رئيس الجمهورية يفتتح مهرجان ولاته :|: رئيس الجمهورية يتوجه الى مدينة ولاته التاريخية :|: FIFA تهنئ موريتانيا على التأهل ل"لكان" :|: الوزيرالأول يقيم حفل عشاء لنواب الأغلبية قريبا :|: " غوغل تغضب زبناءها العرب " ! :|: UE يدفع2.4 مليارأوقية كمساهمة سنوية في اتفاق الصيد :|: نقاش حول دعم البنك الدولي للامركزية وتنمية قطاعات وزارية :|: وضع اللمسات الأخيرة بولاته لمهرجان المدن القديمة :|: أهم قرارات دول الاتحاد الآخيرة في أديس أبابا :|: ماذا لو كنا كالمرابطين .../ ذ إسلمو ولد أحمد سالم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

استعدادادت لافتتاح أكبرميناء بحري في موريتايا
مواصفات الحكومة التي نحتاجها / محمدٌ ولد إشدو
Bp تستعرض مراحل استخراج الغاز الموريتاني
من هم أغلى رؤساء العالم رواتب ؟
تعيينات كثيرة في وزارة الاقتصاد والمالية
في ألمانيا : بناء جسر لعبور الفئران
محافظ BCM يتحدث عن واقع البلاد الاقتصادي
الطاقات المتجددة والتحول الطاقوي / محمد ولد محمد عالي
غريب: 120 مسماراً في أمعاء مريض !!
علاوات جديدة لطواقم تأطيرالوزارات 2019
 
 
 
 

ما الضير في عدم التدخل؟ / بويايْ ولد سيد أحمد اعلِ

الأحد 28 تشرين الأول (أكتوبر) 2018


لاشك أن الانتخابات وسيلة وليست هدفا،ولاشك أيضا أن أطراف أي لُعبة سياسية_ إن جاز هذا التعبير _ إما معارضة أو موالاة وكل فريق تحت يافطة حزب سياسي أو حراك سياسي معين وقبل خوض أي معركة انتخابية تمنح أسابيع لحملته لعرض برامجه وإقناع الناخبين بتلك البرامج ،ولذلك فبيت القصيد هنا فهو لماذا نستخدم في المناسبات الانتخابية الوسائل غير المشروعة من ضغط وظيفي وقبلي وجهوي وإمكانات لِصَدِ أو ثنيِ الناخب عن قناعاته وتوجُهه إلى حيث لايريد ، أم أن البرامج الحزبية غير مقنعة أم أنها مجرد كلمة حق أُريد من ورائها باطل أم أن الشعب لايقترع على أساس البرامج وإنما بناءا على معايير أخرى؟

إن بناء الديمقراطية التي هي جوهر الدول الحديثة والتأسيس لمجتمعٍ حرِيعي حقوقه وواجباته ويساهم في التنمية بكل أبعادها يجب أن يتم بمنأىً عن أي ضغط من أيٍ كان وترْكِ حرية الاقتراع وِفق القوانين والضوابط المعمول بها في بيئةٍ مُتزنة تضمن التنافس بين الخصوم السياسيين بصورة شفافة دونما ترغيب أو ترهيب تلميحا أوتصريحا أو بأي شكل من اشكال الابتزاز.

يجب على النُخب السياسية والمثقفة تجاوز خلافاتها والسعي حثيثا على تعزيز ثقافة التناوب السلمي وترسيخ الوعي المدني والسياسي في اذهان الناخبين خاصة والمواطنين عامة عن طريق الحوار والفكر والقرب من المواطنين أثناء الرخاء والشدة وليس فقط في أوقات المناسبات الانتخابية وعن طريق شراء الذمم .

إن العقلية الانتخابية التقليدية التي تُركز على البعد العشائري والجهوي هي عقلية مُتَجاوزة أو هكذا يجب أن تكون في ظل التحول الاقتصادي والاجتماعي والسياسي العالمي ، فعقلية شباب وشيوخ الأمس تختلف عن عقلية وثقافة أهل اليوم ولعل وسائل الإعلام الحديثة والتطور التكنلوجي والتدفق المعلوماتي كلها عوامل ساهمت في تغيير العقليات وانفتاحها على العالم الآخر والتأثر بمستوى التطور والرقي الذي وصلت إليه بعض الاقطارولذلك فمن غير المنطقي والوارد أن تُدار العقليات والأفكار الحديثة وتُواجَهُ بإدارة وعقلية إنسان الغابة والأدغال وذهنية حارس القطيع.

على السلطة السياسية أن تسعى جاهدة أن تبني نظاما مؤسساتيا وفق مفهوم سلطة الشعب وإرادته لا أن تسعى لكسر إرادة الشعب وترسيخ التبعية بمفهومها السلبي،كما يجب أن يتطلع الساسة لرفاه شعوبهم وتسير مواردهم ومراجعة العلاقة الهرمية الفوقية في بعض الأحيان بين الإدارة والمواطن حتى نصل إلى بناء جسر ثقة بين النظام والشعب لا إلى تنافر ونفور بين القمة والقاعدة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا