تمثيل 18 حزبا سياسيا في المجالس الجهوية :|: هوامش على لقااء رئيس الجمهورية الصحفي / عبد الله الراعي :|: رئيس الجمهورية يحضر حفل تنصب نظيره المالي :|: عودة حركة القطارات بين زويرات وانواذيبو :|: وزير الاقتصاد:"سجلنا تراجعا في استيراد الحديد" :|: ترامب يتوعد دول أوبك ويطالبها بخفض أسعار النفط :|: أبرزمضامين المؤتمرالصحفي لرئيس الجمهورية :|: الصلاة في المسجد .. أو الاقالة :|: مجلس الوزراء: تعيينات في عدة قطاعات حكومية "بيان" :|: ملفات هامة على طاولة اجتماع مجلس الوزراء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نتائج المجلس الجهوي بنواكشوط من90 مكتبا
أسماء النواب الفائزون في لائحتي النساء والوطنية المختلطة
مصدر مسؤول: ما نسب إلى الرئيس بشأن تغير الدستور غير دقيق
بعض أسماء النواب الجدد في البرلمان المقبل
دواء يطيل العمر حتى"150 عاما" !
وجوه نسائية جديدة في البرلمان المقبل
المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
عمران خان للرئيس الفرنسي: أنا مشغول حالياً اتصل بعد نصف ساعة !
رئيس CENI يتحدث عن إجراءات جديدة في الشوط الثاني
الرئاسة المالية: رئيس الجمهورية يؤدي زيارة شكر وعرفان بالجميل لنظيره الموريتاني
 
 
 
 

رئيس الجمهورية يتحدث عن قضايا مختلفة في المؤتمر الصحفي

الخميس 30 آب (أغسطس) 2018


تطرق رئيس الجمهورية في مؤتمره الصحفي لعدة قضايا أخرى حيث رد على المعارضة التي اتهمته بخوض الحملة الانتخابية للحزب الحاكم بالقول إنه لن يسلم من المعارضة حتى ولو لم يحرك ساكنا كما فعل مع انتخابات 2013 ولكنه يؤكد انه لم يخض الحملة بل ذهب للاطلاع على أحوال المواطنين وتدشين بعض المشاريع ورحلاته كانت على حساب الدولة وله الحق كرئيس ان يزور اي ولاية وقت مايشاء.

وشدد على أنه سيبقى مهتما بالوطن والمواطن في اي وضعية كانت صفته مع الاحساس بالمسؤولية خدمة الوطن .

وقال ان البعض طرح فكرة تعديل نظام الحكم لبرلماني في وقت سابق خدمة لتوصيله للسلطة ولكن نظامه لم يطرح الموضوع أبدا ولايراه ضروريا .

وقسم المعارضة الى مدمرة للشعوب كما وقع مع دول عربية معروفة ومعارضة تستغل العنصرية والعبودية وتتاجر بسمعة البلد ومعارضة من نتاج الأنظمة الفاسدة الماضة ،مؤكدا ان سبب حرصه على تصويت المواطنين بأغلبية بر لمانية للحزب الحاكم يعود لحرصه على قطع الطريق على وصول اي من تلك المعارضات للسلطة .

وأضاف أنه اذا لم يحصل الحزب الحاكم على الأغلبية المريحة فلن يمكن الاسترمار في برامج وخطط التنمية الت تم وضعها وربما تنقلب الأمور الى فوضى مع احدى المعارضات السابقة وهو مالايرجوه اي مواطن مخلص.

وأكد ان حزبه وأغلبيته يعملان على تجديد الطبقة السياسية الذي يظهر بوضوح في كثرة الشباب والنساء بادارته وترشيحات حزبه وأغلبيته ومزال هذا المسار متواصلا في مايعنينا وعلى المعارضة ان تجدد مايعنيها حسب قوله.

ونوه بأنه طلب من أحزاب الأغلبية الترشيح منفردة وبعد الشوط الأول يتم التحالف على أساس النتائح كما يحدث في العالم لأنه لامعنى أن يقوم حزب بالدعاية الانتخابية لحزب آخر وسجل بأن دعوته بالعمل بشكل متحد من اجل فوز الحزب الحاكم لاقت صدى طيبا لدى من ترشحوا من خارجه حيث سحبوا ترشيحهم أوجمدوه .

وأعلن عن مؤتمر للحزب الحاكم بعد الانتخابات وقال انه سيمنع من حضوره من ترشح من خارجه او دعم حزبا آخر وسيتم وضع الأمور في نصابها .

ورد على ما وصف بعدم الاهتمام بحوادث السير بأنه دعا قائد الدرك وطلب منه وضع وحدات على المقطع الخطير من طريق بوتلميت انواكشوط ومراقبة الوضع حيث توجد فرقة من الدرك على كل 12 كلم والطريق يتم العمل على اصلاحه بتمويل من الدولة كما هو حال طريق روصووهنالك دراسات متقدمة في سبيل انجاز طريق سريع بالمنطقة مع شركات أجنبية بالمنطقة للتخفيف من حوادث السير.

وبخصوص دول الساحل قال ان المقاربة المنية قطعت أشواطا جيدة ولكن الجانب التنموي من عمل المنظمة مازال محل دراسات وبحث عن التمويل الخارجي وهي أمور تستغرق وقتا ،كما حال الخطوط الجوية للساحل ولكن الأساس هو الأمن وهو متوفر ولا تنمية بدون أمن .

واكد أن المجالس الجهوية التي ستحل محل مجلس الشيوخ هامة لأنها ستعمل على التعرف على مشاكل سكان كل ولاية عن قرب وتجعل فريقهم المنتخب يعيش معهم ويبحث عن حلول لمشالكهم عن قرب وشيع خططا لنوع التنمية المناسب للولاية حسب الحاجة والامكانيات بدل شيخ ينتخب ويسكن في العاصمة ولاعلاقة له بالسكان بعد ذلك في ولايته .

وقال ان سجن بيرام ولد اعبيدي على خلفية رفع دعوى قضائية شخصية مسألة تعني القشاء والسلطة التنفيذية لاد خل لها فيه .

وختم بالحديث عن الصحافة وواقعها بالقول إنما كانت تحتاجه هو الحرية المطلقة وهي موجودة منذ تسلمه للسلطة2008 حيث لا صحفي سجين بموريتانيا ،مضيفا أن وقف التمويل بالطرق السابقة كان على شكل فوضى حيث يلجأ مدراء سابقون لرصد مبالع من ميزانيات قطاعهم "المال العمومي" ويدفعونها للصحفيين بطرق زبونية للكتباة عنهم بشكل كاذب والتستر على فسادهم وفساد قطاعاتهم ونوه بانه من أمر بوقف هذا النوع من التمويل.

وطلب من الصحفيين تنظيم انفسهم بالتشاور مع نقابتهم والهابا حتى يمكن النظر في طرق جديدة لمساعدتهم على التمويل مضيفا الدولة مستعدة للتعاون مع الصحافة ولكنها ل تتدخل في عملها او تنظيمها .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا