تنصيب عدة مجالس بلدية في العاصمة والداخل :|: تعيينات ببعض إدارات قيادة أمن الطرق :|: تجددعودة الانقطاعات الكهربائية للعاصمة انواكشوظ :|: تحديثات جديدت لميزة "الحذف" بتطببيق "واتساب :|: مصدر: شركة النقل العمومي تقرر فصل23 سائقا :|: وزيرالاقتصاد والمالية يجري عدة لقاءات في اندونوسيا :|: ظاهرة الزواج السري في موريتانيا .. الأسباب والمخاطر :|: موريتانيا تحتفل باليوم العالمي للغذاء :|: وزيرالداخلية يغادر إلى جمهورية بنين :|: خبيرة اقتصادية: 4 مقومات لنمو الاقتصاد العربي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
أسماء مرشحة لقيادة البرلمان المقبل
العلم يدحض "الكذبة الكبرى" عن السمك واللبن"
خلفان: جمال خاشقجي على قيد الحياة ومن المرجح أن يكون في قطر
وزارة التهذيب تفرض شروطا على مدرسيها في الخصوصي
غريب : طائرة تسقط في البحر وانقاذ ركابها !!
فوائد مدهشة ربما لا تتوقعها لحليب الإبل ‏!
أول رحلة سياحية فردية الى القمر تنطلق قريبا
معلومات جديدة عن مسرب الأخبار الزائفة حول خاشقجي
إمام الجامع الكبير يتحدث للعربية نت عن "خطر وحظر الإخوان"
 
 
 
 

غرائب العلوم|«الزمن صفر».. ونسبية أينشتاين !!

الجمعة 28 أيلول (سبتمبر) 2018


«الزمن» .. كلمة لا يعرف معناها الكثيرون، إلا من خلال نظرة سطحية، بأنه مجرد حركة لعقارب الساعة لنعرف منها الوقت، و دوران للأرض حول نفسها لنحسب به الأيام، ثم حول الشمس لمعرفة السنين، وصولا إلى دوران المجموعة الشمسية كلها حول مركز المجرة.

ومن هنا تتضح العلاقة الوثيقة بين المكان والزمان، فالحركة هي الأداة الرئيسية لقياس الزمن، ومثلما تتغير الحركة يمكن أن يتغير الزمن ليتمدد ويتباطأ مثل باقي الأبعاد الثلاثة المعروفة في الكون، وهم الطول، والعرض، والارتفاع.

وبحسب النظرية النسبية العامة للبرت أينشتاين، أعظم علماء الرياضيات على مر التاريخ، وفي الجزء المتلعق منها بالزمن، فيقول إن الزمن نسبي وليس مطلقًا، فمثلا بالنظر إلى أي نجم يبعد عن الأرض بنحو 50 سنة ضوئية، فإننا في اللحظة التي نشاهده فيها، لا نرى سوى ماضيه من 50 سنة، في الوقت الذي قد يكون فيه النجم غادر مكانه في الفضاء قبل كل هذا الوقت، أو انفجر ولم يعد له وجود على الرغم من أننا ما زلنا نراه.. !!.

كذلك لو افترضنا أننا نمتلك مركبة فضائية تسير بسرعة الضوء، التي تبلغ نحو 300 ألف كيلومتر في الثانية، وانطلقنا بالمركبة نحو أحد الكواكب البعيدة في الفضاء بتلك السرعة الرهيبة ثم العودة إلى الأرض، سنجد أننا بالحساب الخاص بنا قد أمضينا بضعة سنوات في الفضاء، بينما يكون قد مر على الأرض عدة قرون، وقد نجد أحفاد أحفادنا في عمر الشيخوخة.

وهكذا ببساطة يقول ألبرت أينشتين، إن الزمن يظل في التباطؤ، حتى يتوقف، ويصل إلى المقدار صفر، ببلوغ سرعة الضوء الهائلة، بل ويمكن تجاوز حاجز الزمن بتجاوز سرعة الضوء، لتنطلق عقارب الساعة في التحرك بالعاكس، والسفر إلى الماضي، وفقا لنظرية أينشتين.. !!، وبالطبع كل تلك الافتراضات هي نظرية ولم تطبق، إلا أنها مثبتة بالمعادلات الرياضية البحتة.

في المقابل يرى فريق آخر من العلماء أن فكرة السفر إلى الماضي، شبه مستحيلة، ولا يمكن أن يحدث، وإنما يكون باستمرار في اتجاه المستقبل، والعبرة هي اقتراب سرعة الحركة من سرعة الضوء، فلقد أدت تلك التصورات النظرية حول إمكانية السفر عبر الزمن إلى مناقشة التناقضات الناتجة عن ذلك، كمثل أن يسافر المرء إلى الماضي ليؤثر على مسار التاريخ فيمنع الحروب مثلا..!!، وحتى الآن فلا يمتلك العلم الأدوات التي تمكنا من بلوغ الزمن صفر، والسفر عبر الزمن إلى الماضي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا