Hapa تنشرتقريرا عن التغطية الاعلامية للحملة الانتخابية :|: مهرجان انتخابي للمرشح ولد مولود بكيهيدي :|: مهرجان للمرشح محمد ولدالغزواني بمدينة أكجوجت :|: مهرجان انتخابي للمرشح كان حاميدو بابا بزويرات :|: جولة للمرشح ولد الوافي على الضفة قرب روصو :|: مهرجان للمرشح ولد بوبكرفي مدينة تجكجه :|: تسجيل ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة بعموم البلاد :|: المرشح ولد بوبكر يتحدث مع RFI :|: في يومها العالمي.. غرائب بالمحيطات وحقائق علمية !! :|: المعارضة تحضر 16000مراقب لاقتراع 22 يونيو :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رئاسيات 2019 قراءة منصفة في الإحصاء التكميلي *
قانون الإشهار .. كواليس الاعداد ومتطلبات الانتخاب
هواوي تتحدى جوجل وأمريكا بـ 3 هواتف جديدة
ردا على تحريف..! /د. محمد الأمين ولد الكتاب
في ظلال التراويح / محمد المصطفى الولي
ماهو Starlink .. الإنترنت الفضائي للجميع؟
صحافة لقمة العيش / الولي سيدي هيبه
ليلة القدر.. و الرمز السري المحصن / عبد الفتاح ولد اعبيدنا
"الفاو" تحيي اليوم العالمي للنحل.. ما قصته؟
الاعلان عن مسابقة رسمية لاكتتاب 469 موظفا
 
 
 
 

انطلاق اشغال المنتدى الاقتصادي الصيني الإفريقي في بيكين

الاثنين 3 أيلول (سبتمبر) 2018


اففحت اليوم الاثنين بالعاصمة الصينية بكين اشغال المنتدى الصيني الافريقي في نسخته السابعة بحضور ممثلي 53 دولة افريقية وقد عقد أمس الأحد اجتماع بين وزراء خارجية بعض الدول الإفريقية و وزير خارجية الصين تمهيدا لانطلاق هذا المنتدى.

وكانت الصين فيما سبق قد بادرت في الفترة ما بين 10 الى 12 اكتوبر 2000 ، في اجتماع تم على مستوى الوزراء، الى انشاء منتدى اقتصادي اطلقت عليه اسم " المنتدى الإقتصادي الصيني الإفريقي". تهدف جمهورية الصين من خلال هاته المبادرة الى توطيد العلاقات الإقتصادية والتجارية مع عدد من الدول الإفريقية، حيث تستثمر الصين اموالا كبيرة في اطار سباق اقتصادي تدور رحاه بينها وبين الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الإمريكية والهند واليابان والدول الغربية بشكل عام.

ونذكر أن المنتدى الإقتصادي الصيني الإفريقي ليس بقمة شراكة بين الإتحاد الإفريقي كمؤسسة قارية والصين، وانما منتدى تنظمه الصين من جانب واحد، وتستدعي له من تريد من الدول الإفريقية.

و ترغب غالبية الدول الإفريقية في حضور هذا المنتدى الإقتصادي،الذي يجسد طموحها في الحصول على تمويلات مباشرة في القطاعات الإقتصادية الحيوية.

ويقول تقرير صيني أن منتدى التعاون الصيني الإفريقي يعد "آلية فعالة للحوار الجماعي والتعاون المتعدد الأطراف بين الصين وأفريقيا"، وشكل إطارًا مهما للشراكة الجديدة والمستقرة والمتكافئة وذات المنفعة المتبادلة على المدى الطويل بين الصين وإفريقيا.

وذكر التقرير أن الأوضاع الدولية شهدت تغييرات هائلة منذ تأسيس منتدى التعاون الصيني الإفريقي، حيث تحسنت مكانة الصين وإفريقيا على الخريطة السياسية والاقتصادية الدولية خلال السنوات الماضية.. مشيرًا إلى أن قمة منتدى التعاون الإفريقي الصيني التي تعقد في بكين يومي الثالث والرابع من سبتمبر الجاري تمثل حدثًا مهما للصين والدول الإفريقية بعد قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني الإفريقي عام 2006، وقمة جوهانسبرج عام 2015.

وأوضح أن حجم التبادل التجاري بين الصين وأفريقيا زاد من 6ر10 مليار دولار عام 2000 إلى 1ر200 مليار دولار عام 2014 ما جعل الصين الشريك التجاري الأول للقارة الإفريقية، كما زادت الاستثمارات الصينية فى إفريقيا إلى 30 مليار دولار عام 2014 وسط تعهدات صينية بزيادة حجم استثماراتها في القارة السمراء إلى 100 مليار دولار بحلول عام 2020 .

وذكر التقرير ان الجانب الإفريقي يستفيد من الصين على مستوى تحسين البنية التحتية وتدفق استثمارات جديدة ومزيد من العلاقات التجارية الاقتصادية، في حين تعتبر إفريقيا مصدرا هاما لتزويد الصين باحتياجاتها من المواد الخام، لافتًا إلى إن الدول الإفريقية تتوافر بها فرص هامة للتجارة والاستثمارات الصينية نظرا لوجود كثافة سكانية عالية وقوة استهلاكية جيدة إضافة إلى الحاجة لوجود بنية تحتية اجتماعية واقتصادية.

وأوضح أن التعاون الصيني الإفريقي شهد تطورًا كبيرًا خلال اجتماع منسقي قمة جوهانسبرج في بكين تم التوقيع على 63 اتفاقية متنوعة بلغ حجمها حوالى 2ر18 مليار دولار منها 2ر16 مليار دولار استثمارات مباشرة لشركات صينية فى إفريقيا قروض تجارية لدول إفريقية.

وأشار إلى أن حجم التجارة بين الصين وإفريقيا بلغ 57ر154 مليار دولار خلال الفترة من يناير – نوفمبر 2017 بزيادة قدرها 8ر14 فى المائة على أساس سنوى من بينها 83ر85 مليار دولار صادرات صينية، و74ر68 مليار دولار واردات صينية من إفريقيا.

ويضم منتدى التعاون الصيني الإفريقي: مصر، والصين، وإثيوبيا وإريتريا وإفريقيا الوسطى وبنين وتوجو والجزائر والرأس الأخضر والسنغال والسودان والصومال والجابون والكاميرون والكونغو والمغرب والنيجر وأنجولا وأوغندا وبوتسوانا وبوروندي وتنزانيا وتشاد وتونس وجزر القمر وموريشيوس والكونغو الديمقراطية وجنوب إفريقيا وجنوب السودان وجيبوتي ورواندا وزامبيا وزيمبابوري وكوديفوار وسيراليون وسيشيل وغانا وغينيا، غينيا الاستوائية وغينيا بيساو وكينيا وليبريا وليسوتو ومالاوى ومالى ومدغشقر وموريتانيا وموزمبيق وناميبيا ونيجيريا.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا