CENI تسعي لاختيارشركة لطباعة بطاقات التصويت :|: حصيلة انجازات قطاع التجارة والصناعة في العشرية الأخيرة :|: رئيس CENI يجتمع مع 3 من مرشحي الرئاسيات :|: حصيلة قطاع التهذيب خلال 10 سنوات :|: صندوق النقد الدولي : النمو في موريتانيا يصل إلى معدل 6.2% :|: تعيين وحيد في مجلس الوزارء" بيان" :|: تعيين رئيسي اللجنتين الشبابية والنسائية للمرشح الرئاسي ولد الغزوااني :|: المرشح الرئاسي ولد الغزواني يعين 5 منسقين لحملته العامة :|: اجتماع مجلس الوزراء ... ترقب لتعيينات في بعض القطاعات :|: انخفاض أسعار النفط اليوم بعد ارتفاع المخزون الأمريكى :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إعلام بطعم "السيبة / الولي سيدي هيبه
الذكاء الاصطناعي والأمن الجماعي.../ السفير إسلك احمد إزيد بيه
قصة الحارسة التي أصبحت ملكة في تايلاند !
هَلْ تَضْرِبُ مورِيتانْيا مَثَلاً ديمُقْرَاطيا؟ المختارولد داهى سفير سابق
تغييرات كبيرة في موقع فيسبوك
صدورامساكية رسمية للعاصمة انواكشوط
فيسبوك تخطط لعملة رقمية تنافس بطاقات الإئتمان
سنابل التراويح / د.افاه ولد مخلوك
مؤامرة تواصل.. إنكم تنزفون!
رمضان فرصة للعبادة والحفاظ على الجسم
 
 
 
 

محكمة أوروبية : الاساءة للنبي (ص) ليست حرية رأي

الخميس 25 تشرين الأول (أكتوبر) 2018


أصدرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، حكما بعدم اعتبار الإساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، نوعا من حرية الرأي.

ويأتي القرار بعد أزمة الرسوم المسيئة التي نشرتها عدة صحف أوروبية في أوقات متفرقة تحت الزعم بأن تلك الرسوم تندرج تحت بند حرية الرأي والتعبير، وهو الأمر الذي أثار غضب المسلمين في مختلف دول العالم.

وجاء في قرار المحكمة الأوروبية، تأييدا للحكم بإدانة وتغريم امرأة نمساوية بعد إصدارها تصريحات مسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم.

وقالت المحكمة إن الإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم، تؤدى بالضرورة لتعميم الهجمات على كل المسلمين، “ويعمل على زيادة أجواء عدم التسامح الديني”.

ودانت محكمة بالنمسا امرأة نمساوية بتهمة إشعال الكراهية الدينية بسبب تصريحاتها عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، مما دفعها للاستئناف في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان التي أكدت أن الهجوم على النبي لا يدخل ضمن مظلة حرية التعبير.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا