اكتشاف سبب الخوف من الرياضيات !! :|: ارتفاع أسعار النفط لأعلى مستوى في 6 أسابيع :|: السفارة الموريتانية في الرباط تستعد لترحيل موريتانيين :|: برمجة عقد القمة الاقتصادية العربية المقبلة بنواكشوط 2023 :|: تحضيرات للقمة الاقتصادية العربية ببيروت وجدول الاعمال :|: توشيح موظفين وصحفيين بوزارة الثقافة :|: من هنا نبدأ.. العشرية المقدسة.../محمد اسحاق الكنتي :|: بنود هامة على جدول أعمال القمة الاقتصادية العربية ببيروت :|: "ماكرون" يؤكد بقاء فرنسا عسكريا في منطقة الساحل :|: الرئيس يدشن مشاريع تنموية بنواذيبو قريبا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رغد صدام حسين تنشرما قاله أبوها قبل 4 أيام من إعدامه
JEUNE AFRIQUE: تكتب عن عقود شركة "توتال" بموريتانيا
BP حقل (تورتي-آحميم) يكفي حاجيات افريقيا من الغاز
BCM يقيل 10 من موظفيه
موريتانيا والغاز... احتياطيات واعدة و إيرادات ضخمة (ح1)
المنتدى يوافق على المشاركة في مسيرة UPR ضد "خطاب الكراهية "
نواب من الأغلبية يعبرون عن موقفهم من جدل تعديل الدستور
ما سبب ارتداء الساعة في اليد اليسرى؟
ولد حننا:" المعارضة ستوقع على وثيقة التشاورحول مرشح رئاسي موحد قريبا "
8000 موريتاني يقدمون طلبات هجرة الى أمريكا
 
 
 
 

موريتانيا تعيش يوم الصمت الانتخابي ...وغدا يوم الحسم

الجمعة 31 آب (أغسطس) 2018


تعيش موريتانيا اليوم يوم الصمت الانتخابي بعد حملة انتخابية صاخبة في أسبوعها الثاني تميزت بالكثير من التراشق الاعلامي خاصة بين الرئيس محمد ولد عبد العزيز المدافع عن الحزب الخاكم والذي شارك بفعالية كبيرة في حملته والمعارضة التي تسعى لاكتساح الانتخابات.

ويرى المراقبون ان الهدوء الذي تعيشه البلاد اليوم خاصة المدن الكبرى كالعاصمة انواكشوط ربما يمكن وصفه بالهدوء الذي يسبق العاصفة حيث يواجه الحزب الحاكم عدة تحديات في هذه الانتخابات ليس أقلها مشاركة واسعة للمعارضة علي واتفاق أطراف متعددة منها على التحالف في الشوط الثاني ضده .

كما يوجد هنالك تحدي نسبة المشاركة خاصة في العاصمة والمدن الكبرى حيث يلاحظ خروج الكثيرين للانتجاع في الأر ياف حيث ان الموسم موسم خريف يتميز بحركة كبيرة نحو الداخل والريف خاصة .

ويوجد تحديان آخران هما البطاقات اللاغية التي يتوقع ان ترتفع نسبتها هذه المرة بسبب كثرة الأحزاب المشاركة وطول فترة التصويت بسبب كثرة الشعارات وتشابهها زارتفاع نسبة الأمية والتحدي الأخير هو ضعف عدد المسجلين على الائحة الانتخابية حيث لايزيد كثيرا عن مليون وأربعمائة الف ناخب.

وحسب الأرقام التي نشرتها اللجنة المستقلة للانتخابات، يتوقع أن تتنافس 1590 لائحة انتخابية على 219 مجلسا بلديا و161 مجلسا إقليميا، فيما بلغ عدد المرشحين الذين سيتنافسون على المقاعد البرلمانية (157 مقعدا) 5000 مرشح.

وما يميز هذه الانتخابات في موريتانيا، هي كونها تنظم قبل شهورا قليلة فقط من الانتخابات الرئاسية المقررة في نيسان/أبريل 2019 المقبل و بعد عودة الأحزاب المعارضة الراديكالية إلى اللعبة السياسية بعد غياب دام 12 سنة (أي منذ انتخابات 2006).

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا