CENI تسعي لاختيارشركة لطباعة بطاقات التصويت :|: حصيلة انجازات قطاع التجارة والصناعة في العشرية الأخيرة :|: رئيس CENI يجتمع مع 3 من مرشحي الرئاسيات :|: حصيلة قطاع التهذيب خلال 10 سنوات :|: صندوق النقد الدولي : النمو في موريتانيا يصل إلى معدل 6.2% :|: تعيين وحيد في مجلس الوزارء" بيان" :|: تعيين رئيسي اللجنتين الشبابية والنسائية للمرشح الرئاسي ولد الغزوااني :|: المرشح الرئاسي ولد الغزواني يعين 5 منسقين لحملته العامة :|: اجتماع مجلس الوزراء ... ترقب لتعيينات في بعض القطاعات :|: انخفاض أسعار النفط اليوم بعد ارتفاع المخزون الأمريكى :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إعلام بطعم "السيبة / الولي سيدي هيبه
الذكاء الاصطناعي والأمن الجماعي.../ السفير إسلك احمد إزيد بيه
قصة الحارسة التي أصبحت ملكة في تايلاند !
هَلْ تَضْرِبُ مورِيتانْيا مَثَلاً ديمُقْرَاطيا؟ المختارولد داهى سفير سابق
تغييرات كبيرة في موقع فيسبوك
صدورامساكية رسمية للعاصمة انواكشوط
فيسبوك تخطط لعملة رقمية تنافس بطاقات الإئتمان
سنابل التراويح / د.افاه ولد مخلوك
مؤامرة تواصل.. إنكم تنزفون!
رمضان فرصة للعبادة والحفاظ على الجسم
 
 
 
 

وزيرالخارجية يلقي كلمة موريتانيا في مؤتمر الفرانكفونية

الجمعة 12 تشرين الأول (أكتوبر) 2018


أكد السيد اسماعيل ولد الشيخ أحمد وزير الشؤون الخارجية والتعاون أن منظمة لفرنكوفونية التي تتقاسم موريتانيا مع بقية أعضائها قيمها ومبادئها النبيلة بتنوعها الذي يعتبر مصدر ثراء، تمتلك ما يؤهلها لتعزيز التعاون بين دولها على الصعد الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية لوضع أسس قوية لتنمية مستدامة من شأنها مواجهة التحديات المطروحة في عالم يزداد تعقيدا ويتميز بتحولات عميقة.

وأضاف الوزير في خطاب ألقاه أمام القمة السابعة عشر 17 لمنظمة لفرنكوفونية المنعفدة في اريفان بجمهورية أرمينيا اليوم الجمعة أن على المنظمة أن تقدم أجوبة شامة وواضحة لكافة القضايا المطروحة وخصوصا الانجازات التي تمثل ضمانة للأجيال القادمة.

وشدد الوزير في هذا الإطار على ضرورة مواجهة التطرف والعنف ومحاربته بكل قوة، وعلى هذا الأساس يقول الوزير، اتخذت بلادنا وعيا منها بخطورة هذه الظاهرة اجراءات تعتبر ناجحة لتأمين حدودها بالرغم من التحديات الكثيرة، ومواصلة لهذه الجهود ، ستقوم القوة التابعة لمجموعة الخمس في الساحل قريبا بعمليات للقضاء على قدرات المجموعات الارهابية .

وعبر وزير الشؤون الخارجية والتعاون عن أسفه لمحدودية دعم المنظومة الدولية حتى الآن لهذه الجهود ، مبديا أسفه لمستوى الفهم من قبل مجلس الأمن للمقاربة الامنية الجديدة الهادفة لتحقيق أمن فعال ودائم.

وقال إن هذه المقاربة على أهميتها وضرورتها تبقى ناقصة إذا لم تواكبها إجراءات فعالة لتحقيق تنمية حقيقة ومستدامة في عموم المنطقة.

وعلى أساس هذا الارتباط بين الامن والتنمية أعرب الوزير عن أمله في تنفيذ، وفي أقرب الآجال ، للخطوط العريضة للخطة الاستثمارية ذات الاولوية خاصة على مستوى الحدود وفي المناطق التي لا يتمكن فيها السكان من النفاذ للخدمات الأساسية مثل الماء الشروب والطرق والمدارس وغير ذلك.

هذا إضافة لما تضعه المشاكل البيئية والجفاف والفيضانات من تحديات لا بد أن يتم التغلب عليها.

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا