3 أسباب وراء هبوط أسعار النفط العالمية :|: وظائف هامة شاغرة بوزارة الخارجية :|: معلومات هامة عن وزيرالاقتصاد والصناعة الجديد :|: تعيين وزير جديد للاقتصاد والصناعة :|: تعيين وزيرالاقتصاد السابق محافظا للبنك المركزي :|: سحب قرعة إفريقيا المؤهلة لمونديال "قطر 2022" :|: انفراج مؤقت لأزمة التجاروالجمارك "الأسعار" :|: نص خطاب الرئيس في "مؤتمرعلماء افريقيا " :|: وزيرالتجهيزيزورالمختبر الوطني للأشغال العامة :|: توقعات بصدور تعيينات هامة بعد عودة الرئيس :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

التحفيزات الناجعة في التعليم الأساسي / أحمد عبد القادر محمد
ماهي أكبر أندية العالم رواتب للاعبين ضمنها ؟
قصصهم المتشابهة حتى الضجر! / البشير ولد عبد الرزاق
مرتكزات الخطاب السياسي / محمدو ولد محمد الأمين *
قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
العالم يستعد لاستقبال الـ 2020 بعادات وغرائب وعجائب!!
من هوالمهندس الذي اغتالته أمريكا مع سليماني؟
محاربة الأسباب أوّلا / عبدولاي يريل صو
المُمارَسَةُ السياسيَّةُ و "السؤَالُ الشبَابِيُّ"بموريتانيا / المختارولد داهي
حتى لا نُضَيِّعَ العام 2020 / محمد الأمين ولد الفاضل !
 
 
 
 

تدشين أول سفينة للصيد السطحي صنعت في موريتانيا

الاثنين 21 كانون الثاني (يناير) 2019


دشن رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز صباح اليوم الاثنين أول سفينة للصيد السطحي تحمل العلامة التجارية "صنعت في موريتانيا".

وتابع رئيس الجمهورية عرضا مفصلا تناول مواصفات هذه السفينة وجميع مراحل بنائها بدءاً بإنجاز القوالب مرورا بالتصنيع والتركيب والتأهيل النهائي، وتعرف على التجهيزات الفنية المستخدمة في هذه السفينة .

كما قام بزيارة لمصنع السفن حيث عاين ورشات العمل الموجودة فيه واطلع على طرق العمل المتبعة وخاصة تلك المتعلقة منها بصناعة السفن.

وتشكل باخرة الجيل الثاني لصيد الأعماق التي يبلغ طولها 19 مترا أول سفينة للصيد الشاطئي تحمل علامة تجارية "صنع في موريتانيا".

وستمكن هذه الباخرة من تعزيز أسطولنا البحري لاصطياد الأسماك السطحية المتوفرة بكثرة في مياهنا الإقليمية مما يساهم في النهوض بقطاع الصيد البحري الذي يعتبر القلب النابض والشريان الرئيسي للاقتصاد الوطني والمحرك الأساسي للتنمية في البلاد .

وتبلغ سعة تخزين هذه الباخرة، التي تمت جميع مراحل إنتاجها في المصنع التابع للشركة الوطنية لصناعة السفن الموريتانية بدءاً بإنجاز القوالب مرورا بالتصنيع والتركيب والتأهيل النهائي، 30 طنا.

وتمكن هذا المصنع منذ تدشينه في 7 أبريل 2014 من تصنيع 90 سفينة ذات سطح علوي من البلاستيك سلمت منها حتى الآن 77 سفينة مكنت من خلق 770 فرصة عمل في الصيد التقليدي علاوة على الفوائد الاقتصادية الأخرى.

وتتنوع أشكال السفن التي ينتجها هذا المصنع من حيث الطول والحجم، حيث ينتج سفن بحجم 14 م و19 م، إضافة إلى سفن خدماتية بطول 7م.

وأكد وزير الصيد والاقتصاد البحري السيد يحيى ولد عبد الدايم، في كلمة بالمناسبة، أن تدشين أول سفينة للصيد السطحي طولها 19 مترا وبسعة تخزينية قدرها 30 طنا، تم جميع مراحل إنتاجها في المصنع الخاص بالشركة الوطنية لصناعة السفن الموريتانية بدءاً بإنجاز القوالب والتصنيع والتركيب وصولا إلى التأهيل النهائي وفي وقت قياسي مكنت طواقمنا من اقتناء المزيد من الخبرات في مجال تصنيع و تأهيل سفن الصيد.

وأشار إلى إن صناعة هذا النوع من السفن سيمكن من تزويد السوق المحلية بالأسماك السطحية المتوفرة بكثرة في مياهنا البحرية وخلق الكثير من فرص العمل وتوطين هذا النشاط الذي ظل حكرا على الأجانب.

وأضاف أن هذه السفينة التي تحمل علامة " صنع في موريتانيا" تتوفر على جميع وسائل الأمن والرفاه وعلى سعة معتبرة لتخزين كميات الأسماك المصطادة مع ضمان جودة المنتوج، مشيراً إلى أنه لولا التوجيهات السامية لرئيس الجمهورية ومتابعته عن قرب لما تسنى لنا تحقيق هذا الإنجاز الهام في وقت وجيز.

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا