ماذا يحدث على الإنترنت في دقيقة؟ :|: بدء التحضيرات لاكتتاب دفعة من 300 وكيل شرطة :|: عاجل: تعيين مديرة جديدة لديوان الوزير الأول :|: قصة اختيار 20 مارس للاحتفال باليوم العالمي للسعادة ‏ :|: صندوق النقد الدولي يصدرنتائج مراجعته الثالثة بخصوص موريتانيا :|: أسعارالنفط تتراجع مع مخاوف تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي :|: "رابطة أطباء المستقبل" تقوم بحملة تبرع بالدم :|: نتائج لقاء مرشح الأغلبية بقادة أحزابها :|: أنباءعن اعلان ولدمحمد لغظف ترشحه للرئاسيات قريبا :|: كيف أفلت طفل العامين من رصاصات "سفاح نيوزيلندا"؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

باحثون: نبتة عجيبة تكافح الشيخوخة
مَعَالِمُ الخِطَابِ الانْتِخَابِيَّ الأَنْسَبِ للمَرْحَلَةِ الَحَالِيَّةِ / المختار ولد داهى،سفير سابق
بدء توزيع بطاقات الدعوة لحفل اعلان ترشيح ولد الغزواني
الديون بين تأخر السداد و تنطع بعض الدائنين
"واتساب" يُتيح ميزة لمستخدميه للتخلص من الازعاج
طَبَقَاتُ السِيّاسِيِينَ المُورِيتَانِيِينَ/ المختارولد داهى،سفير سابق
تحذيرخطيرمن هجمات على البنية التحتية للإنترنت
اختراعات بعضها بالصدفة غيّرت حياة البشر
استحقاقات 2019 وفرص التجديد والبناء (1) / محمد الأمجد بن محمد الأمين السالم
أخطاء خطيرة نرتكبتها مع الميكروويف
 
 
 
 

اشترى هاتفاً مسروقاً فقاده إلى السجن !

الخميس 5 تموز (يوليو) 2018


لم يكن يتوقع عمران العامل البسيط أن شراءه هاتفا بسعر اقل من سعره الحقيقي سيكون سببا في اتهامه بجريمة سرقة قضت على حياته وأودع السجن منتظرا العقوبة والإبعاد عن الدولة، بسبب جهله بالقانون ورغبته في الحصول على هاتف ذكي بمبلغ بسيط.

تعود تفاصيل الواقعة إلى تصادف وجود عمران في أحد الشوارع أثناء عودته من العمل مع أحد الأشخاص من نفس جنسيته، والذي عرض عليه شراء هاتف ذكي بدعوة انه يمر بضائقة مالية وانه مضطر لبيعه بسعر اقل من سعره الحقيقي.

وبالفعل وافق عمران على شراء الهاتف خاصة وانه كان يستعد للسفر وفرح به كثيرا نظرا لأن سعره الحقيقي يفوق ألفي درهم وان هذا المبلغ أكبر من راتبه، معتقدا انه تمكن من إتمام صفقة كبيرة أسعدت قلبه.

لم تمض سوى أيام معدودة وسافر عمران إلى موطنه حاملا الهاتف الذكي الذي طالما حلم باقتنائه يوما من الأيام، وحاول التقاط المزيد من الصور ليكون الهاتف مخزن ذكرياته في إجازته.

فوجئ عمران لدى عودته إلى الدولة بعد انتهاء إجازته بإلقاء القبض عليه في المطار، وتبين أن عليه بلاغ سرقة هاتف بعدما تطابقت شريحته مع الرقم التسلسلي للهاتف والذي ابلغ صاحبه عن سرقته بعد سفر عمران بيومين، لم يصدق عمران ما يحدث له وحاول تبرئة نفسه بأنه لم يسرق الهاتف وانه اشتراه من احد الأشخاص المجهولين قبل سفره مصدقا ادعاءه بانه يمر بضائقة مالية.

تحولت لحظات السعادة باقتناء هاتف ذكي إلى لحظات حزن وندم على إقدامه على شراء جهاز من إنسان مجهول، وتم تحويله للجهات المختصة للتحقيق معه.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا