تخرج الدفعة رقم 100 من التلاميذ الحرسيين بروصو :|: "سنيم" تلغي صفقة بيع منجم «افديرك» :|: اجتماع المجلس الجهوي لجهة نواكشوط :|: الروبوت «دافنشي» يمنح المرضى فرصة الشفاء العاجل :|: تراجع أسعارالنفط في ظل استمرا النزاع التجاري بين أمريكا والصين :|: وزيرالعدل يتحدث عن سياسة قطاعه :|: قبول جديد لصفقة بناء مقر جديد للبرلمان :|: مجموعة بيانات في مجلس الوزراء "البيان الختامي" :|: موريتانيا عضو في لجنة حقوق الانسان الدولية :|: مطالب رجال الأعمال خلال لقائهم برئيس الجمهورية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

علامات تكشف لك ان محدثك كاذب فماهي؟
ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
 
 
 
 

دول G5 الإفريقية ..من تحدي الفقر الى تحدي الإرهاب / محمد ولد سيدي

الأحد 9 كانون الأول (ديسمبر) 2018


تواجه دول G5 الإفريقية تحديات كبيرة أبرزها الفقر وانتشار الأمية والإرتفاع الصاروخي في معدلات النمو الديمغرافي فضلا عن وعورة التضاريس و ظاهرة الإرهاب وانتشار الجريمة المنظمة ووتكاثر أشكالها بشكل مضطرب ناهيك عن وجود أنظمة سياسية أغلبها لا يحترم القواعد الديمقراطية هذه العوامل مجتمعة أدت بدول الساحل الإفريقي قاطبة أن تأخذ نصيبها من العنف الديني والعرقي و إن كانت موريتانيا مستثناة من بعض هذه التحديات فإن الخطر يبقى قائما وعليه فإن أسئلة عدة تطرح نفسها في هذا المضمار:

كيف يمكن لدول هي الأفقر في العالم أن تحقق ماعجزت عنه أقوى دول العالم؟ وهل التحدي لدول الساحل الإفريقي موريتانيا واتشاد والنيجر ومالي وبوركينا فاسو هو التحدي الأمني؟

إن وضعية الولايات المتحدة الأمريكية و أوروبا الغربية وابريطانيا وغيرها من الدول الغنية أو المتقدمة لتوحي أن معضلة الإرهاب لا تكمن في الفقر وحده بل ثمة عوامل فكرية و أيديولوجية وحتى سياسية كالدكتاتورية فانسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الصومال تحت وطأة ضربات التنظيمات الصومالية فذلك هو أقل الأمثلة في الإنتصار على الإرهاب و استئصاله.

أما الإرهاب الذي يجب على دول الساحل الإفريقي موريتانيا واتشاد والنيجر ومالي وبوركينا فاسو أن تكافحه وتحد منه فهو إرهاب "الفقر " قبل أن يكون إرهاب العنف والجماعات المسلحة لا بل إن بعضا من الحكام وقادة من هذه الدول هو من ساهم في انتشار "الإرهاب "و تنامي الحركات الإنفصالية مثلما هو الحال في مالي إبان الرئيس آمادو توماني توري ...

إننا في عصر التكتلات و دول الساحل الإفريقي مثال حي على هذه التكتلات الاقتصادية والعسكرية بيد أن إتساع رقعة هذا التكتل، تكتل دول الساحل الإفريقي و ارتفاع تعداد السكان في منطقة بركانية تناهز الخمسون مليون نسمة مع شساعة المساحة من حدود السنغال جنوبا الى ليبيا شمالا يثير كثيرا من التساؤلات فقبل تأمين الحدود يعمد قادة على تأمين عروشهم و يحكمون بلدانهم بقبضة من حديد مايخلف كثيرا من الذعر والقلاقل والتمرد في احايين كثيرة إما بإنقلابات أو تمديد فترات رئاسية ثلاثية ورباعية أو خماسية أو حتى لا نهائية اتشاد والنيجر و مالي وبوركينا فاسو تشهد ضربات من بوكو حرام و غيرها.

إن تحقيق النصر العسكري على الإرهاب يتطلب خبرة واسعة وعتاد متطور وجيوش تعشق الموت ووضعية اقتصادية واجتماعية مريحة.

إن التئام قمة دول الساحل الإفريقي في نواكشوط الخميس الماضي خلص الى أن دول الساحل الإفريقي تعاني من ثنائيتين متباينتين هما الفقر والإرهاب و الإنتصار يفرض التضحية والجاهزية و تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية وسياسية ومشكلة الإرهاب أن الدولة لا تواجه جيشا أو مجموعات معينة بل تواجه خلايا تمتاز بالتكيف مع المستجدات.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا