استدعاء للوائح التكميلية للناجحين من المعلمين :|: بدء التسجيل للحصول على تراخيص جديدة للتنقيب :|: عودة رئيس الجمهوية من جمهورية السنيغال :|: الرئيس: "منتدى داكارموعد سنوي لنقاش قضايا الأمن والسلم " :|: قناة "الموريتانية " تمنع من بث جلسة برلمانية :|: انطلاق منتدى الأمن والسلام بدكار بمشاركة رئيس الجمهورية :|: حقائق عن «أرامكو»... عملاق صناعة النفط :|: إذاعة موريتانيا تنظم ندوة علمية :|: المديرالجديد "لصوملك" يعلن عن اجراءات جديدة :|: سعي لاطلاق مشاورات لاصلاح قطاع الصحة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مقترح عاصمة ادارية جديدة على مكتب رئيس الجمهورية
دولة غنية وشعب كسول / أحمد سالم المصطفى الفايدة
المَدْرَسَةُ الجُمْهُورِيّةُ عِمَادُ دَوْلَةِ المُوِاطَنَةِ / المختار ولد داهى
أية قيمة للتحصيل المعرفي دون قيم أخلاقية ؟ / السيد ولد صمب انجاي
أين ازداد وتراجع عدد المليونيرات 2019 ؟
فعلا أنت السبب سيدي الرئيس ؟؟ / احمد مختيري
رفقا بالمسامع / عدنان عبد الله *
إصلاح العدالة... وثنائية التشخيص والتمويل / عبدالله اندكجلي
تمييع المعاييريعيق حرية الاعلام /سيــــدي عـــيلال
3 أطعمة تؤثر على صحة الدماغ ... ماهي؟
 
 
 
 

مجلة أمريكية: لهذه الأسباب.. فقد المستثمرون الثقة في الاقتصاد العالمي

الجمعة 21 كانون الأول (ديسمبر) 2018


لماذا فقد المستثمرون الثقة في صحة الاقتصاد العالمي؟ سؤال عنونت به مجلة "إنتربرينور" الأمريكية مقالة للكاتب الصحفي أندرو أوسترلاند والذي راح يسلط فيه الضوء على الاضطرابات التي تشهدها أسواق الأسهم بصورة جماعية في العالم، وقيام الإحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة، وخفض توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة، وتأثير تلك العوامل مجتمعة على الاقتصاد العالمي.

وإلى نص المقالة:

هل تستطيع سوق الأسهم أن تحقق صعودا قويا الآن؟ لقد فقد المستثمرون الثقة في صحة الاقتصاد العالمي. وأسعار الفائدة تسجل انخفاضا، وكذا الحال بالنسبة لأسعار النفط، كما أن سوق الأسهم تواصل التراجع.

ووهبط مؤشر ريادة الأعمال العالمي The Entrepreneur Index - مؤشر نشاط اقتصادي يجمعه المعهد العالمي لريادة الأعمال والتنمية و الذي يقع مقره في الولايات المتحدة الأمريكية- بنسبة 2.83% في السابع عشر من ديسمبر الجاري، كما تراجعت أيضا المؤشرات الرئيسية، وفي مقدمتها مؤشر "داو جونز" الصناعي بنسبة 2.11%، ومؤشر "إس أند بي 500" بنسبة 2.08%، فيما انخفض مؤشر "ناسداك المركب" بنسبة 2.27%.

والمؤشرات الثلاثة السابقة باتت الآن في مرحلة التصحيح فنيا، بانخفاض بأكثر من 10% من المستويات العالية الأخيرة.

ورفع الإحتياطي الفيدرالي "البنك المركزي الأمريكي"، أسعار الفائدة ربع نقطة لتصبح بين نطاق 2.25 و2.5 مئوي وذلك خلال اجتماعه أمس الأربعاء، كما خفض المركزي توقعاته للنمو والتضخم، إذ يتوقع نموا في إجمالي الناتج المحلي بنسبة 3 % في 2018، و2.3 % في 2019. وتوقع البنك المركزي الأمريكي أن يبلغ التضخم 1.9 % في العامين 2018 و2019.

وبرغم أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وآخرون في إدارته يواصلون الضغوط على الإحتياطي الفيدرالي من أجل رفع أسعار الفائدة، فإن قرار عدم القيام بذلك ربما يحدث ارباكا في السوق الآن.

ومع ذلك فإن المستثمرين يبحثون الآن عن علامة تدل على أن البنك المركزي الأمريكي سيخفض على الأقل عدد مرات أسعار الفائدة التي خطط لها للعام المقبل.

وسجلت أسهم الشركات التكنولوجية موجة هبوط جماعي. فعلى سبيل المثال انخفضت أسهم "تويتر"- موقع التدوينات المصغرة وأحد أقوى اللاعبين في قطاع التكنولوجيا مؤخرا- بنسبة 6.8%، وهو التراجع الأكبر على مؤشر "ريادة الأعمال العالمي". وكشفت الشركة عن أن بيانات بعض المستخدمين لديها للهجوم في كل من الصين والمملكة العربية السعودية.

وبالمثل انخفضت الأسهم في شركة "آمازون"، عملاقة التجارة الإليكترونية الأمريكية- بنسبة 4.46%، وأسهم "كوجنيزانت تكنولوجي" لحلو التقنية بنسبة 4.57%، وشركة "سيلز فورس دوت كوم" بنسبة 4.53%.

لكن في تقديري الشخصي أن المخاوف إزار تراجع النمو الاقتصادي ربما تكون هي العامل الأكبر في موجة الهبوط الجماعية تلك، لكن منافسين أمثال "أودي" و"هيونداي" تكشف هي الآخرى النقاب أيضا عن سيارات كهربية والتي ربما تفرض مشكلات للمتربع على عرش السوق.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا