برميل النفط يقارب 81 دولارا أعلى مستوى منذ نوفمبر 2014 :|: تعيينات هامة في اذاعة موريتانيا :|: القضاء يأمر باعادة فرز جميع مكاتب بلدية الميناء :|: مواقع التواصل الاجتماعي كانت ساحة للمعركة الانتخابية في موريتانيا :|: حين يتحدث الواقع تخرس الأوهام ! / أحمد فال ولد أحمد :|: دراسة عالمية : نسبة الكسل في موريتانيا 41.3% :|: مشاورات في مصر قبل انعقاد اللجنة المشتركة للتعاون :|: أسماء مرشحة لقيادة البرلمان المقبل :|: وزير الخارجية يمثل موريتانيا في الدورة ال73 للامم المتحدة :|: موريتانيا توقع اتفاق شراكة اقتصادية مع الاتحاد الأوروبي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نتائج المجلس الجهوي بنواكشوط من90 مكتبا
أسماء النواب الفائزون في لائحتي النساء والوطنية المختلطة
مصدر مسؤول: ما نسب إلى الرئيس بشأن تغير الدستور غير دقيق
بعض أسماء النواب الجدد في البرلمان المقبل
دواء يطيل العمر حتى"150 عاما" !
وجوه نسائية جديدة في البرلمان المقبل
المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
عمران خان للرئيس الفرنسي: أنا مشغول حالياً اتصل بعد نصف ساعة !
رئيس CENI يتحدث عن إجراءات جديدة في الشوط الثاني
أسماء مرشحة لقيادة البرلمان المقبل
 
 
 
 

أبرز مضامين خطابات افتتاح الحملة من طرف المعارضة

الجمعة 17 آب (أغسطس) 2018


تنوعت خطابات قادة أحزاب المعارضة الموريتانية خلال افتتاح الحملة الانتخابية ليل الخميس/الجمعة فقد جدد رئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بلخير رفضه للمأمورية الثالثة وللملكية في موريتانيا، مؤكدا أنه سبق وأن أعلن رفضه لها بشكل قاطع، ويجدد الليلة بمناسبة افتتاح حملة انتخابات فاتح سبتمبر رفضه لها.

بدوره قال رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية المعارض أحمد ولد داداه إن نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز أفلس في جميع الميادين.

وأضاف إن النظام عجز النظام عن توفير قوت المواطن في أرجاء من البلاد وتردي واقع التعليم مؤشرات تؤكد بما لايدع مجالا للشك إفلاس النظام وعجزه مقارعة الحجة بالحجة.

ونوه بقوله لم يبق أي مبرر لبقاء نظام مفلس في جميع الميادين في سدة الحكم ، مشيرا إلى أن سوء التسيير وسوء التدبير سمات طبعت واقع البلد خلال فترة حكم النظام الحالي، مشددا على أن "هذا الواقع يجب أن يتغير من خلال البلديات والبرلمان حتى يتم التمكين للتغيير غدا في الحكومة".

وعلق بأن قطع الكهرباء ليلة الحملة دليل ساطع على إفلاس النظام، بحيث وصل لمرحلة لم يعد يحتاج فيها لتسليط الضوء على فساده، بل أصبح يتحاج فقط إلى دعوته للرحيل بشكل واضح.

من جهته عا رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) محمد محمود ولد سيدي، أحزاب المعارضة المحاورة إلى تحمل المسؤولية ومنع أي تزوير للانتخابات النيابية والبلدية والجهوية المقررة في الأول من سبتمبر القادم.

وأشار ولد سيدي، إلى أن أحزاب المعارضة المحاورة هي الممثلة في لجنة الانتخابات والمجلس الدستوري والسلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية، وإنها مسؤولة بشكل مباشر عن حماية الانتخابات ومنع أي تزوير لها.

حزب اللقاء الديمقراطي الذي افتتح حملته في مقره المركزي بتفرغ زينه، ودعا رئيسه محفوظ ولد بتاح في خطابه الافتتاحي إلى « رفض المأمورية الثالثة » للرئيس باعتبارها خرق للدستور الحالي للبلاد.

وقال ولد بتاح أمام أنصاره إن « كل الموريتانيين يرفضون المأمورية الثالثة »، مشيراً إلى أن « الذين يتحدثون عنها اليوم إنما يتحدثون تملقا ونفاقا، وهم أول من سيدير الظهر لولد عبد العزيز ويتخلى عنه ».

وشدد ولد بتاح على أن حزبه سيبقى « وفياً لموريتانيا »، مشيراً إلى أنه « يمارس السياسة من أجل مصلحة موريتانيا العليا بعيدا عن البحث المنافع الشخصية الضيقة »، وفق تعبيره.

واستعرض ولد بتاح مرشحي حزبه للانتخابات، وقال إنهم « يتصفون بالكفاءة والنزاهة والأمانة »، ومن أبرزهم الخبير الاقتصادي والوزير السابق محمد ولد العابد، مرشح الحزب للمجلس الجهوي بنواكشوط.

أما الوزير الأول السابق يحيى ولد أحمد الوقف، رئيس حزب العهد الوطني من أجل الديمقراطية والتنمية « عادل »، فقد ركز في خطابه على المضايقات التي سبق أن تعرض لها الحزب وقيادته.

وقال ولد أحمد الوقف إن الحزب « ظل متمسكا بقيمه وصامدا فى وجه القمع والتنكيل من طرف لنظام الموريتاني، بعد تعرضهم للسجن وتلفيق التهم ».

وأكد ولد أحمد الوقف في خطابه أمام أنصاره أن قادة ومناضلي حزب عادل قطعوا على أنفسهم عهدا « ألا نخونه ولا نساوم عليه، وبأن نسعى مخلصين، بكل ما أوتينا من قوة، من أجل تقدم ورقي وطنِنا العزيز ».

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا