موريتانيا بصدد تنظيم رحلات للعالقين بالخارج :|: مديرالصحة: تسجيل 24 حالة جديدة بنواكشوط :|: ارسال دفعة من الدعم المدرسي لصالح التلاميذ :|: مركزللدراسات يصدرتقريرا حول تأثيروسائل التواصل :|: قبيلة "ودابي" الإفريقية والعادات الغريبة !! :|: غرائب «كوفيدــ19 » طلعت إسماعيل :|: تفاصيل ﻤﻘﺘﺮﺡ ﺑﺮﻭﺗﻮﻛﻮﻝ ﺻﺤﻲ جديد :|: زيادة الإتاوات العينية على البواخر الأجنبية :|: روسيا تتخطى السعودية وتصبح أكبر مورد نفط للصين :|: أحزاب معارضة تندد ببقاء "المفسدين" في مناصبهم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

صحة : تأثير الصوم على أجسامنا
أوقية الذهب تتخطى 1700 دولار في السوق العالمية
كيف ننتفع بالقرآن ؟ / محفوظ ولد إبراهيم فال
"كورونا" حالة جديدة وأسئلة متجددة / د . الحسين ولد مدو
تعويض بعض الديبلوماسيين في الخارج
الافتتاح الدراسي ... السيناريوهات المحتملة
رمضان فرصة للتغيير / محمدن ولد المختار الحسن
أسعار النفط.. نهاية إيجابية لأحد أكثرالشهور تقلبا
من هو طبيب الفيروسات العربي الذي استدعته أمريكا لإنقاذها؟
بالخطوات.. هكذا تفتح هاتف "سامسونغ" إذا نسيت كلمة المرور
 
 
 
 

"لاَ مَرْكَزِيّةُ" تَخْلِيدِ الاسْتِقْلاَلِ..دَلاَلاَتٌ و مُقْتَرَحاتٌ / المختار ولد داهى

الأربعاء 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018


سيتم تخليد الذكرى الثامنة و الخمسين لعيد الاستقلال الوطني بعد أيام معدودات بمدينة "النعمة"عاصمة ولاية الحوض الشرقي تَسَاوُقًا مع تقليد جيد و سُنّةٍ حسنة سَنّتْهَا الحكومة الموريتانية منذ سنوات قَضَتْ" بلامركزية" تخليد الذكرى السنوية للاستقلال.

و التخليد السنوي لذكرى الاستقلال هذا العام يتنزل زمانيا بعد إنشاء و انتخاب المجالس الجهوية مما يضفى على التخليد بعواصم الولايات بعدا داعما للمجالس الجهوية وهي تخطو خطواتها الأولى و هو ما يجدر أن يفطن له المنتخبون الجهويون فيعطوه من "الماء ما يستحق".

و ما من شك فى أن لا مركزية تخليد ذكرى الاستقلال دُولَةً بين عواصم الولايات تحمل العديد من الرسائل و الدلالات أولاها أن هذا التخليد هو نوع من "إحياء" المدن -عواصم الولايات التى يشهد أغلبها "نوما ثقيلا" حيث تستفيد من مناسبة التخليد تجهيزا بالطرق و البنى التحتية الأساسية و تنشيطا للحركة التجارية يوم التخليد و أياما عديدة قبله و أياما قليلة بعده.

ثانى دلالات لامركزية تخليد ذكرى الاستقلال هو تنظيم عرض عسكري و أمني يُستعرض فيه التطور الحاصل أفرادا و عتادا لدى الجيش و قوات الأمن يراه مواطنو الولاية المُخَلّدِ بها رأي العين فيزيدهم اطمئنانا و فَخارا كما لا يستبعد أن يكون تنظيم العرض العسكري دورانا بين عواصم الولايات حاملا "لرسالة إلى من يهمهم الأمر"منطوقها الجاهزيةُ الدفاعية و الأمنية المتطورة لقوات الجيش و الأمن .

أما الدلالة الثالثة للامركزية تخليد ذكرى الاستقلال فهي تبنى سياسة الأقربية من المواطنين و تجسير الهوة بين "المتن و الأطراف" و توفير فرصة الإقامة لرئيس الجمهورية -الذى يترأس فعاليات التخليد - يومين أو أياما بإحدى عواصم الولايات اضطلاعا على أوضاعها و استكشافا لقدراتها و مُزَحِفَاتِهَا و لقاء بكبراء و بسطاء فاعليها،...

و تثمينا لهذه التجربة التى بَلّغَتْ رسالاتها و دلالاتها أعتقد أن المقترحات التالية مُعينةٌ على تثبيت و ترسيخ تجربة لا مركزية التخليد السنوي لذكرى الاستقلال:

أولا- تنويع النشاطات التخليدية: و ذلك من خلال تنظيم حفل خطابي يسبق العرض العسكري يلقى -ضمن وقائعه-رئيسُ المجلس الجهوي كلمة ترحيبية و يوجه من منصته بشكل مباشر رئيس الجمهورية خطابه السنوي؛

ثانيا-تبويبُ و تثبيتُ بَنْدَيْنِ ضمن الفعاليات المخلدة لذكرى الاستقلال بعواصم الولايات أحدهما اجتماع لمجلس الوزراء و ثانيهما جلسة برلمانية إن وجد مكان يسع كافة البرلمانيين فإن لم يوجد التأم اجتماع لمكتب الرؤساء على الأقل؛

ثالثا-إنشاء "برنامج وطني لتخليد ذكرى الاستقلال": يعهد بإدارته لأحد أكفإ الأطر بالبلد و أكثرهم إيمانا بقيم الاستقلال الوطني و استيعابا لضرورات توازن التنمية الجهوية و المناطقية و المحلية.

و يكلف البرنامج بوضع معايير موضوعية لترتيب المدن التى ستخلد بها ذكرى الاستقلال جوابا لكل من قد يسأل عن أي أساس يبنى عليه تقديم و تأخير المدن المستضيفة لذكرى الاستقلال؟.

كما يضطلع البرنامج بإعداد خطة تخليد تنموية طموحة خمسية على الأقل تعبأ لها الموارد الذاتية للدولة كما تعبأ لها الموارد الخارجية سواء منها المنح و الهبات و "القروض الحسنة" و القروض الميسرة و غير الميسرة؛و من حسنات خطة تخليد من هذا العيار غَرْسُ مزيد من الثقة بين مواطنى الولاية المخلّدِ بها و "الدولة الوطنية المستقلة".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا