من وحوه المقاومة.... المجاهد على ولد المراكشي السباعي :|: تمديد أجل منح رخصة لشركة اتصال رابعة في البلاد :|: سرعة الأكل.. مخاطر صحية عديدة !! :|: مصادر متطابقة : مصادر متطابقة : قطر عملت على ضرب اقتصاد موريتانيا وتشويه صورتها باللجوء لخدمات موريتانيين في الداخل والخارج :|: UFP يصدربيانا حول موقفه من الترشح للرئاسيات :|: إنصافا للمدرس/ عثمان جدو :|: موريتانيا تشارك في مؤتمرلوزراء الاقتصاد الأفارقة :|: ولد محمد لغظف يؤكد دعمه لترشيح ولد الغزواني :|: أحزاب سياسية ترفع دعاوي قضائية ضد وزارة الداخلية :|: لماذا لا تستطيع الطائرات الوصول إلى الفضاء ‏؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

باحثون: نبتة عجيبة تكافح الشيخوخة
الديون بين تأخر السداد و تنطع بعض الدائنين
بدء توزيع بطاقات الدعوة لحفل اعلان ترشيح ولد الغزواني
طَبَقَاتُ السِيّاسِيِينَ المُورِيتَانِيِينَ/ المختارولد داهى،سفير سابق
تحذيرخطيرمن هجمات على البنية التحتية للإنترنت
اختراعات بعضها بالصدفة غيّرت حياة البشر
استحقاقات 2019 وفرص التجديد والبناء (1) / محمد الأمجد بن محمد الأمين السالم
أخطاء خطيرة نرتكبتها مع الميكروويف
رفقا بالمعارضة / سيد المختار علي
من بصمات الوزيرة الناها منت حمدي ولد مكناس في قطاع التهذيب الوطني
 
 
 
 

تسجيل هبوط في أسعار النفط العالمية

الأربعاء 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018


هبطت أسعار النفط العالمية بنحو واحد في المائة، اليوم الثلاثاء، مع نزول مزيج برنت دون 70 دولارا للبرميل وانخفاض الخام الأمريكي عن 60 دولارا بعدما مارس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضغوطا على منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لكي لا تخفض الإمدادات بغية دعم الأسعار.

وجاء الهبوط وسط موجة بيع واسعة للأسهم في آسيا وقبلها في وول ستريت بينما بلغ الدولار أعلى مستوى له في 16 شهرا يوم الثلاثاء مما جعل واردات النفط أغلى ثمنا لأي دولة تستخدم عملات أخرى في الداخل.

وهبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 78 سنتا للبرميل أو 1.3 في المئة إلى 59.15 دولار للبرميل عند الساعة (0214 بتوقيت غرينتش).

أما العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت فلم تكن أحس حالا من سابقتها، إذ انخفضت هي الأخرى 65 سنتا أو 0.09 في المئة عن آخر إغلاق مسجلة 69.47 دولار للبرميل. وفقد كل من خامي النفط المرجعيين أكثر من 20 في المئة من قيمتهما منذ مطلع أكتوبر الفارط.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا