مصدر: الغازدعامة قوية لعلاقات موريتانيا والسنيغال :|: لماذا تحكمت فينا ملكة الحفظ...؟ الدكتور والباحث محمد الرباني * :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: أسعارالذهب العالمية تنخفض مع صعود الأسهم والدولار :|: حملة جديدة لنظافة العاصمة انواكشوط :|: فوائد صحية مذهلة لشرب الشاي :|: سؤال هام : لماذا تعيش النساء أطول من الرجال؟ :|: قوالب الممانعة : ( المخلفون) محمد افو :|: وزيرالصحة يعد باصلاح القطاع :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إلى الرئيس المنتخب.. التعليم أولا / عثمان جدو
من هو الرئيس التونسي المؤقت الجديد ؟
جزيرة يونانية تدفع لمن يعيش فيها !
حديث عن احتفاظ بعض وزراء الحكومة الحالية بمناصب مستقبلا
أنباء عن إعلان الحكومة الجديدة قريبا
توقعات : قريبا اليوان بدل الدولار
السعودية تسحب 9000 مصحف يوميا من المسجد الحرام
أضواء على يوم تاريخي في الديمقراطية الموريتانية
حكمة "الرئيس المنتخب "/ يعقوب ولد السيف
موريتانيا بالأرقام (1) / د. سيدي ولد السالم
 
 
 
 

اجتماع لوزراء النقل لدول 5+5 وغرب افريقيا

الأربعاء 12 كانون الأول (ديسمبر) 2018


انطلقت صباح اليوم الأربعاء بفندق موريسانتر في نواكشوط أعمال الاجتماع التاسع لوزراء النقل بدول غرب المتوسط (5+5) التى تضم بالاضافة إلى دول المغرب العربي الخمس(موريتانيا، الجزائر، المغرب، تونس، ليبيا) كل من (فرنسا،إسبانيا،إيطاليا،البرتغال ومالطا).

ويهدف هذا اللقاء، الذي تسلمت موريتانيا خلاله الرئاسة الدورية للمجموعة من البرتغال على مدى عامين قادمين، إلى وضع إطار تعاون بين الدول المعنية في مجال النقل والدفع به للمساهمة في تعزيز الشراكة المتوسطية وتذليل كافة الصعاب التى تحول دون تحقيق تطلعات شعوب دول المجموعة المشروعة في الحصول على نقل عصري يحقق التكامل والاندماج البيني في هذا المجال.

واستهلت وزيرة التجهيز والنقل السيدة آمال بنت مولود كلمتها بالمناسبة بالترحيب بضيوف موريتانيا من ضفتي المتوسط ، مبرزة أن هذه المجموعة التى يعود تاريخ إنشائها إلى سنة 1995 تشكل إطارا مهما للتعاون والتكامل بين ضفتي المتوسط خاصة في مجال النقل الذى يشكل أهم أساس للتنمية والاندماج بين الدول المعنية .

وأوضحت أن فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز أدرك باكرا ما لقطاع النقل من أهمية في الدفع بعجلة التنمية حيث بادر خلال العشرية الأخيرة إلى إنجاز جملة من المشاريع الهامة في مجال النقل سواء تعلق الأمر بالنقل البري والحضري أو الجوي والبحري.

وقالت إن تلك السياسات مكنت من إنجاز أزيد من 2800 كلم من الطرق المعبدة داخل البلاد وربط معظم أرجائها بالشبكة الطرقية الوطنية بالاضافة إلى 700 كلم من الطرق المعبدة هي قيد الانشاء في عدة مناطق من الوطن، كما تم في هذا الاطار إنشاء عدة موانئ وتوسعة أخرى كانت قائمة لتتناسب خدماتها مع متطلبات المرحلة وإنشاء عدة مطارات من بينها مطار دولي بمواصفات دولية عصرية في نواكشوط وشركة للطيران كلها عوامل مكنت من تنقل الأشخاص والبضائع داخل البلاد وربطها برا وبحرا وجوا بالعالم الخارجي.

وبدوره عبر السيد أدواردو أفيو، رئيس الحركة والنقل في البرتغال، ممثلا عن بلاده في هذا اللقاء عن سعادة الوفود المشاركة بوجودها في موريتانيا التى كانت أحد الأعضاء الفاعلين في تأسيس المجموعة منذ 1995 واليوم تنتقل إليها الرئاسة الدورية لهذ الدول المتجاورة في فضاء المتوسط.

وأضاف أن الهدف من إنشاء هذه المجموعة هو وضع إطار للتعاون والتكامل بين دول المجموعة خاصة في مجال النقل وتعزيز دوره في التنمية من خلال تحقيق مزيد من الاندماج والشراكة والتكامل بين الفاعلين في المجال من قطاعات حكومية وخصوصية وشركاء.

وعبر عن استعداد بلاده للتعاون مع موريتانيا ومن خلالها باقي دول المجموعة والشركاء لتحقيق كل الأهداف المرجوة من عمل المجموعة وجعلها فضاء للتعاون المثمر بين ضفتي شمال وجنوب المتوسط وخاصة الدول المطلة على الأبيض المتوسط.

ومن جانبه هنأ السيد أوسكار أوليفيي ،المدير العام لمكتب الدراسات للنقل في غرب المتوسط موريتانيا على الانجازات الهامة التى حققتها في مجال النقل وتسلمها للرئاسة الدورية للمجموعة، منبها إلى الأهمية الاقتصادية والاستيراتيجية لمنطقة المغرب العربي خاصة في مجال النقل.

وذكر بأهم الانجازات التى حققتها المجموعة منذ إنشائها وحتى اليوم ، مشيرا إلى أن تسلم موريتانيا لرئاسة المجموعة سيشكل انطلاقة جديدة للعمل المشترك بين ضفتي المتوسط نحو مزيد من العمل والاندماج في محيط المجموعة وخارجها من خلال تبادل المعلومات ونقل التجارب الناجحة وخلق شراكات بين القطاعين العام والخاص في هذا المجال.

وتحدث الوزراء ورؤساء الوفود المشاركة في أعمال هذا اللقاء عن الانجازات التى تحققت في بلدانهم على الصعيدين المحلي والاقليمي في مجال النقل والآفاق المستقبلية للتعاون والتكامل المتوسطي في هذا المجال.

واجمع المتدخلون بالمناسبة على ضرورة تذليل كافة الصعاب التى تحول دون الاندماج بين ضفتي المتوسط والتقدم نحو خلق شراكة متوسطية فعالة وقادرة على تحقيق تطلعات شعوب المجموعة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا