تأسيس تيار جديد باسم "الوفاق الوطني" في موريتانيا :|: المياه الباردة.. فوائد في تخفيف الآلام وحرق الدهون :|: ندوة حول " ستة عقود من المشاركة السياسية للمرأة الموريتانية" :|: تأجيل انعقاد المجلس الأعلى للقضاء :|: منقبون : نرفض سحب بطاقة التنقيب السطحي :|: لأول مرة قطاريربط بين دول قارة أفريقيا :|: موريتانيا تشارك في الاحتفال بعاصمة الإعلام العربي :|: ماهي العوامل المتحكمة في أسعار النفط العالمية ؟ :|: تزايد وتيرة حوادث السيرفي الطرق الرئيسية بموريتانيا :|: وزيرالثقافة يعزي رئيس الجمهورية في وفاة حفيدته :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سجين يخدع شرطيا ليفرمن زنزانته !
ظاهرة نادرة على شاطئ البحر تدهش المصطافين !!
ينجو بعد سقوطه من طائرة !!
كشف هوية منفذ هجوم "ستراسبورغ" بفرنسا
5 أشياء صحية بعدما تقلع عن التدخين !
دراسة طبية: الإنسان يدرك لحظة "موته" وما بعدها
1500 مشارك في منتدى "موريتانيد" للمعادن
الوزيرالأول يسعى لاختيار فريق مستشاريه
FMI :"تطوير الغاز يوفر العديد من الفرص بموريتانيا"
"جنون البذخ" في حفل زفاف ابنة أغنى رجال الهند !!
 
 
 
 

دراسة :العشاء في وقت متأخر مضر بالصحة

الجمعة 20 تموز (يوليو) 2018


وجدت دراسة إسبانية أن تناول وجبة خفيفة في منتصف الليل أو تناول العشاء في وقت متأخر يمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

ووجد العلماء أن الأشخاص الذين يتناولون وجباتهم المسائية بانتظام بعد الساعة التاسعة مساء أو قبل ساعتين من النوم، معرضون لخطر الإصابة بسرطان الثدي أو البروستاتا بنسبة 25%.

وقال العلماء من معهد الصحة العالمية في جامعة برشلونة، إن وجبات العشاء المتأخرة تسرع عملية التمثيل الغذائي في الجسم، بدلا من السكون والاسترخاء.

وقام العلماء بدراسة حالة 1800 من مرضى سرطان الثدي أو البروستاتا، بالإضافة إلى أكثر من 2000 شخص غير متأثرين بالمرض. كما تابعوا أنماط الأكل والنوم وأية خطوات يتخذونها للحفاظ على صحتهم.

ووجدت الدراسة أن مرضى السرطان كانوا أكثر ميلا لتناول وجبات خفيفة في وقت متأخر من الليل، حتى بعد مراعاة العادات الصحية الأخرى وأنماط التغذية أو النوم.

وقال الدكتور مانوليس كوجفيناس، المعد الرئيسي للدراسة المنشورة في المجلة الدولية للسرطان: "لقد خلصت دراستنا إلى أن الالتزام بأنماط الأكل نهارا، يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالسرطان. وتسلط هذه النتائج الضوء على أهمية تقييم الإيقاع اليومي في الدراسات المتعلقة بالنظام الغذائي والسرطان".

وترتبط أنواع سرطانات الثدي والبروستاتا حسب "روسيا اليوم" ارتباطا وثيقا بالمنبهات الهرمونية، وغالبا ما يتم علاجها باستخدام علاجات التستوستيرون أو حجب الإستروجين.

وتعمل الهرمونات على تحفيزنا على النوم أو جعلنا نشعر بالجوع والإجهاد، وبالتالي يمكن ربطها بإيقاعات الساعة البيولوجية في الجسم.

ولا تشير الدلائل الإرشادية الدولية الحالية حول الوقاية من السرطان إلى التأثير المحتمل لأوقات الوجبات على السرطان. ويقول علماء برشلونة إنه في حال إجراء المزيد من الدراسات حول الموضوع نفسه وتكرار النتائج، فقد يكون هناك سبب واضح لتحديث الإرشادات.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا