ارتفاع أسعار النفط بسبب مخاوف من حرب تجارية عالمية :|: رئيس الجمهورية يدلي بصوته ويشيد بجو الحملة الانتخابية :|: RFI : ماهي حظوظ المعارضة في اقتراع فاتح سبتمبر ؟ :|: انطلاق التصويت في اقتراع فاتح سبتمبر بموريتانيا :|: المسجلون فى الداخل يغادرون العاصمة طيلة اليوم :|: غلق صناديق الاقتراع بعد تصويت الجيش وقوات الأمن :|: HAPA تقيم حصيلة الحملة الانتخابية اعلاميا :|: موريتانيا تعيش يوم الصمت الانتخابي ...وغدا يوم الحسم :|: دراسة: أطعمة تسبب الصلع والشيب المبكر !! :|: الرئيس الأمريكي بهد بانسحاب بلاده من منظمة التجارة العالمية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

القضاء يجمد مليارات من الأوقية تم تحويلها من طرف ولد بوعماتو
محام دولي: بعض التقارير عن اعتقال بيرام فيها استهداف مجاني لموريتانيا
اشتباك الشمال.. أو الهجوم اللغز \ محمد محمود أبو المعالي
غسيل الأسنان.. العلم يكشف "الوهم الأكبر" بحياة الملايين
إسحاق الكنتي يكتب : حتى نهاية المعركة.. أبناء النظام وأعداؤه...
قصة أشهر وجه على الإنترنت وصاحبه الحقيقي
مصدر مسؤول: ما نسب إلى الرئيس بشأن تغير الدستور غير دقيق
CENI تصدر قائمة اللوائح المرشحة في الانتخابات
CENI تدعو الأحزاب السياسية المشاركة في الانتخابات لحضور اجتماع تشاوري
الإعلام الدولي : ولد بوعماتو، يبحث عن الطمأنينة في أرخبيل "تاراوا" بالمحيط الهندي
 
 
 
 

صدَق الرئيس / خديجة بنت هنون

الجمعة 17 آب (أغسطس) 2018


نبه فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز من هنا من مدينة كيفة إلى مسألة جوهرية جدا تتعلق أساسا بما بات يعرف في الأدبيات السياسية ب (الإنضباط الحزبي) .

تساءل فخامة الرئيس كيف يدعم بعض مناضلي الحزب (حزب الإتحاد من أجل الجمهورية ) و منتسبيه أحزابا و طوائف سياسية أخرى و يدَّعُون في الآن ذاته أنهم لايزالون ضمن الأغلبية ؟ .

صدَق الرئيس .. فمن ليس معنا فهو ضدنا .

ماهذه المغالطة و التلبيس ؟ ، و من أين جاء هذا المنطق السقيم و ذاك التطفيف الواضح ؟ .

صدَق الرئيس … إذ كيف تكون القناعة الحزبية مرتبطة بالمطامع و المطامح والأهواء الشخصية ؟ (إن أعطوا منها رضوا و إن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون ) .

صدق الرئيس ..فمن كان مقتنعا بموريتانيا الجديدة و بمسيرة البناء الحالية أو حتى بالمأمورية الثالثة ، فليعلم أن الطريق إلى ذالك كله هو فقط و فقط عبر قوة حزب الإتحاد من أجل الجمهورية و سيطرته على المناصب الإنتخابية و عن طريق قنواته خصوصا و نحن ندخل نزالا انتخابيا شرسا حضَّرَتْ لخوضه أحزاب المعارضة بكل قواها و ستسخدم فيه كل وسيلة مشروعة كانت أو غير مشروعة .

صدَق الرئيس .. فمن يوَلِّي ظهره حزب الإتحاد من أجل الجمهورية اليوم ، فكأنما مَهَّد الأرضية للمعارضة الطامحة للسلطة و المتأهبة للثورة و التخريب و الشر المستطير في البلد .

صدَق الرئيس … فالمستقبل (مستقبل البناء و التنمية ) يمر عبر بوابة الإتحاد ، الحزب القوي جدا بمناضليه و ناخبيه و جماهيره و رجاله ونساءه و المعتز بقيادته المتمسك بها و ليس عبر طوائف الفوضى و تجار الدماء و الأشلاء .

نعم لمأمورية ثالثة .. وحفظ الله موريتانيا .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا