موريتانيا تعلن تمسكها بوحدة الأراضي السورية :|: أنصاربيرام يتوافدون لحضورإعلان ترشحه للرئاسيات :|: 2000 حاج تم سحب أسمائهم في القرعة للموسم 1440هجرية :|: نقابة متعاوني الاعلام العمومي :" نحذر من إغراق المؤسسات " :|: البيان الإماراتية: «إخوان موريتانيا» في مهب الريح :|: عاجل: مقرريقضي بتعجيل اجراء الامتحانات الوطنية :|: "الموريتانية" تتسلم الخميس القادم طائراتها الأولى من نوع امبراير 175 s (صورة) :|: تناول الفول السوداني يقي من مرض الخرف :|: السعودية تسعى لرفع النفط إلى 70 دولارا على :|: مبادرة العمال غير الدائمين تشكررئيس الجمهورية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

باحثون: نبتة عجيبة تكافح الشيخوخة
الديون بين تأخر السداد و تنطع بعض الدائنين
بدء توزيع بطاقات الدعوة لحفل اعلان ترشيح ولد الغزواني
طَبَقَاتُ السِيّاسِيِينَ المُورِيتَانِيِينَ/ المختارولد داهى،سفير سابق
اختراعات بعضها بالصدفة غيّرت حياة البشر
استحقاقات 2019 وفرص التجديد والبناء (1) / محمد الأمجد بن محمد الأمين السالم
أخطاء خطيرة نرتكبتها مع الميكروويف
رفقا بالمعارضة / سيد المختار علي
من بصمات الوزيرة الناها منت حمدي ولد مكناس في قطاع التهذيب الوطني
نحو الرئاسيات / عثمان جدو
 
 
 
 

تقرير : ندرة المياه قد تزعزع الأمن في افريقيا

الأربعاء 29 آب (أغسطس) 2018


قال تقرير مشترك صادر أمس الثلاثاء عن منظمة الأغذية الزراعة للأمم المتحدة (الفاو) والبنك الدولي، إن ندرة المياه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يمكن أن تكون إما عاملاً مزعزعاً للاستقرار أو دافعاً يقرّب المجتمعات بعضها ببعض، حيث يعتمد الأمر على السياسات المتخذة للتعامل مع هذا التحدي المتنامي.

ويحذر التقرير الذي يحمل عنوان “إدارة المياه في النظم الهشة: بناء الصمود في وجه الصدمات والأزمات الممتدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” من أن عدم الاستقرار المقترن بضعف إدارة المياه يمكن أن يتحول إلى حلقة مفرغة تزيد من تفاقم التوترات الاجتماعية، مع التأكيد على أن الإجراءات اللازمة لكسر هذه الحلقة يمكن أن تكون أيضاً عناصر أساسية للتعافي وتعزيز الاستقرار.

ويدعو التقرير إلى الانتقال من السياسات الحالية التي تركز على زيادة الإمدادات إلى الإدارة طويلة الأجل للموارد المائية،فقد تركت السياسات غير الفعالة كلا من سكان المنطقة ومجتمعاتها المحلية عرضة لآثار ندرة المياه، والتي تفاقمت بسبب تزايد الطلب وتغير المناخ.

وحسب التقرير فإن أكثر من 60 في المائة من سكان المنطقة تعيش في أماكن متضررة من إجهاد مائي سطحي مرتفع أو مرتفع جداً، مقارنة بمتوسط ​​عالمي يبلغ حوالي 35 في المائة، وإذا تُرك الأمر دون حل، فمن المتوقع أن تتسبب ندرة المياه المرتبطة بالمناخ بخسائر اقتصادية تقدر بـ 6 إلى14 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2050، وهي النسبة الأعلى في العالم.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا