اختتام منتدى "موريتانيد "للمعادن والنفط بنواكشوط :|: السفيرالسعودي يطلع على فرص الاستثماربموريتانيا :|: المجلس الأعلى للقضاء ينعقد الاسبوع المقبل :|: اجتماع لوزراء النقل لدول 5+5 وغرب افريقيا :|: بحث للتعاون العسكري بين موريتاني والجزائر :|: اعتماد سفير لموريتانيا باليونان :|: هام: التأمل يحفظ صحة عقولنا :|: تعاون في مجال الطاقة والمعادن بين موريتانيا والمغرب :|: 5 غرائب لا تعرفها عن الهند !! :|: كشف هوية منفذ هجوم "ستراسبورغ" بفرنسا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إضاءة تاريخ دفين/ خديجة بنت اسغيرولد امبارك
صحة: 5 طرق طبيعية لمكافحة الشيخوخة
سجين يخدع شرطيا ليفرمن زنزانته !
ظاهرة نادرة على شاطئ البحر تدهش المصطافين !!
ينجو بعد سقوطه من طائرة !!
هام: تجنب تناول الوجبات قبل النوم لـ 5 أسباب
5 أشياء صحية بعدما تقلع عن التدخين !
كشف هوية منفذ هجوم "ستراسبورغ" بفرنسا
دراسة طبية: الإنسان يدرك لحظة "موته" وما بعدها
1500 مشارك في منتدى "موريتانيد" للمعادن
 
 
 
 

غرائب العلوم|«الزمن صفر».. ونسبية أينشتاين !!

الجمعة 28 أيلول (سبتمبر) 2018


«الزمن» .. كلمة لا يعرف معناها الكثيرون، إلا من خلال نظرة سطحية، بأنه مجرد حركة لعقارب الساعة لنعرف منها الوقت، و دوران للأرض حول نفسها لنحسب به الأيام، ثم حول الشمس لمعرفة السنين، وصولا إلى دوران المجموعة الشمسية كلها حول مركز المجرة.

ومن هنا تتضح العلاقة الوثيقة بين المكان والزمان، فالحركة هي الأداة الرئيسية لقياس الزمن، ومثلما تتغير الحركة يمكن أن يتغير الزمن ليتمدد ويتباطأ مثل باقي الأبعاد الثلاثة المعروفة في الكون، وهم الطول، والعرض، والارتفاع.

وبحسب النظرية النسبية العامة للبرت أينشتاين، أعظم علماء الرياضيات على مر التاريخ، وفي الجزء المتلعق منها بالزمن، فيقول إن الزمن نسبي وليس مطلقًا، فمثلا بالنظر إلى أي نجم يبعد عن الأرض بنحو 50 سنة ضوئية، فإننا في اللحظة التي نشاهده فيها، لا نرى سوى ماضيه من 50 سنة، في الوقت الذي قد يكون فيه النجم غادر مكانه في الفضاء قبل كل هذا الوقت، أو انفجر ولم يعد له وجود على الرغم من أننا ما زلنا نراه.. !!.

كذلك لو افترضنا أننا نمتلك مركبة فضائية تسير بسرعة الضوء، التي تبلغ نحو 300 ألف كيلومتر في الثانية، وانطلقنا بالمركبة نحو أحد الكواكب البعيدة في الفضاء بتلك السرعة الرهيبة ثم العودة إلى الأرض، سنجد أننا بالحساب الخاص بنا قد أمضينا بضعة سنوات في الفضاء، بينما يكون قد مر على الأرض عدة قرون، وقد نجد أحفاد أحفادنا في عمر الشيخوخة.

وهكذا ببساطة يقول ألبرت أينشتين، إن الزمن يظل في التباطؤ، حتى يتوقف، ويصل إلى المقدار صفر، ببلوغ سرعة الضوء الهائلة، بل ويمكن تجاوز حاجز الزمن بتجاوز سرعة الضوء، لتنطلق عقارب الساعة في التحرك بالعاكس، والسفر إلى الماضي، وفقا لنظرية أينشتين.. !!، وبالطبع كل تلك الافتراضات هي نظرية ولم تطبق، إلا أنها مثبتة بالمعادلات الرياضية البحتة.

في المقابل يرى فريق آخر من العلماء أن فكرة السفر إلى الماضي، شبه مستحيلة، ولا يمكن أن يحدث، وإنما يكون باستمرار في اتجاه المستقبل، والعبرة هي اقتراب سرعة الحركة من سرعة الضوء، فلقد أدت تلك التصورات النظرية حول إمكانية السفر عبر الزمن إلى مناقشة التناقضات الناتجة عن ذلك، كمثل أن يسافر المرء إلى الماضي ليؤثر على مسار التاريخ فيمنع الحروب مثلا..!!، وحتى الآن فلا يمتلك العلم الأدوات التي تمكنا من بلوغ الزمن صفر، والسفر عبر الزمن إلى الماضي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا