القهوة تشفي من مرضين قاتلين ! :|: موريتانيا تستضيف اجتماع المدرسة البيطرية الاقليمية :|: اختتام منتدى "موريتانيد "للمعادن والنفط بنواكشوط :|: السعودية تبحث فرص الاستثماربموريتانيا :|: المجلس الأعلى للقضاء ينعقد الاسبوع المقبل :|: اجتماع لوزراء النقل لدول 5+5 وغرب افريقيا :|: بحث للتعاون العسكري بين موريتاني والجزائر :|: اعتماد سفير لموريتانيا باليونان :|: هام: التأمل يحفظ صحة عقولنا :|: تعاون في مجال الطاقة والمعادن بين موريتانيا والمغرب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إضاءة تاريخ دفين/ خديجة بنت اسغيرولد امبارك
صحة: 5 طرق طبيعية لمكافحة الشيخوخة
سجين يخدع شرطيا ليفرمن زنزانته !
ظاهرة نادرة على شاطئ البحر تدهش المصطافين !!
ينجو بعد سقوطه من طائرة !!
هام: تجنب تناول الوجبات قبل النوم لـ 5 أسباب
كشف هوية منفذ هجوم "ستراسبورغ" بفرنسا
5 أشياء صحية بعدما تقلع عن التدخين !
دراسة طبية: الإنسان يدرك لحظة "موته" وما بعدها
1500 مشارك في منتدى "موريتانيد" للمعادن
 
 
 
 

وزيرالخارجية يلقي كلمة موريتانيا في مؤتمر الفرانكفونية

الجمعة 12 تشرين الأول (أكتوبر) 2018


أكد السيد اسماعيل ولد الشيخ أحمد وزير الشؤون الخارجية والتعاون أن منظمة لفرنكوفونية التي تتقاسم موريتانيا مع بقية أعضائها قيمها ومبادئها النبيلة بتنوعها الذي يعتبر مصدر ثراء، تمتلك ما يؤهلها لتعزيز التعاون بين دولها على الصعد الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية لوضع أسس قوية لتنمية مستدامة من شأنها مواجهة التحديات المطروحة في عالم يزداد تعقيدا ويتميز بتحولات عميقة.

وأضاف الوزير في خطاب ألقاه أمام القمة السابعة عشر 17 لمنظمة لفرنكوفونية المنعفدة في اريفان بجمهورية أرمينيا اليوم الجمعة أن على المنظمة أن تقدم أجوبة شامة وواضحة لكافة القضايا المطروحة وخصوصا الانجازات التي تمثل ضمانة للأجيال القادمة.

وشدد الوزير في هذا الإطار على ضرورة مواجهة التطرف والعنف ومحاربته بكل قوة، وعلى هذا الأساس يقول الوزير، اتخذت بلادنا وعيا منها بخطورة هذه الظاهرة اجراءات تعتبر ناجحة لتأمين حدودها بالرغم من التحديات الكثيرة، ومواصلة لهذه الجهود ، ستقوم القوة التابعة لمجموعة الخمس في الساحل قريبا بعمليات للقضاء على قدرات المجموعات الارهابية .

وعبر وزير الشؤون الخارجية والتعاون عن أسفه لمحدودية دعم المنظومة الدولية حتى الآن لهذه الجهود ، مبديا أسفه لمستوى الفهم من قبل مجلس الأمن للمقاربة الامنية الجديدة الهادفة لتحقيق أمن فعال ودائم.

وقال إن هذه المقاربة على أهميتها وضرورتها تبقى ناقصة إذا لم تواكبها إجراءات فعالة لتحقيق تنمية حقيقة ومستدامة في عموم المنطقة.

وعلى أساس هذا الارتباط بين الامن والتنمية أعرب الوزير عن أمله في تنفيذ، وفي أقرب الآجال ، للخطوط العريضة للخطة الاستثمارية ذات الاولوية خاصة على مستوى الحدود وفي المناطق التي لا يتمكن فيها السكان من النفاذ للخدمات الأساسية مثل الماء الشروب والطرق والمدارس وغير ذلك.

هذا إضافة لما تضعه المشاكل البيئية والجفاف والفيضانات من تحديات لا بد أن يتم التغلب عليها.

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا