باعة السوق بزويرات يعانون من انقطاع الكهرباء :|: يوم تحسيسي حول الميثاق العالمي من أجل الهجرة الامنة :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: الرئيس يواصل مشاوراته حول تشكيل الحكومة :|: الحل في الحل.. التنظيم الدولي يهاجم... :|: لقاء مطول يجمع الشيخ محمد الحسن بالشيخ محنض باب :|: قادة المعارضة يعقدون مؤتمرا صحفيا :|: مركز تكوين العلماء يصدربيانا صحفيا بمناسبة إغلاقه :|: الشرطة تغلق مركزتكوين العلماء تنفيذا لأوامررسمية :|: اجتماع بين الرئيس ووزيره الأول ولد حدمين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نتائج المجلس الجهوي بنواكشوط من90 مكتبا
أسماء النواب الفائزون في لائحتي النساء والوطنية المختلطة
بعض أسماء النواب الجدد في البرلمان المقبل
دواء يطيل العمر حتى"150 عاما" !
وجوه نسائية جديدة في البرلمان المقبل
المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
عمران خان للرئيس الفرنسي: أنا مشغول حالياً اتصل بعد نصف ساعة !
رئيس CENI يتحدث عن إجراءات جديدة في الشوط الثاني
أسماء مرشحة لقيادة البرلمان المقبل
معلومات تبين النسب المئوية لفرز المكاتب بكل ولاية
 
 
 
 

تقرير" لموند " عن زيارة ماكرون الى موريتانيا

الأربعاء 4 تموز (يوليو) 2018


وصل إيمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي الإثنين 2 يوليو إلى العاصمة الموريتانية نواكشوط ليشارك في مأدبة غداء مع رؤساء دول الاتحاد الإفريقي في ختام قمة الاتحاد التي احتضنتها العاصمة نواكشوط.

تلاها اجتماع مع نظرائه في مجموعة دول الساحل الخمس. مباحثات القادة خُصّصت للأمن في أفريقيا واستمرار وجود "ثغرات" في عمل القوّة المشتركة وتصلب الموقف الأمريكي من توفير غطاء دولي لها.

وفي المرحلة الأولى من جولته الإفريقية المصغرة يشارك رئيس الدولة الفرنسي في مأدبة غداء في قاعة المؤتمرات في العاصمة الموريتانية التي تستضيف قمة الاتحاد الإفريقي الحادية والثلاثين.

وقال ماكرون في نواكشوط "أؤكد هنا التزام فرنسا وكل الدول الأعضاء في مجموعة الخمسة للساحل بمحاربة الظلامية والخسة الذيْن يذهب الأفارقة أنفسهم أول الضحايا لهما".

ويعتزم رئيس الدولة أيضا تجديد "دعمه لمبادرة الاتحاد الأفريقي لضمان تمويل مستقل لعمليات السلام الأفريقية"، ووفقا للإليزيه في تحد لواشنطن التي تفضل المساعدات الثنائية على المساعدات المتعددة الأطراف. يقول أحدهم في باريس: "هذا الموقف الأمريكي يبرر من باب أولى رغبة الأفارقة المدعومين من فرنسا لتولي مسؤولية أمنهم".

"الأفارقة يقومون بجهد سياسي ومالي ولوجستي حقيقي للقيام بذلك سيكون من المفارقة أن تمنعها الولايات المتحدة من مساعدتهم في الوقت الذي يقوم فيه الأفارقة بجهودهم بأنفسهم. "إن جهود الاتحاد الإفريقي هذه مهمة للغاية وسنفعل كل شيء كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي للتأكد من تفاعل الأمم المتحدة إيجابيا" "مع الجهود المالية العسكرية للاتحاد الأفريقي لذا سنفعل كل شيء لإقناع شركائنا الأمريكيين".

وتضيف الصحيفة تبدو مساحة المناورة ضئيلة. "التمويل المستقل والذي يمكن التنبؤ به" لعمليات السلام الأفريقية الذي أيدته الأمم المتحدة يسعى لتضييق الفجوة بين الأهداف والموارد من خلال زيادة التمويل. ومع ذلك قررت الولايات المتحدة أكبر مساهم في ميزانية حفظ السلام ممثلة في إدارة ترامب خفض حصتها إلى 25 بالمائة من المجموع مقابل 28.5 بالمائة حاليا.

نفس المشكلة المتعلقة بالقوة الإقليمية لمجموعة الخمسة الساحل (مالي والنيجر وبوركينافاسو وتشاد وموريتانيا) المكونة من 5000 رجل وتم إطلاقها في عام 2017 بدعم من فرنسا لمحاربة الجماعات الجهادية في منطقة الساحل الصحراء.

إن التقدم البطيء لهذه القوة الذي يجعل القوات الفرنسية المنتشرة في المنطقة تستمر في الواجهة سيكون موضوعًا لعقد اجتماع بين إيمانويل ماكرون ونظرائه في مجموعة الخمسة بعد تناول الغداء دولة عضو في الاتحاد الأفريقي. يقول أحدهم في باريس: "ستكون هذه فرصة لرؤية التقدم التشغيلي للقوة المشتركة التي تقوم حاليًا بتنفيذ العملية الرابعة". فيما يتعلق بالتمويل، "يمكننا أن نرى أن هناك بداية للتنفيذ الملموس". "جميع موظفي مجموعة الخمسة للساحل قد حصلوا على رواتبهم بأثر رجعي وهناك معدات متوقعة والتي يجب تسليمها في نهاية الصيف ومعدات أخرى بحلول نهاية العام. "إنها عملية معقدة ، ولكن الأنابيب متصلة وستبدأ في إعطاء نتائج ملموسة"، يقول الإليزيه.

ومع ذلك ، فإن مسألة التمويل لا تزال دون حل. وخلال زيارة قام بها إلى باريس في أوائل يونيو دعا رئيس النيجر مامادو يوسوفو الذي ترأس بلاده مجموعة الساحل إلى "البحث عن مصادر تمويل لسنوات أخرى".

كما أن زيارة كلية الدفاع هامة للغاية وهي مدرسة حرب إقليمية ستستضيف أول متدربين لها في أكتوبر حيث تجري بعد هجوم انتحاري يوم الجمعة 29 يونيو ضد مقر القوة الإقليمية في سفاري شرق موبتي في وسط مالي. هذا الهجوم الذي لم يسبق له مثيل أسفر عن مقتل ستة من بينهم جنديان من القوات المشتركة.

وقال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز "تعرضت القوّة للهجوم لأن هناك الكثير من العيوب التي يجب علينا تصحيحها إذا أردنا تحقيق الاستقرار في منطقة الساحل".

وفي صباح الأحد 01 يوليو استُهدف الجنود الفرنسيون في غاو المدينة التي تضم القاعدة الرئيسية لقوّة برخان.

وقع الهجوم الانتحاري ضد دورية فرنسية مخلّفا أربعة قتلى و 24 جريحا بين المدنيين وأربعة جروح خطيرة في صفوف برخان.

الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا