تساقط كميات من الأمطارعلى ثلاث ولايات :|: نقابة للتعليم الثانوي تصدربيانا حول التحويلات المرتقبة :|: 105 ترتيب موريتانيا في تصنيف الفيفا :|: أيهما أفضل للصحة.. الشاي أو القهوة؟ :|: هيئة المحامين ترفض تعديل مادة في القانون التجاري :|: لاغارد: النمو العالمي "هشّ" و"مهدّد" :|: الناطق باسم الحكومة:" النظام الحالي يرسي سنة التشاور" :|: مجلس الوزراء :عدة بيانات ومشاريع قوانين "بيان " :|: وفاة الرئيس التونسي السابق بن علي في السعودية :|: من غرائب الغش في امتحانات الثانوية العامة ! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هي شريفة مكة التي توفيت اليوم؟
عهد ولى وآخر تولى/ الولي سيدي هيبه
من معجزات الخلق ...عجائب دماغ الإنسان الثمانية
الحقيبة الوزارية بين مِعياريْ الكفاءة والملاءمة *
كيف نستفيد من تكنلوجيا الاتصالات ؟
اعْدَادُ الهَياكِل الوزَارِيّةِ..تَقَالِيدٌ و توْصِياتٌ / المختار ولد داهى
خطوات عملية لإصلاح التعليم / محم ولد الطيب
ماهو سيناريو كوكب الأرض الأسود؟
السلام الداخلي / محمد ولد إمام
حسب دراسة حديثة : المشروبات الغازية قد تسبب الوفاة
 
 
 
 

محاولة انقلاب عسكري في جمهورية الغابون

الاثنين 7 كانون الثاني (يناير) 2019


قام ضباط في جيش الغابون بالسيطرة على مبنى الإذاعة الوطنية ومنعوا بث كلمة الرئيس بمناسبة العام الجديد، حسب ما أفادت وكالة “فرانس برس”في اطار محاولة انقلاب عسكري .

وذكرت الوكالة أن الضباط العسكريين أعلنوا عبر الإذاعة عن تشكيل “المجلس الوطني للإصلاح”، لافتة إلى سماع إطلاق الرصاص في وسط العاصمة ليبرفيل.

وتعرّض رئيس الغابون علي بونغو لجلطة دماغية في 24 أكتوبر أثناء تواجده بالسعودية حيث تلقى العلاج قبل أن ينتقل إلى المغرب لبدء فترة نقاهة صحية.

وظهر الإثنين الماضي في شريط مصور سجل في الرباط وبثته وسائل الإعلام الغابونية ومواقع التواصل الاجتماعي.

وقال رئيس الغابون في رسالته بحلول السنة الجديدة “صحيح أنني مررت بمرحلة صعبة، وهذا الأمر يحصل أحيانًا في الحياة”.

ويمضي بونغو فترة نقاهة في المغرب منذ نهاية نوفمبر.

وأضاف بقوله: “اليوم، كما تلاحظون، أشعر بتحسن وأستعد للقائكم سريعًا جدًا”.

وقال المتحدث باسم الرئاسة إيكي نغووني إن “هذا الخطاب دليل على أن الرئيس علي بونغو تعافى تمامًا، إن مشاكله الصحية باتت وراءه”.

وقبل هذا الخطاب، لم يظهر بونغو سوى في صورة واحدة وشريطين مصورين من دون صوت، لم تكن كافية لطمأنة عدد كبير من الغابونيين إلى صحة رئيسهم.

وكانت المعارضة والمجتمع المدني طالبا المحكمة الدستورية بإعلان شغور السلطة بموجب الدستور، لكنها لم تلب الطلب ونقلت السلطات جزئيًا إلى رئيس الوزراء ونائب الرئيس.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا