تمثيل 18 حزبا سياسيا في المجالس الجهوية :|: هوامش على لقااء رئيس الجمهورية الصحفي / عبد الله الراعي :|: رئيس الجمهورية يحضر حفل تنصب نظيره المالي :|: عودة حركة القطارات بين زويرات وانواذيبو :|: وزير الاقتصاد:"سجلنا تراجعا في استيراد الحديد" :|: ترامب يتوعد دول أوبك ويطالبها بخفض أسعار النفط :|: أبرزمضامين المؤتمرالصحفي لرئيس الجمهورية :|: الصلاة في المسجد .. أو الاقالة :|: مجلس الوزراء: تعيينات في عدة قطاعات حكومية "بيان" :|: ملفات هامة على طاولة اجتماع مجلس الوزراء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نتائج المجلس الجهوي بنواكشوط من90 مكتبا
أسماء النواب الفائزون في لائحتي النساء والوطنية المختلطة
مصدر مسؤول: ما نسب إلى الرئيس بشأن تغير الدستور غير دقيق
بعض أسماء النواب الجدد في البرلمان المقبل
دواء يطيل العمر حتى"150 عاما" !
وجوه نسائية جديدة في البرلمان المقبل
المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
عمران خان للرئيس الفرنسي: أنا مشغول حالياً اتصل بعد نصف ساعة !
رئيس CENI يتحدث عن إجراءات جديدة في الشوط الثاني
الرئاسة المالية: رئيس الجمهورية يؤدي زيارة شكر وعرفان بالجميل لنظيره الموريتاني
 
 
 
 

الرئيس المؤسس: التصويت للاتحاد تزكية لاستمرار النهج

الجمعة 17 آب (أغسطس) 2018


دعا رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الموريتانيين إلى التصويت المكثف لمرشحي الاتحاد من أجل الجمهورية في الإقتراع المقبل، مؤكدا أنه اختيار " لشعار الأمن والاستقرار والبنية التحتية والتعليم النوعي والصحة والكهرباء والطاقة والماء الشروب"، حاثا في الوقت ذاته على الوحدة تحت لواء حزب الاتحاد الذي يرفع هذه الشعارات..

وشكر الرئيس المؤسس لحزب الاتحاد الجماهير على المشاركة الكبيرة في افتتاح " حملة النجاح الباهر" والتي تجسد " الاستمرارية في نهج التغيير البناء ومحاربة الفساد والمفسدين وطي صفحة تبديد المال العام الذي كان سائدا خلال خمسين سنة من عمر الدولة الموريتانية الحديثة".


وقال رئيس الجمهورية مخاطبا جماهير العاصمة نواكشوط التي حضرت بكثرة للمهرجان الافتتاحي لاستحقاقات 2018، " لن تقبلوا العودة إلى الوراء لأنكم تتذكرون ما كان سائدا خلال الأعوام الماضية والتخبط الذي عاشته البلاد وانعدام الرؤية واستباحة المال العام"، مؤكدا أن تلك الوضعية المزرية " أنذرت بالإنفجار وتفكك الدولة".
وكان رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز قد افتتح فجر اليوم الجمعة بساحة المطار القديم في نواكشوط مهرجانا انتخابيا حاشدا ممهدا للحملة الانتخابية لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية للاستحقاقات النيابية والجهوية والبلدية المقررة فاتح سبتمبر 2018.

وحضر الافتتاح الوزير الأول السيد يحيى ولد حدمين ورئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية وأعضاء لجنة إصلاح الحزب وعدد من أعضاء الحكومة وعدد من المترشحين ضمن قوائم الحزب على المستويين المحلي والوطني.

وشاركت في المهرجان جموع غفيرة من ساكنة ولايات نواكشوط الثلاث من مختلف الفعاليات الشبابية والنسوية والمهنية والاجتماعية والمهنية.

وقال رئيس الجمهورية إن نظرة بسيطة إلى ما تحقق خلال هذه الفترة الوجيزة من طرق ومياه في جميع الولايات ومن استتباب للأمن والاستقرار ووضع حد للفوضى الأمنية التي أنذرت بالانفجار خلال السنوات من 2003 إلى2008، تبرر اختيار لوائح حزب الاتحاد من أجل الجمهورية.

وأضاف أن مسيرة تسع سنوات من البناء والتصدي أوقفت من حاولوا انتهاج الفوضى وركوب موجة الثورات وأرجعت تدبيرهم في نحورهم، وجعلت مخططاتهم تصطدم بجدار الشعب الموريتاني الذي وقف بقوة إلى جانبنا وساندنا وظل كذلك.

وقال رئيس الجمهورية "لا وجه للمقارنة بينما حصل خلال خمسين سنة وما أنجز خلال تسع سنوات والإنجازات شاهدة لا يستطيع إنكارها مكابر".

مضيفا أن دعاية المغرضين ضدنا لا تصمد أمام الواقع فهناك اليوم خطوط جوية ذات أسطول جديد تغطي الأجواء الوطنية وتسيطر على النقل الجوي في دول شبه المنطقة.

وفي مجال الصحة لا يستطيع أحد أن يكابر أو ينكر ما حصل من توفير التجهيزات الطبية والمستشفيات المتخصصة التي أنجزت من موارد الشعب الموريتاني التي كانت منهوبة ومبددة علاوة على ربط جميع مقاطعات البلاد بطرق معبدة وبناء اقتصاد قوي بشهادة المنظمات الدولية و الاقتصاديين الأكفاء الذين ليس لهم أغراض ولا أجندات نفعية.

وذكر في هذا الصدد ما تحقق في المجال الأمني بحيث انتقل الجيش من جيش تنقصه أبسط الوسائل إلى أقوى جيش في المنطقة، ومقاربتنا التي أصبحت مثالا يحتذى به في إفريقيا وأوروبا والعالم.

وقال في هذا السياق إن الجيش الموريتاني أصبح قويا ومجهزا يمتلك جاهزية عالية جعلته يشارك لأول مرة منذ نشأة الدولة في قوات حفظ السلام في كوت ديفوار ووسط إفريقيا مما يترجم مهنية عالية واحترافية.

كل هذه الانجازات تحققت يضيف رئيس الجمهورية بفعل رؤية واضحة وفعالة وعلينا كامل المسؤولية في مواصلة هذا المسار الذي جنينا منه كل هذه النتائج.

وقال إن علينا جميعا تزكية ما حققته الحكومة تحت راية الحزب يوم الاقتراع و التصويت بكثرة لشعار الحزب الذي هو مستقبلنا وضمان لأمننا واستقرارنا من أجل دولة واحدة متقدمة متماسكة يحكمها نهج حزب الاتحاد من أجل الجمهورية.

وأكد أن علينا جميعا الانخراط في توجه واحد والامتناع عن كل ما يجر إلى العودة إلى عهود الفساد والمفسدين الذين جربناهم ولا يمكن بأي حال من الأحوال آن تقبلوهم مستقبلا.

وتابع "ادعوكم جميعا إلى التصويت لقوائم الحزب الوطنية المختلطة ولائحة النساء والمجالس الجهوية ونواب نواكشوط ونواب المقاطعات والمجالس البلدية.
وقال إن الموريتانيين اثبتوا من خلال الانتساب المكثف لحزب الاتحاد إنهم منخرطون جميعا تحت لواء هذا الحزب الذي كرس الوحدة والأمن والاستقرار والرفاه الاقتصادي وحرمة المال العام، بحيث أن اللائحة الانتخابية التي تناهز مليون وأربعمائة ألف ناخبا انتسب منها للحزب ما يقارب مليون ومائتي ألف منتسب.

واستعرض رئيس الجمهورية من النجاحات التي تحققت في المجال الاقتصادي تراجع سندات الخزينة من ثمانين مليار 90% منها ديون على الدولة إلى خمسين مليار 90% منها ملك للدولة عكس ما كان عليه الأمر في السابق، مبرزا أن هذه المعطيات مصدرها المنظمات الدولية والجهات العالمية المحايدة وليس دعاوى باطلة من اقتصاديين فاشلين جربهم الشعب الموريتاني في عهود سابقة.

وختم رئيس الجمهورية كلمته قائلا "ادعوكم إلى متابعة هذا النهج واستكمال المسيرة والتضحية من أجل الأجيال القادمة وهذا لا يتأتي إلا باستمرار هذا النظام وتبني برنامجه ونتائج تطبيقه والتصويت بكثرة لصالحه في الاستحقاقات المقبلة والتخلي عن الاعتبارات القبلية و الفئوية والشرائحية والعائلية.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا