انطلاق وقائع مهرجان ولاته باشراف رئيس الجمهورية :|: رئيس الجمهورية يتوجه الى مدينة ولاته التاريخية :|: FIFA تهنئ موريتانيا على التأهل ل"لكان" :|: الوزيرالأول يقيم حفل عشاء لنواب الأغلبية قريبا :|: " غوغل تغضب زبناءها العرب " ! :|: UE يدفع2.4 مليارأوقية كمساهمة سنوية في اتفاق الصيد :|: نقاش حول دعم البنك الدولي للامركزية وتنمية قطاعات وزارية :|: وضع اللمسات الأخيرة بولاته لمهرجان المدن القديمة :|: أهم قرارات دول الاتحاد الآخيرة في أديس أبابا :|: ماذا لو كنا كالمرابطين .../ ذ إسلمو ولد أحمد سالم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

استعدادادت لافتتاح أكبرميناء بحري في موريتايا
مواصفات الحكومة التي نحتاجها / محمدٌ ولد إشدو
Bp تستعرض مراحل استخراج الغاز الموريتاني
من هم أغلى رؤساء العالم رواتب ؟
تعيينات كثيرة في وزارة الاقتصاد والمالية
في ألمانيا : بناء جسر لعبور الفئران
محافظ BCM يتحدث عن واقع البلاد الاقتصادي
الطاقات المتجددة والتحول الطاقوي / محمد ولد محمد عالي
غريب: 120 مسماراً في أمعاء مريض !!
علاوات جديدة لطواقم تأطيرالوزارات 2019
 
 
 
 

في انتظار الْفُلْكِ السياسي / محمد السالك ولد إبراهيم

السبت 22 أيلول (سبتمبر) 2018


هل انتهى زمن الفتوة السياسية؟ فلا بطولات ولا أمجاد تكاد تذكر.. بعد انقشاع غبار الانتخابات العامة التي عرفتها البلاد خلال الأسبوعين الأولين من الشهر الجاري..
ها قد عرفت بالتفصيل النتائج.. وطبيعي أن يفرح البعض أو يتحسر..

وربما امتعض آخرون.. لكن، لا شك بأن كل طرف بات يعرف في قرارة نفسه حدود إمكاناته الحقيقية.. وحجم التحديات الجدية التي يواجهها.. ولا حاجة بعد اليوم لمزيد من العنتريات وتغذية الأوهام.. التي قد تشنج الموقف أكثر وترفع حالة القلق والترقب لدى الرأي العام والوطني.. إلى حدود قصوى..

أعتقد بأن الأهم هو أن تتمكن النخب من كل الأطياف في هذا البلد، من الخروج من قواقعها والتفكير جديا من أجل القيام بقراءة متأنية لنتائج هذه الانتخابات بأعين وعقول غير تلك التي كانت تدير بها الحملة وما رافقها من تشنج ونزق، ومسلكيات سلبية هي نقيض الروح الديمقراطية..

لدي شعور عميق بأن مؤشرات حدوث "تسونامي" سياسي جارف في هذا البلد قد بات وشيكا، بغض النظر عن ميزان القوة الجديد، ومقدار فوز أو خسارة هذا الطرف أو ذاك في الانتخابات الأخيرة..

أعتقد بأن ما حدث ويحدث أو قد يحدث بعد الآن، رغم كونه شيئا يبقى "مجهولا" لحد الساعة، لكنه كبير جدا وخطير جدا.. إنه شيء ضخم ينبغي أن لا تحجبه عنا آخر أنواء فصل الخريف ورياح "ألاوه" التي تهيمن هذه الأيام على مجال الرؤية وتحد منها على طول البلاد وعرضها..

فهذا الشيء "المجهول" يعنينا جميعا كموريتانيين في صميم وجودنا وكينونة بلادنا.. فهل سيقبل كل منا بأن يقف وقفة تأمل وتجرد وتفكير عميق، من أجل سلامة واستقرار واستمرار بلدنا في المستقبل المنظور؟

هل ستستطيع النخب في هذه البلاد بناء "سفينة نوح" من خلال تشكيل "براديغم" "paradigme" سياسي جديد يتسامى على الثنائية القطبية ويكون بمثابة فُلْكِ سياسي لإنقاذ البلاد؟ هل نستطيع الإمساك بالفرصة الأخيرة قبل الطوفان؟ أم سندعها تتفلت من بين أيدينا في غفلة، مجاملة أو غرورا ومكابرة أو طمعا في فتات؟

مرة أخرى، يتضح جزء من التحديات اللامتناهية التي تواجهها مشاريع التحول الديمقراطي في بلدان العالم النامي، خاصة في القارة الإفريقية والوطن العربي. و لعل من أغرب تلك التجارب و أجدرها بالدراسة و التتبع - ضمن هذا السياق - هو مشهد التجربة الموريتانية، التي يمكن اختصارها في مغامرة تشييد صرح ديمقراطي فوق رمال الصحراء المتحركة.
إنها حقا لحظة حاسمة ومفترق طرق دقيق بالنسبة لموريتانيا. هذه هي المرحلة "الانتقالية الحقيقية" التي يجب أن يحرص كل الشركاء في السلطة كما في المعارضة بكل أطيافها، على عبورها معا، ليصلوا بالبلد إلى الضفة الأخرى بدون خسائر قد تعصف جديا بالسلم الاجتماعي والاستقرار السياسي في البلاد.

عند ذلك فقط، يمكن ترميم السفينة، وتصحيح الأخطاء و استكمال النواقص. أما إذا لم تحضر الحكمة والتعقل والتبصر والتجرد من الأهواء والمصالح والقدرة على مواجهة الضغوط والابتعاد عن الحسابات الآنية.. فإن "تسونامي" المجهول قادم لا محالة..

لذا، ينبغي أن يدرك الجميع في الوقت المناسب، بأنها مسؤولية وطنية لا يمكن أن تتساهل الأغلبية ولا المعارضة - خصوصا ضمن هذه المرحلة الحرجة – في حسن تقديرها والتعامل معها.

فإما أن تختار الأطراف التي يمكن أن تشارك في تشكيل "البراديغم" أو الْفُلْكِ السياسي الجديد-القديم، سواء في السلطة أو في المعارضة- الاستمرار في مناورات تكتيكية لكسب بعض النقاط في الوقت بدل الضائع ضمن لعبة التجاذب والصراع المستطير على السلطة وتقاسم الامتيازات والمنافع، قد تصمد لبعض الوقت... و إما أن يقرروا معا - بجرأة و بحكمة- الدخول في خيارات إستراتيجية إصلاحية شاملة، تعيد بناء جسور الثقة، وتعمق التجربة الديمقراطية، وتضمن للبلاد استقرارها السياسي، وتعيد فتح الآفاق أمام التنمية الاقتصادية والاجتماعية المتوازنة، بما يخفف من المعاناة اليومية للمواطنين من مختلف الطبقات و البيئات الحضرية و الريفية، ويسهم في نزع فتيل الطابع الصراعي للعلاقات المجتمعية والاقتصادية، ويعيد ضبط و توجيه "عنفها" نحو مجال التنافس السلمي و المدني الايجابي.

فهل ستستطيع تلك الأطراف السياسية أن تحول "فوز" كل منها بجزء من أصوات الموريتانيين والموريتانيات إلى شيء أكبر من مجرد نصر انتخابي.. أي إلى نجاح سياسي استراتيجي برسم البلد وشعبه و مصالحه العليا؟

أم هل ستدخل الديمقراطية الموريتانية- في ظل ديناميكية التجاذبات الجارية وتداعياتها المحتملة- مرحلة من الارتداد والنكوص ربما تؤدي إلى تراجع وتقهقر التجربة نفسها في مناخ الصحراء المعروف بتقلباته المفاجئة؟
وهل يتوقع نجاح تجربة ديمقراطية بدون ديمقراطيين؟

باحث/ مدير المركز الموريتاني لأبحاث التنمية والمستقبل

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا