رئيس الجمهورية يلقي خطابا في مملكة سواتيني :|: لقاء بين المرشح الرئاسي ولد الغزواني ومسعود :|: "سنيم " تدعو منايب عمالها لاجتماع صباح اليوم :|: أسعارالذهب تهبط عالميا قرب أدنى مستوى :|: ملف المرشح ولد مولود للترشح للرئاسة اكتمل :|: متعاونو الاعلام العمومي يحتجون أمام الرئاسة :|: المجلس الدستوري ينصب مكتب مؤسسة المعارضة :|: البرلمان يصادق على تعديلات في التنظيم القضائي :|: شرح لمذكرة التفاهم حول تسوية الديون مع موريتانيا :|: توقيع اتفاقيتي تمويل بين موريتانيا والصندوق العربي بالكويت :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

طرق مختصرة تأخذك من الفقر إلى الثروة ... !
أطعمة قد تغنيك عن الماء طوال اليوم
" أمازون" تطلق أقمارًا صناعية لتقديم إنترنت فائق السرعة
الضحك 30 دقيقة يومياً يساعد في إطالة العمر
فَضِيلَةُ "التَّنَافُسُ الانْتِخَابِيِّ بإِحْسانٍ." / المختار ولد داهي
يحقق ثروة ضخمة من قمامة مؤسس فيسبوك !
البشير ينقلب فوق كرسيه
اكتب لكم من بلاد شنقيط ومفارقاتها.. عبد الباري عطوان
صَنَادِيقُ الاقْتِرَاعِ" أَنْفَي "لِصَنَادِيقِ الذًخِيرَةِ"!! / المختار ولد داهى،سفير سابق
حول القمة العربية بتونس / إسلمو ولد سيدي أحمد
 
 
 
 

مواقع التواصل الاجتماعي كانت ساحة للمعركة الانتخابية في موريتانيا

الاثنين 24 أيلول (سبتمبر) 2018


شكلت مواقع الإعلام الاجتماعي ساحة للمعاركة الانتخابية التي وضعت أوزارها للتو في موريتانيا.

فقد اختطفت هذه الشبكات وأبرزها فيسبوك وتويتر، عقول وعيون الناخبين وتوجه إليها مديرو حملات المترشحين، وزاحمت بحضورها وبسرعة وصولها للناس في عقر ديارهم، قنوات التلفزيون والإذاعات والصحف.

ورغم أن مواقع الإعلام الاجتماعي أطلقت أساسا ليتعرف الناس على بعضهم البعض، إلا أنها تحولت في موريتانيا خلال الاستحقاقات الأخيرة لأنشط وسيلة لعرض البرامج ولتوجيه الخطابات المباشرة.

وشكلت هذه المواقع منابر انتخابية مجانية مكنت عددا كبيرا من الأحزاب من شرح برامجها الانتخابية وتقديمها في وجبات سهلة الانتشار مؤثرة لأبعد الحدود.

وقد راهن مدونون موريتانيون كثيرون على صفحاتهم على فيسبوك في دخولهم المعترك الانتخابي.

وتمكن المدون محمد الأمين سيدي مولود وهو من أشد معارضي النظام الشباب من دخول البرلمان في انتخابات أيلول/سبتمبر الجاري، معتمدا على آلاف «اللايكات» التي زخرت بها صفحته طيلة الحملة الانتخابية، وعلى سواعد مئات الشبان الذين انضموا سريعا لحركته السياسية التي سماها «كتلة التغيير الجاد».

وأظهر نجاح المدون سيدي مولود في اتخاذ صفحته الخاصة على فيسبوك جسرا نحو البرلمان في انتخابات تنافس فيها قرابة مئة حزب سياسي بل لم يتخلف عنها أي حزب، أن شبكات التواصل لها تأثيرها الكبير في المجتمع الموريتاني الذي انتشرت داخله استخدامات أدوات التواصل مثل فيسبوك وتويتر وأنستغرام ووتساب.

وبما أن القانون الموريتاني يمنع الترشح المستقل في الانتخابات النيابية والمحلية، فقد وجد العديد من المدونين طرقا لوجود حزب يترشحون تحت لافتته.

يقول المدون الدكتور الشيخ معاذ ولد سيدي عبد الله واصفا في تدوينة له العراقيل التي يتوقع اعتراضها لطموحه «بعد أن تم منع الترشح المستقل أضحت عملية الترشح من الأحزاب بحاجة لمفاوضات طويلة وتنازلات كثيرة، فعقبتي الرئيسية حاليا هي تلك التنازلات والثقة المهزوزة في التزامات بعض رؤساء الأحزاب».

وقال «الطموح ما زال موجودا والرغبة قائمة، متمنيا التوفيق لكل الشباب الذين أعلنوا ترشحهم للاستحقاقات والذين في طريقهم للإعلان».

وأكد الدكتور الشيخ أنه سيعتمد في حال الترشح على «اللايكات والتعليقات المؤيدة وعلى المعارف والأصدقاء ومن يقنعهم خطابي»، مذكرا بأن عدد متابعي صفحته يتجاوز 70 ألف متابع.

ودخلت خدمة الانترنت موريتانيا عام 1997 حيث انتشرت بوتيرة سريعة بفضل دخول شركات اتصال تتنافس في اكتساب العملاء مستفيدة من رغبة الموريتانيين العميقة في اكتشاف هذا العالم الجديد الذي أصبح يؤثر على أدق تفاصيل حياة الفرد والمجتمع في موريتانيا.

وفي عام 1996، أطلقت موريتانيا النطاق الخاص بها على الشبكة العنكبوتية «mr « وحتى عام 1997 كانت شركة توب تكنولوجي الوحيدة التي تتوفر على الإنترنت. إلا أنّ عام 1998 شهد ظهور الواجهة الموريتانية على الإنترنت www.mauritania.mr لتكون أول موقع إلكتروني موريتاني. وفي العام التالي، دخلت العاصمة نواكشوط إلى الشبكة العالمية وعرف الموريتانيون مقاهي الإنترنت. وعام 2001، تمّ الإعلان عن ربط 12 منطقة في موريتانيا بشبكة الإنترنت. فراحت المقاهي تنتشر شيئاً فشيئاً في أحياء العاصمة، بدءاً بحي تفرغ زينة الرّاقي شمال العاصمة، الذي تجاوز عدد فضاءات الإنترنت فيه عام 2003 إلى 15 مقهى.

إثر هذه الأحداث وغيرها، بادرت الحكومة إلى صياغة قانون جديد باسم «قانون مجتمع المعلومات الموريتاني» الذي أثار امتعاض المدوّنين وروّاد مواقع التواصل الاجتماعي. فقد اعتبروه سعياً حكوميّاً لكمّ الأفواه وخنق حرية التعبير. فتضمّنت بعض مواد القانون عقوبة السجن من ستة أشهر إلى سبع سنوات وغرامة مالية من خمسمئة ألف إلى خمسة ملايين أوقية (ما يعادل 1،700 إلى 17 ألف دولارات) لمخالفي المواد المتعلقة بالمساس بـ «الأخلاق الحسنة»، فيما تنص المادة 18 منه على أن «تلغى جميع القوانين المخالفة لهذا القانون».

ويصل عدد مستخدمي الأنترنت على الهواتف المحمولة 180.000 مستخدم، وهو ما يبلغ 5.4 في المئة من السُكّان.
ووجد الموريتانيون في شبكة «فيسبوك» متنفسا كبيرا، وأصبح حضورهم يزداد بشكل متسارع، حتى وصل، حسب قسم الإعلانات في فيسبوك إلى 154،000 مستخدم، بينهم 72 في المئة من الرجال و28 في المئة من النساء، و57 في المئة تحت 20 سنة و85 في المئة تحت الثلاثين سنة، وحسب الاحصائية فقد زاد عدد مستخدمي «فيسبوك» بحوالي 40 ألف خلال العام الماضي.

وأعلن رئيس الوزراء يحي ولد حدمين في خطابه أمام البرلمان في شهر كانون الثاني /يناير الماضي «أن سعة الانترنت في موريتانيا زادت ثلاث مرات ما بين عامي 2015 و2017» مؤكدا «أنها وصلت الآن إلى أكثر من 18 غيغا في الثانية».

وأشار إلى أن معدل انتشار الأنترنت في البلاد ارتفع من 33 في المئة إلى 42 في المئة خلال الفترة نفسها، مؤكدا أن هذه الزيارة تتجاوز المتوسط السائد في افريقيا بعشر نقاط.

القدس العربي

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا