قمة لقادة الاتحاد الافريقي الشهرالمقبل :|: معلومات هامة عن واقع وانجازات التعليم العالي :|: ندوة حول دورالتصوف في نشرالعلم وتقوية العلاقات الروحية :|: اكتشاف سبب الخوف من الرياضيات !! :|: ارتفاع أسعار النفط لأعلى مستوى في 6 أسابيع :|: السفارة الموريتانية في الرباط تستعد لترحيل موريتانيين :|: برمجة عقد القمة الاقتصادية العربية المقبلة بنواكشوط 2023 :|: تحضيرات للقمة الاقتصادية العربية ببيروت وجدول الاعمال :|: توشيح موظفين وصحفيين بوزارة الثقافة :|: من هنا نبدأ.. العشرية المقدسة.../محمد اسحاق الكنتي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رغد صدام حسين تنشرما قاله أبوها قبل 4 أيام من إعدامه
JEUNE AFRIQUE: تكتب عن عقود شركة "توتال" بموريتانيا
BP حقل (تورتي-آحميم) يكفي حاجيات افريقيا من الغاز
BCM يقيل 10 من موظفيه
موريتانيا والغاز... احتياطيات واعدة و إيرادات ضخمة (ح1)
المنتدى يوافق على المشاركة في مسيرة UPR ضد "خطاب الكراهية "
نواب من الأغلبية يعبرون عن موقفهم من جدل تعديل الدستور
ما سبب ارتداء الساعة في اليد اليسرى؟
ولد حننا:" المعارضة ستوقع على وثيقة التشاورحول مرشح رئاسي موحد قريبا "
8000 موريتاني يقدمون طلبات هجرة الى أمريكا
 
 
 
 

JEUNE AFRIQUE: تكتب عن عقود شركة "توتال" بموريتانيا

الأحد 23 كانون الأول (ديسمبر) 2018


وقعت مجموعة "توتال" الفرنسية عقداً لتسيير مشروعين بحريين في موريتانيا. يعزز هذا التوقيع أنشطة استكشاف الشركة في البلاد بعد أن حصلت على ثلاث كتل في عام 2017.

المجموعة الفرنسية أعلنت يوم 12 نوفمبر أنها قد اتفقت مع وزارة النفط والطاقة والمعادن للحصول على عقدي تنقيب وإنتاج في مقطعي C15 و C31 التي تقع في المياه العميقة قبالة موريتانيا وتغطي مساحة 14175 متر مربع.

وقال بيان الشركة "بموجب شروط الاتفاق، سوف تحصل شركة توتال على 90 بالمائة جنبا إلى جنب مع شركة النفط الموريتانية والتراث التعدين التي ستحصل على 10 بالمائة الباقية" ولم تحدد الشركة المبلغ الذي دفعته مقابل الحصول على هذين العقدين.

وقد قامت شركة النفط الفرنسية قد حصلت سابقا على عقود تنقيب في المياه العميقة في مقاطع C7 في مايو 2017 (بحصة 90 بالمائة) و C18 في أغسطس 2017 (بحصة 45 بالمائة). كما حصلت على رخصة لمقطع C9 (بحصة بنسبة 90 بالمائة). ويبلغ مجموع هذه الاستثمارات 70 مليون دولار (61.6 مليون يورو).

ومع ذلك، فإن كبرى الشركات النفطية الفرنسية لم تستثمر في مجال الغاز في حقلي آحميم والسلحفاة بين موريتانيا والسنغال، الذي تديره شركة بريتيش بتروليوم البريطانية وشركة كوزموس للطاقة الأمريكية.

في مقابلة مع جون أفريك في أكتوبر 2018 أيد مومار نجر الرئيس التنفيذي لشركة توتال الإدارة الحكيمة للسلطات الموريتانية لاكتشافات النفط والغاز في البلاد. "في توقعات ميزانية السنغال لم تضف الحكومة السنغالية أي دخل متوقع من الغاز. والأمر ذاته تقريباً في موريتانيا مع الرئيس محمد ولد عبد العزيز الذي يسير في نفس المنطق. مع اكتشافات الغاز الرئيسية أعلن كثيرون عن توقعات مبالغ فيها مثل ارتفاع الحد الأدنى للناتج المحلي للفرد ليصل إلى 1000 دولار في خمس سنوات!.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا