مصدر: أنباء عن عزم السلطات تعديل الرسوم على السيارات :|: انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء :|: وزارة الشؤون الاسلامية تسعى لفتح معاهد بالداخل :|: تقديم برنامج "أولوياتي الموسع" أمام شركائنا في التنمية :|: وزارة الصحة : تسجيل 19 إصابة و34 حالة شفاء :|: توقعات بجديد على منطقة نواذيبو الحرة :|: مديرالصحة: غلق "الرقم الأخضر مؤقتا" :|: "غيتس" يكشف عن موعد طرح لقاح كوفيد-19 ونهاية الوباء :|: شركة تديرمطارانواكشوط : "نصون حقوق العمال " :|: ماهي الصواعق الرعدية وكيف نتجنبها وقت المطر ؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

دولة القانون تتجسد / ميلى بنت الغوث
"متى يقذف اليم تابوت هذا الضياع"؟ / محمد سالم حبيب
الدخولُ المدرسي وإكراهاتُ الواقع / د.أمم ولد عبد الله
"كروم غوغل" تطلق إصدارًا جديدًا من "كروم "
التصويرفي موريتانيا (الصورة من الهواية إلي الاحتراف ) *
ما هوالجديد في متصفح "جوجل كروم" 85 ؟
كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
التحقيق البرلماني : وسيلة فعالة لمحاربة جائحة الفساد المزمنة *
الرئيس غزواني..العهد الحلقة "الإقلاع"/ الدده محمد الأمين السالك
بناء الإنسان قبل الاقتصاد / مريم بنت اصوينع
 
 
 
 

بشائر الرحلة رقم9/محمد الأمين ولد الفاظل رئيس مركز الخظوة الأولى

الأربعاء 2 حزيران (يونيو) 2010


لقد ارتكب جيش الإجرام الصهيوني ـ كعادته ـ مجزرة بشعة جديدة، وإن كانت هذه المرة قد تم ارتكابها في المياه الدولية، في البحر المتوسط، ضد تاسع قافلة إغاثة إنسانية حاولت كسر الحصار الغاشم والظالم المفروض على أهلنا في غزة الصامدة.

ولقد سقط شهداء وجرحى، وسكبت " دماء متعددة الجنسية" في عرض البحر المتوسط في لحظة تاريخية فاصلة، بشرت بقرب زوال الكيان الغاصب، إنها لحظة تحمل بشائر عدة، رغم عظم المأساة، وتبعث آمالا كبيرة، رغم حجم الآلام التي سببتها.

إنها إذن بشائر عديدة قدمها أبطال قافلة الحرية، يمكن أن نذكر منها هنا تسعا، تيمنا برقم هذه الرحلة المباركة التي ستشكل لمرحلة جديدة من " انتفاضة القوافل":

1 ـ إن تلك الدماء المتعددة الجنسية التي قدمها أبطال متعددو الجنسية والديانات والثقافات والاهتمامات، ستشكل بداية للميلاد الفعلي لأول انتفاضة شعبية متعددة الجنسية ضد آخر نظام عنصري في العالم. إنها بداية لما يمكن تسميته بعولمة مقاومة إسرائيل حتى وإن كانت تلك العولمة عولمة شعبية وليست رسمية.

2 ـ لم تعد الشعوب تقبل بأن يقتصر دورها على مطالبات الحكومات بالتدخل لوقف الغطرسة الصهيونية التي تلطخ الضمير الإنساني العالمي، بل أصبحت على استعداد لفعل أي شيء متاح، بما في ذلك تقديم الدم الغالي والزكي إذا ما تعذر إيصال الغذاء والدواء للأطفال والنساء والشيوخ المحاصرين لما يقترب من أربع سنوات.

3 ـ إن هذه القوافل والتحركات الشعبية أفقدت إسرائيل القدرة على السيطرة و"ضبط النفس" ولم تعد قادرة على التعامل مع الضغوطات المتزايدة التي تفرضها تلك التحركات الشعبية. فلم يكن إقدام إسرائيل على تلك المجزرة البشعة في صالحها، بل إنه سيجلب لها أضرارا كبيرة دون أن يحقق لها أي مكسب مهما كان حجمه. وهذا ما تحدث عنه العديد من الكتاب في صحف العدو.

4 ـ لقد أصبح أكبر عدو لإسرائيل هو إسرائيل نفسها. وتلك هي بداية الهزيمة النفسية التي ستتسبب في المزيد من ارتكاب الأخطاء الفادحة والتي مردها ـ بالأساس ـ إلى أن هذا الكيان قد أصبح يشعر بأنه لم يعد قادرا على ردع الخصوم، كما كان يحدث سابقا، وذلك بسبب تنامي المقاومة الشعبية التي أصبحت قادرة على توجيه ضربات موجعة كما حدث مع حزب الله الذي هدد أمينه العام بحصار بحري، إذا ما حاصرت إسرائيل السواحل اللبنانية في أي حرب قادمة. هذا التراجع الكبير في القدرة على الردع ، وفي القدرة على اتخاذ زمام المبادرة، يصاحبه فشل إسرائيلي متنامي ولافت في العجز عن تغطية القبح الإسرائيلي عن العالم.

إن هذه المقاومات الشعبية هي التي تضعف إسرائيل عسكريا، في حين أن القوافل وطريقة التعامل معها هي التي تكشف الغشاء عن أعين من لا يزال يصدق بأن لإسرائيل وجه يمكن النظر إليه، أو أنها هي الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط!!!
لقد أصبحت إسرائيل ـ بفعل هذه التحركات المتصاعدة ـ " تناضل " بشكل مستميت من أجل كشف وجهها البشع والقبيح لكل العالم.
5 ـ لقد كان من المؤلم جدا أن الشعوب العربية والإسلامية لم تكن في السنوات الماضية، قادرة على رفع صورة أي رئيس عربي أو مسلم كلما كانت هناك تحركات تضامنية مع الشعب الفلسطيني، الشيء الذي جعلها تبحث بعيدا في أمريكا الجنوبية عن زعيم.

لذلك فقد كان من ثمار قافلة الحرية أنها جعلت المواطن في الدول العربية والإسلامية يبدل صور "تشافيز" بصور "أردوغان" الذي أثبت من خلال ردة فعله بعد مجزرة قافلة الحرية، و من خلال انسحابه عن منتدى دافوس، و من خلال ردة فعله القوية ضد إهانة السفير التركي، بأنه يستحق فعلا أن ترفع صوره في كل تحرك لصالح فلسطين التي وعد بأنه لن يدير لها ظهره حتى ولو أدار العالم كله لها ظهره.

6 ـ لقد أثبتت قافلة الحرية وما سبقها من أحداث أن الأحمق هو الذي ينتظر شيئا ما ـ أي شيء ـ من " الزعماء" العرب. فغالبية الزعماء العرب لا يمكن إحراجهم مهما كان حجم المجازر، ومهما كانت وحشيتها، ومهما كان حجم تعاطف الأجانب. هؤلاء القادة مشغولون بمبادرات السلام، وبالمفاوضات المباشرة، وغير المباشرة، وبالحوار، وبدفع عجلة السلام،وإصلاح عجلة السلام، بل وتصنيع عجلة جديدة للسلام و دفعها إلى الأمام أو إلى الوراء .. إلى اليمين أو إلى الشمال.. لا يهم.

7 ـ لقد استطاعت قافلة الحرية أن تلفت أنظار العالم إلى الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة. واستطاعت أن تسحب الأضواء ـ ولو مؤقتا ـ عن قضية السلاح النووي الإيراني الذي تحاول إسرائيل وأمريكا أن تشغل به العالم عن جرائم العدو الصهيوني.
8 ـ لقد أثبتت مجزرة قافلة الحرية أن العالم "المتحضر" لم تعد له نفس القدرة على تحمل الفاتورة الكبيرة التي تكلفها إسرائيل، بتصرفاتها المجنونة والطائشة والمستهترة. فردود الأفعال الدولية على اغتيال "المبحوح"، أو على مجزرة قافلة الحرية، رغم أنها كانت خجولة جدا، إلا أنها مع ذلك وفي المحصلة كانت لافتة. فلم تعد أمريكا التي تعاني من فشل عسكري في العراق وأفغانستان، تصاحبه وضعية اقتصادية غير مريحة، وترافقه سمعة سيئة، لم يعد بإمكانها أن تجبر العالم على السكوت على جرائم فظيعة، لا يمكن السكوت عليها.

9 ـ إن هذا الإنجاز الكبير، الذي حققته قافلة الحرية، سيبعث ثقة كبيرة لدى كل الأحرار في العالم وسيشجعهم على تنظيم المزيد من الأنشطة التي لابد وأن تترك بصمة إيجابية على النضال ضد الكيان الغاصب.
تصبحون على انتفاضة إنسانية ضد العدو الصهيوني...

محمد الأمين ولد الفاظل
رئيس مركز" الخطوة الأولى" للتنمية الذاتية
هاتف: 6821727
www.elvadel.blogspot.com

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا