الرئاسة تنظم حفل افطارلعمدالحوضين ولعصابه :|: تنظيم افطارللمرشح الرئاسي ولد ببكر بباريس :|: الرئيس يدشن مركز استطباب النعمة :|: أسعارالنفط تصعد لذروتها في 3 أسابيع :|: رئيس الجمهورية يدشن المحطة الكهربائية الهجينة بكيفه :|: التحالف الانتخابي للمعارضة :" مطالبنا حول الانتخابات لم تتم تلبيتها" :|: الرئيس يبدأ زيارته لولايات الشرق بكيفه :|: موريتانيا ترحب بطلب السعودية عقد قمتين في مكة :|: تعيينات هامة للمرشح الرئاسي ولد الغزواني :|: المرشح الرئاسي ولد الغزواني يعين لجان حملته :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

البحرُ الموريتاني؛ ثراءُ البيئة وفقرُ الإنسان ! / حمود الفاظل
إعلام بطعم "السيبة / الولي سيدي هيبه
ما لم يُروَ عن سريلانكا: "آدم" هبط فيها..
الذكاء الاصطناعي والأمن الجماعي.../ السفير إسلك احمد إزيد بيه
قصة الحارسة التي أصبحت ملكة في تايلاند !
هَلْ تَضْرِبُ مورِيتانْيا مَثَلاً ديمُقْرَاطيا؟ المختارولد داهى سفير سابق
تغييرات كبيرة في موقع فيسبوك
صدورامساكية رسمية للعاصمة انواكشوط
فيسبوك تخطط لعملة رقمية تنافس بطاقات الإئتمان
سنابل التراويح / د.افاه ولد مخلوك
 
 
 
 

محاولة انقلاب عسكري في جمهورية الغابون

الاثنين 7 كانون الثاني (يناير) 2019


قام ضباط في جيش الغابون بالسيطرة على مبنى الإذاعة الوطنية ومنعوا بث كلمة الرئيس بمناسبة العام الجديد، حسب ما أفادت وكالة “فرانس برس”في اطار محاولة انقلاب عسكري .

وذكرت الوكالة أن الضباط العسكريين أعلنوا عبر الإذاعة عن تشكيل “المجلس الوطني للإصلاح”، لافتة إلى سماع إطلاق الرصاص في وسط العاصمة ليبرفيل.

وتعرّض رئيس الغابون علي بونغو لجلطة دماغية في 24 أكتوبر أثناء تواجده بالسعودية حيث تلقى العلاج قبل أن ينتقل إلى المغرب لبدء فترة نقاهة صحية.

وظهر الإثنين الماضي في شريط مصور سجل في الرباط وبثته وسائل الإعلام الغابونية ومواقع التواصل الاجتماعي.

وقال رئيس الغابون في رسالته بحلول السنة الجديدة “صحيح أنني مررت بمرحلة صعبة، وهذا الأمر يحصل أحيانًا في الحياة”.

ويمضي بونغو فترة نقاهة في المغرب منذ نهاية نوفمبر.

وأضاف بقوله: “اليوم، كما تلاحظون، أشعر بتحسن وأستعد للقائكم سريعًا جدًا”.

وقال المتحدث باسم الرئاسة إيكي نغووني إن “هذا الخطاب دليل على أن الرئيس علي بونغو تعافى تمامًا، إن مشاكله الصحية باتت وراءه”.

وقبل هذا الخطاب، لم يظهر بونغو سوى في صورة واحدة وشريطين مصورين من دون صوت، لم تكن كافية لطمأنة عدد كبير من الغابونيين إلى صحة رئيسهم.

وكانت المعارضة والمجتمع المدني طالبا المحكمة الدستورية بإعلان شغور السلطة بموجب الدستور، لكنها لم تلب الطلب ونقلت السلطات جزئيًا إلى رئيس الوزراء ونائب الرئيس.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا