الرئيس يقوم غدا بآخر زيارة له وهو في السلطة للداخل :|: بيان لأربعة من مرشحي الرئاسة السابقين :|: رئيس الجمهورية يتسلم رسالة من نظيره السنيغالي :|: حرق أطنان من المواد الغذائية منتهية الصلاحية بألاك :|: تساقط أمطارعلى ولاية الحوض الشرقي :|: أسعارالذهب العالمية تهبط من أعلى سعر لها في 6 سنوات :|: انطلاق الجزء 2 من مسابقة الوظيفة العمومية :|: الاحصاء موضوع اتفاقية تعاون بين موريتانيا والمغرب :|: لماذا ترفع كسوة الكعبة المشرفة ؟ :|: رد الاعتبارلرفضة الانحدار/ الولي سيدي هيبه :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

عاجل : المرشح ولد الغزواني يلامس حدود 52% من الأصوات
خبيرينصح باستهلاك 5 فواكه لمنع تساقط الشعر!
لأول مرة.. أطباء يزيلون فيروس الإيدز من جينات حيّة
"واشنطن تايمز" تكتب عن رئاسيات موريتانيا
عملة فيسبوك الرقمية.. هل هي ثورة جديدة بالاقتصاد العالمي؟
تعرف على حقائق عن كوكب الزهرة...
مرض الانترنت يجتاح المجتمع الموريتاني فهل يتعظ ؟
مصادر: نائج أولية تشيرإلى احتمال كبير لفوزرولد الغزواني من الشوط الأول
كأس أمم أفريقيا.. دولتان إلى ربع النهائى دون أى انتصار
متى نمارس السياسة بروح وعقلية كرة القدم ؟ *
 
 
 
 

اشترى هاتفاً مسروقاً فقاده إلى السجن !

الخميس 5 تموز (يوليو) 2018


لم يكن يتوقع عمران العامل البسيط أن شراءه هاتفا بسعر اقل من سعره الحقيقي سيكون سببا في اتهامه بجريمة سرقة قضت على حياته وأودع السجن منتظرا العقوبة والإبعاد عن الدولة، بسبب جهله بالقانون ورغبته في الحصول على هاتف ذكي بمبلغ بسيط.

تعود تفاصيل الواقعة إلى تصادف وجود عمران في أحد الشوارع أثناء عودته من العمل مع أحد الأشخاص من نفس جنسيته، والذي عرض عليه شراء هاتف ذكي بدعوة انه يمر بضائقة مالية وانه مضطر لبيعه بسعر اقل من سعره الحقيقي.

وبالفعل وافق عمران على شراء الهاتف خاصة وانه كان يستعد للسفر وفرح به كثيرا نظرا لأن سعره الحقيقي يفوق ألفي درهم وان هذا المبلغ أكبر من راتبه، معتقدا انه تمكن من إتمام صفقة كبيرة أسعدت قلبه.

لم تمض سوى أيام معدودة وسافر عمران إلى موطنه حاملا الهاتف الذكي الذي طالما حلم باقتنائه يوما من الأيام، وحاول التقاط المزيد من الصور ليكون الهاتف مخزن ذكرياته في إجازته.

فوجئ عمران لدى عودته إلى الدولة بعد انتهاء إجازته بإلقاء القبض عليه في المطار، وتبين أن عليه بلاغ سرقة هاتف بعدما تطابقت شريحته مع الرقم التسلسلي للهاتف والذي ابلغ صاحبه عن سرقته بعد سفر عمران بيومين، لم يصدق عمران ما يحدث له وحاول تبرئة نفسه بأنه لم يسرق الهاتف وانه اشتراه من احد الأشخاص المجهولين قبل سفره مصدقا ادعاءه بانه يمر بضائقة مالية.

تحولت لحظات السعادة باقتناء هاتف ذكي إلى لحظات حزن وندم على إقدامه على شراء جهاز من إنسان مجهول، وتم تحويله للجهات المختصة للتحقيق معه.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا