معلومات عن الثروة الغازية المرتقبة في موريتانيا :|: الرئيس يأمربالتكفل بعلاج رئيس "نجدة العبيد"في الخارج :|: المجالس الجهوية تنتخب لجانها الفرعية :|: خبراء سعوديون: المملكة ستصبح أكبر مصدر للغاز بالتعاون مع روسيا :|: انطلاق تمرين افلينتلوك 2019 بأطار :|: نقابة الأطباء الأخصائيين في موريتانيا تطالب باتفاق مكتوب :|: طب: عقار واعد يعالج النسيان :|: الأزمات السياسية وأوبك تدعم أسعار النفط رغم المخاوف :|: الشرطة تشكل لجنة تحقيق في مقتل شاب موريتاني :|: مسؤول سابق في "إف بي آي" يفضح محاولة لخلع ترامب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أسباب تأخر تسديد رواتب موظفي الدولة لشهر يناير
أسماء ستختارالمعارضة مرشحها الرئاسي من بينها
أنباء عن تشكيل لجنة لدراسة زيادة سن التقاعد ل65 بموريتانيا
تعميم بإجراء جديد في مسابقة الباكلوريا المقبلة
تسريبات مجلس الوزراء: تعيينات في عدة قطاعات
دراسة تكشف تداعيات النوم في وقت متأخر ليلا
توفي مؤسس الشركة ومعه كلمة السر.. والخسارة فادحة !
وزير الوظيفة العمومية :" الدولة ستنظم اكتتابا في كل القطاعات "
صدورقراريمنع رؤساء المجالس الجهوية من زيارة نواكشوط
ابن رئيس يبيع الموز المقلي!
 
 
 
 

رصد لجدل اخلاء السوق الكبير ..الوضعية والآفاق

الأربعاء 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018


شكل إجراءات إخلاء محلات تجارية بالسوق المركزي في العاصمة نواكشوط، والتي اتخذتها الحكومة الموريتانية، خطوة جديدة ضمن توجّهها نحو هدم السوق بالكامل.

فقد عمدت الشرطة خلال الأسبوع الماضي إلى اتخاذ إجراءات صارمة لإخلاء المحلات التجارية الموجودة في ما يعرف بـ "كرش البطرون" داخل السوق، كما منعت التجمهر في محيط السوق.

جدل السلامة

تعلل الحكومة الموريتانية مساعيها لهدم السوق بما تعتبرها مخاطر محدقة بمرتاديه، بينما يشكك ملاك السوق في هذا الادعاء، ويحذرون من تداعيات هدم واحد من أهم معالم أكبر مدن البلاد.

وسبق وأن وصفت وزيرة التجارة الناها بنت مكناس في أواخر شهر مايو 2017 مبنى السوق المركزي بأنه بات يشكل خطرًا على السكان، مشيرة إلى سعي الحكومة لهدمه مطلع سنة 2018.

ويتهم التجار السلطات الحكومية بأنها عرقلت عمليات الترميم التي كان مخططا لأن تتم وبإنفاق من ملاك السوق أنفسهم، وذلك بعد تعاقد ملاك المبنى مع مكتب دراسات لتحديد وضعيته.

وقد خلص مكتب الدراسات "كوتيم" إلى أن المبنى في وضعية جيدة وأشار بعمليات ترميم، ويؤكد الملاك أن مساعي تنفيذها مرت بكل الإجراءات اللازمة بدءًا بمناقصة لاختيار الشركات المنفذة، غير أن السلطات منعت هذه الشركات من الحصول على إذن بالتنفيذ.

تهديدات متكررة

منذ عام 2014 تلقى التجار ملاك السوق عدة رسائل من وزارتي الإسكان والتجارة، حملت دعوات لإخلاء السوق تمهيدًا لهدمه، غير أن التجار رفضوا الإخلاء محتجين بأن دراسة محايدة أثبتت عدم وجود مخاطر في المبنى.

وكان من آخر هذه الرسائل رسالة صادرة عن وزارة الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي موقعة بتاريخ 14 مارس 2017، وأخرى صادرة عن وزارة التجارة وموقعة بتاريخ 10 مايو 2017.

وتؤكد الرسالتان عزم السلطات على هدم السوق مطلع عام 2018، وذلك تزامنا مع اكتمال بناء مبنى مركز نواكشوط التجاري المجاور لمبنى السوق القديم.

بينما وصف بيان صادر عن التجار في 24 مايو 2017 الرسالتين بأنهما مثلتا "صدمة"، مشددًا على أن السوق مملوك لخواص وبحوزتهم الوثائق التي تثبت ملكيته، داعيا إلى التشاور معهم بشأن أي خطوة تتخذها السلطات وتتعلق بهذا السوق.

الأخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا