انطلاق وقائع مهرجان ولاته باشراف رئيس الجمهورية :|: رئيس الجمهورية يتوجه الى مدينة ولاته التاريخية :|: FIFA تهنئ موريتانيا على التأهل ل"لكان" :|: الوزيرالأول يقيم حفل عشاء لنواب الأغلبية قريبا :|: " غوغل تغضب زبناءها العرب " ! :|: UE يدفع2.4 مليارأوقية كمساهمة سنوية في اتفاق الصيد :|: نقاش حول دعم البنك الدولي للامركزية وتنمية قطاعات وزارية :|: وضع اللمسات الأخيرة بولاته لمهرجان المدن القديمة :|: أهم قرارات دول الاتحاد الآخيرة في أديس أبابا :|: ماذا لو كنا كالمرابطين .../ ذ إسلمو ولد أحمد سالم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

استعدادادت لافتتاح أكبرميناء بحري في موريتايا
مواصفات الحكومة التي نحتاجها / محمدٌ ولد إشدو
Bp تستعرض مراحل استخراج الغاز الموريتاني
من هم أغلى رؤساء العالم رواتب ؟
تعيينات كثيرة في وزارة الاقتصاد والمالية
في ألمانيا : بناء جسر لعبور الفئران
محافظ BCM يتحدث عن واقع البلاد الاقتصادي
الطاقات المتجددة والتحول الطاقوي / محمد ولد محمد عالي
غريب: 120 مسماراً في أمعاء مريض !!
علاوات جديدة لطواقم تأطيرالوزارات 2019
 
 
 
 

أسعار النفط قرب أسوأ أداء شهري منذ منتصف 2016

الثلاثاء 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2018


انخفضت أسعار النفط اليوم الإثنين، حيث تتجه العقود الآجلة للخام صوب تسجيل أسوأ أداء شهري منذ منتصف 2016، بعدما لمحت روسيا إلى أن الإنتاج سيظل مرتفعا ووسط المخاوف المرتبطة بالاقتصاد العالمي التي أذكت القلق بشأن الطلب على الخام.

وتراجع سعر البرميل في العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 28 سنتا لتبلغ عند التسوية 77.34 دولارا، بينما نزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 55 سنتا لتغلق عند 67.04 دولارا.

ويتجه خام برنت صوب الهبوط بنحو 6.6% على مدى الشهر، بينما يتجه الخام الأميركي للانخفاض حوالي 8.5%، علماً أن الخامين بصدد تكبد أكبر خسائرهما الشهرية منذ يوليو/ تموز 2016.

وعلى رغم العقوبات الأميركية التي تستهدف الصادرات الإيرانية والمقرر أن تدخل حيز التطبيق في 4 نوفمبر/تشرين الثاني، هبطت أسعار النفط نحو 10 دولارات منذ وصولها لأعلى مستوياتها في 4 سنوات في أوائل أكتوبر/تشرين الأول.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك يوم السبت، إنه لا يوجد سبب يدفع روسيا لتثبيت أو خفض مستويات إنتاجها النفطي، مشيرا إلى أن هناك مخاطر بأن تواجه أسواق النفط العالمية عجزا.

وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، بقيادة السعودية وروسيا غير العضو في المنظمة، قد اتفقت في يونيو/حزيران على زيادة إمدادات النفط، لكن المنظمة لمحت الأسبوع الماضي إلى أنها قد تضطر لإعادة تطبيق تخفيضات في الإنتاج مع ارتفاع المخزونات العالمية.

وتضررت السلع الأولية الصناعية، مثل الخام والنحاس، جراء الخسائر الثقيلة التي تكبدتها الأسهم العالمية بسبب المخاوف المتعلقة بنتائج أعمال الشركات، والقلق من تأثير تصاعد التوترات التجارية على النمو الاقتصادي، إلى جانب ارتفاع الدولار.

وزاد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة عملات رئيسية، بدعم من بيانات قوية عن إنفاق المستهلكين في الولايات المتحدة، علماً أن ارتفاع الدولار يؤدي إلى زيادة تكلفة السلع الأولية المقومة بالعملة الأميركية على حائزي العملات الأخرى.

وعلى جانب المعروض، بدأت إيران في بيع الخام إلى شركات خاصة عبر بورصة محلية للمرة الأولى، وفقا لما ذكره الموقع الإخباري لوزارة النفط الإيرانية على الإنترنت.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا