرة يونانية تدفع لمن يعيش فيها !
حديث عن احتفاظ بعض وزراء الحكومة الحالية بمناصب مستقبلا
أنباء عن إعلان الحكومة الجديدة قريبا
توقعات : قريبا اليوان بدل الدولار
السعودية تسحب 9000 مصحف يوميا من المسجد الحرام
أضواء على يوم تاريخي في الديمقراطية الموريتانية
موريتانيا بالأرقام (1) / د. سيدي ولد السالم
موريتانيا .. الواقع والآفاق / زين العابدين علي بتيش
في اليوم العالمي للقطط. ... ماذا تعرف عنه ؟
 
 
 
 

رغم أزمة فنزويلا.. انخفاض أسعار النفط في آسيا

الاثنين 28 كانون الثاني (يناير) 2019


تميل أسعار النفط إلى الانخفاض، الإثنين، في آسيا، بينما طغى القلق على النمو العالمي بعد الارتفاع الذي سجل الأسبوع الماضي بسبب الأزمة في فنزويلا.

وانخفض سعر برميل النفط الخفيف «لايت سويت كرود» المرجع الأمريكي للخام تسليم مارس 31 سنتا، ليبلغ سعره 53،38 دولارا في المبادلات الإلكترونية في آسيا.

ما برميل برنت نفط بحر الشمال، المرجع الأوروبي تسليم مارس أيضا فقد تراجع 26 سنتا وبلغ إلى 61،38 دولارا.

كانت أسعار النفط ارتفعت الأسبوع الماضي بسبب الوضع في فنزويلا، حيث أعلن رئيس البرلمان خوان غوايدو، نفسه «رئيسا بالوكالة» بدلا من الرئيس الحالي المنتخب نيكولاس مادورو.

وتمتلك فنزويلا أكبر احتياطات للخام في العالم وتبقى عضوا مهما في منظمة البلدان المصدرة للنفط «أوبك»، رغم انهيار أسعار الذهب الأسود في السنوات الأخيرة.

وقال إدوارد ميا المحلل في مجموعة «أواندا» إن «الأسعار ارتفعت الأسبوع الماضي إلى أعلى مستوياتها خلال شهرين لأن الاضطرابات السياسية في فنزويلا أوحت بأن هذا البلد سينتج كميات أقل من النفط».

وأضاف أن «الضغوط الأمريكية قد يكون لها انعكاسات اقتصادية أكثر خطورة في بلد هش أساسا». لكن المحللين يرون إن هذا الخطر المحدق بالإنتاج تحد منه المخاوف المستمرة من تأثير التباطؤ الاقتصادي العالمي.

وقال المحلل في مجموعة «فيليب فيتشرز»، بنجامين لو، إن «المؤشرات التي تتزايد على تباطؤ الاقتصاد العالمي تكبح الاندفاع بينما يدرس المستثمرون بدقة انعكاسات أي طلب على النفط».

وأضاف أن «الضعف المستمر للمعطيات الاقتصادية الصينية تثير مخاوف من انخفاض واردات بكين من النفط في 2019».

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا