دعوة لاجتماع لجنة متابعة الحوار السياسي غدا :|: 5 "مشاكل" تتنبئ بالأزمة المالية العالمية :|: توقيع اتفاقية تمويل بين صندوق الإيداع والتنمية SMCPP :|: تخليد اليوم العالمي لمكافحة "السيدا" بموريتانيا :|: موريتانيا تحتفل باليوم العالمي للغة العربية :|: قريبا أول سيارة تُفتح ببصمة الإصبع ‏ :|: مراسلون بلاحدود : 80 صحفيا قتلوا بالعالم في 2018 :|: نفي روسي لانشاء قواعد بحرية في افريقيا :|: الشرطة الوطنية تحتفل بعيد الشرطة العربية :|: عقد أول منتدى اقتصادي بين المغرب وموريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سجين يخدع شرطيا ليفرمن زنزانته !
ظاهرة نادرة على شاطئ البحر تدهش المصطافين !!
ينجو بعد سقوطه من طائرة !!
كشف هوية منفذ هجوم "ستراسبورغ" بفرنسا
5 أشياء صحية بعدما تقلع عن التدخين !
دراسة طبية: الإنسان يدرك لحظة "موته" وما بعدها
1500 مشارك في منتدى "موريتانيد" للمعادن
الوزيرالأول يسعى لاختيار فريق مستشاريه
FMI :"تطوير الغاز يوفر العديد من الفرص بموريتانيا"
استحمام الصباح أم المساء الأفضل للصحة؟
 
 
 
 

غرائب السفارة الأسترالية في تايلاند !!

الأربعاء 26 أيلول (سبتمبر) 2018


يواجه القنصليون بالسفارة الاسترالية في تايلاند العديد من الطلبات الغريبة والخطيرة كل يوم.

ربما سمعت ذات مرة عن السيدة التي اتصلت بالسفارة الأسترالية في تايلاند سائلة «هل تعرف أين مارجوري؟»

أو شعرت العائلة بالقلق من أن والدها قد اختفى، لكن لم يكن لديها اتصال به في بانكوك، واقترحت على المسؤولين أن ينظروا في «أي شريط رياضي يعرض AFL».

ربما سمعت عن قصة من هذا القبيل يطلب فيها صاحبها الاتصال بسيارة أجرة؟ أو رجل يتساءل عما إذا كان بإمكاننا الاتصال بطبيب عيون لمعرفة ما إذا كانت نظارته جاهزة؟

فقد سمعت أنيتا داوني كل هذه الامور وغيرها الكثير بصفتها سكرتيرة أولى ومستشارة قنصلية في السفارة الأسترالية في تايلاند.

ففي كلمة ألقتها أمام مؤتمر لجمعية كتاب السفر الأسترالي في بانكوك الشهر الماضي، استمعت السيدة داوني إلى الحضور وهم يضحكون وهم يتأملون في الحياة في الجسم القنصلي الاسترالي في بانكوك لكنها لم تكن مجرد نكات لأنها أوضحت قيمة التأمين على السفر.

ففي بعض الأوقات، تتعامل السفارة في تايلاند مع 110 حالات قنصلية.. ويتزايد عبء العمل بنحو 5 في المئة سنوياً.

وأشارت السيدة داوني إلى أن الموقع الإلكتروني لـ smartraveller.gov.au التابع للحكومة الفيدرالية هو مصدر رائع لما يجري هناك، وقد زار 400 ألف شخص قسم تايلاند على الموقع العام الماضي.

لكن زوار الموقع قضوا فقط ما معدله دقيقتان في كل مرة.

وقالت داوني: «الكثير من الناس لا يفهمون ما نفعله».

السيدة داوني قالت «تشمل الأسئلة الأخيرة بريدا إلكترونيا من امرأة تسأل «هل يمكنك التحقق من مكان مارجوري».. هذا ما حدث.. كانت المرأة قلقة لأنها لم تسمع عنها.

واضافت تقول «كان هناك سجين يريد طعاما أستراليا لأنه لم يعجبه الطعام التايلاندي».

وتابعت قائلة «كان لدينا رجل في بعض الاحيان يطلب منا استدعاء سيارة أجرة له.. كان يعيش في تايلاند لمدة ست سنوات».

واستطردت تقول «قال أحدهم: فندقي صاخب، هل يمكنك أن تتصلي بهم وتشتكي من ذلك».

وقالت «كان هناك رجل طلب نظارات من خلال الانترنت ولم يحصل عليها سائلا ما اذا كان يمكننا أن نخرج إلى متجر النظارات ونرى كيف حدث ذلك له.».

وقالت داوني «أنا متأكدة كونكم دافعي الضرائب الأستراليين سيكون من دواعي سروركم معرفة ان الإجابة كانت «لا».. وكان عليه أن يتخذ ترتيباته الخاصة».

جاءت امرأة ومعها رجل تطالبله بدين يريد من القنصلية دفعه .

قالت داوني «انك لا تستطيع أن تدفع للحصول على الرعاية الأساسية.. إذا كان لديك تأمين على السفر ستحصل على مستوى رائع من الرعاية.. في وحدة العناية المركزة في بعض هذه المستشفيات، توقع ان تصل فاتورتك الى ما يقارب 10 آلاف دولار في الليلة.

وفي حالات حوادث الدراجات النارية التي من الشائع ان يقودها الأستراليون بدون ترخيص وخوذ للرأس، إلى جانب المشروبات الكحولية والمخدرات.. فشركات تأمين السفر ترفض دفع أي تعويضات بموجب بوالص التأمين.

وقالت داوني «كان لدينا رجل في نيبال على دراجة اصطدمت بسيارة، ولكن كان يعتمر خوذة للرأس ولحسن الحظ كان لديه تأمين على السفر.. كان ينبغي نقله في نيبال بطائرة هليكوبتر بكلفة 5 آلاف دولار اميركي (7000 دولار استرالي)، وكان يعاني من إصابات كبيرة، وحتى وصل إلى بانكوك بلغت الكلفة 60 ألف دولار اميركي، وبعد ان أمضى ثلاثة أسابيع في وحدة العناية المركزة في أحد أفضل مستشفيات بانكوك بلغت الكلفة 140 ألف دولار أميركي، وما ان استقرت حالته الصحية بما يكفي تم نقله إلى أستراليا بتكلفة 120 ألف دولار أميركي».

واضافت «تحسنت حالته بشكل ملحوظ وكان محظوظا، ولكن لو لم يكن لديه تأمين على السفر لكان من المحتمل أن يبقى في المستشفى في نيبال.

وقالت «تخيلوا تلقيكم مكالمة تقول أن ابنتكم أو ابنكم أو أخاكم أو والدكم قد تعرض لحادث ويجب أن يتم نقله إلى مستشفى جيد بتكلفة 30 ألف دولار وعليكم دفع هذا المبلغ في غضون 24 ساعة..إذا لم يكن لديكم تأمين هذا ما يحدث لكم.. هذا هو الواقع، هذا المبلغ هو الحد الأدنى ونقطة على السطر».

وتقول شركات التأمين إذا كنت لا تستطيع تحمل دفع تأمين السفر، فلا يمكنك تحمل بدل السفر .. ولكن تأكد من انه التأمين المناسب ولا تخرق وتبطل بوليصة التأمين بسلوكيات محفوفة بالمخاطر.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا