موت كلب بالحزن على صاحبه بعد ريع ساعة ّ!! :|: الحقيبة الوزارية بين مِعياريْ الكفاءة والملاءمة * :|: من هي شريفة مكة التي توفيت اليوم؟ :|: منح 300 مليون دولارلتمويل مشروع في موريتانيا :|: تخرج دفعة من الطلبة ضباط الصف الكفاءة الصحية :|: وزيرالثقافة يزورقناة "الموريتانية" :|: وزيرالصحة يؤكد على ضمان تأمين وتوفيرالأدوية :|: BP تتحدث عن حقل "السلحفاة" للغاز :|: لقاء لرئيس الجمهورية مع مجموعة من الاعلاميين :|: حكومة الرئيس والبرلمان / د.يعقوب ولد السيف :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هو الرئيس التونسي المؤقت الجديد ؟
جزيرة يونانية تدفع لمن يعيش فيها !
حديث عن احتفاظ بعض وزراء الحكومة الحالية بمناصب مستقبلا
أنباء عن إعلان الحكومة الجديدة قريبا
توقعات : قريبا اليوان بدل الدولار
السعودية تسحب 9000 مصحف يوميا من المسجد الحرام
أضواء على يوم تاريخي في الديمقراطية الموريتانية
حكمة "الرئيس المنتخب "/ يعقوب ولد السيف
موريتانيا بالأرقام (1) / د. سيدي ولد السالم
موريتانيا .. الواقع والآفاق / زين العابدين علي بتيش
 
 
 
 

RFI: تقدم تقريرا عن نتائج القمة الافريقية بنواكشوط

الثلاثاء 10 تموز (يوليو) 2018


اختتمت القمة الـ31 لرؤساء دول الاتحاد الإفريقي مساء يوم الاثنين 2 يوليو في نواكشوط قمة مخصصة لمكافحة الفساد والتي شهدت مشاركة أزيد من عشرين من رؤساء الدول.

وكانت القمة فرصة لفريق بول كاجامي المسؤول عن الإصلاحات المؤسسية، إلى تقديم مشاريع تهدف إلى تحسين التكامل وتبديد مخاوف الرؤساء الأكثر ترددا في الانضمام إلى منطقة التجارة الحرة ويبدو أن هذا أثمر حيث وقعت 49 دولة على البروتوكول المنشئ لهذه السوق المشتركة.

فيما يتعلق بمكافحة الفساد موضوع هذه القمة فإن الأمر مختلط إلى حد ما. "لقد توقعنا التزامات ثابتة من رؤساء الدول لكن الاجتماع لم يؤد إلا إلى بيانات سياسية"، يأسف أحد المشاركين.

أما بالنسبة لفكرة حل أزمات القارة، فقد اتخذ مؤتمر رؤساء الدول قرارات على الأقل. مثال على الأزمة في جنوب السودان ستطبق القمة التالية عقوبات محددة ضد أبطال الأزمة. وينتظر الاتحاد الإفريقي النتائج التي سيتوصل إليها التقرير الموكول إلى كينيا والسودان قبل اتخاذ أي إجراء.

تميزت القمة بـ "لمسة" الرواندي بول كاغامي الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي والمسؤول عن برنامج إصلاح واسع للمؤسسة. كان كاغامي الحازم هو قائد القمة بشكل كلي. يفرض الرئيس الرواندي وتيرته: فهو يريد أن يذهب إلى الأساسيات. "يعتمد هذا على الافتراض بأنه لا فائدة من تنفيذ 1000 مشروع غير ناجحة. من الأفضل تقليص هذا إلى مشاريع مجدية، "يقول مسؤول أغرته هذه البراغماتية.

ويقول مسؤول من الاتحاد الافريقي "الرئيس بول كاغامي يحاول تعبئة الجميع ويريد خلق ديناميكية لنجاح المشروعات." في هذه القمة، تمكن من إقناع خمس دول إضافية بالتوقيع على البروتوكول المنشئ لمنطقة تجارة حرة. لكن في أروقة مركز المرابطون لا يخفي العديد من الدبلوماسيين ترددهم في وجه هذا الزخم. مسؤولون من نيجيريا وجنوب أفريقيا الذين لا يحبون "هذه الطريقة الاستبدادية التي تولد القليل من الإجماع".

كما كانت محاربة الفساد والاستقلال المالي محور المناقشات في قمة الاتحاد الإفريقي الحادية والثلاثين هذه في نواكشوط. في 2 يوليوقدم الرئيس الرواندي بول كاغامي وهو أيضاً تقريراً عن إصلاح مؤسسي للاتحاد الأفريقي يهدف إلى ضمان الاستقلال المالي للمنظمة.

ومن بين المقترحات فرض رسوم على واردات كل بلد من أجل تمويل ميزانية المنظمة. قرار رحب به فاضل بارو من المجتمع المدني السنغالي قائلا أن تأتي متأخرا خير من ألا تأتي كما يقول. كان لا بد من تطبيق هذا الإصلاح منذ فترة طويلة للغاية لأنه لا يمكن للمرء أن يعتمد في تمويل الأفكار الأفريقية من خلال أموال تأتي من خارج أفريقيا.

يريد القادة في قمة الاتحاد الافريقي في نواكشوط أيضا إعادة تعريف العلاقات التجارية والسياسية مع أوروبا ومغادرة منظمة أفريقيا والكاريبي والمحيط الهادئ للدفاع عن مصالحهم على نحو أفضل. وقال موسى فكي محمد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي" هذه الاتفاقات تعود إلى عام 1975 قبل أكثر من أربعين عاما، لقد تغيرت إفريقيا.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا