طرائف من تاريخ المونديال :|: دراسة : قلة شرب الماء تؤدي إلى قلة التركيز :|: موريتانيا تشارك في المنتدى العربي الصيني :|: UPR: يجتمع مساء اليوم لاقرار الترشيحات :|: شاحنة تسد طريق الأمل قرب بوتلميت :|: علماء يكشفون سبب إصابة الذكور بالتوحد أكثر من الإناث :|: العقوبات على إيران قد ترفع سعر النفط فوق 120 دولارا :|: رئيس الجمهورية يحضر تنصيب أوردوغان بتركيا :|: الرئيس يتسلم لائحة بأسماء مرشحي الحزب الحاكم :|: توقف صحيفتي الشعب و"أورويزونه" الرسميتين عن الصدور :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وصول 5 رؤساء عرب ـ أفارقة الى نواكشوط
تعرف على أنواع وأحجام طائرات القادة الأفارقة المشاركين في قمة نواكشوط
الحصاد ينفرد بمعلومات حصرية عن وزيرة الشباب والرياضة
الرئيس يتسلم لائحة بأسماء مرشحي الحزب الحاكم
إيرادات منجم "تيجيريت" تصل إلى 717.4 مليون دولار
مرض قاتل يصيب كثيري الأسفار
معلومات مفصلة عن قصر المؤتمرات"المرابطون"
موريتانيا ترفض الاعتراف بنتائج تعيين مدير ESMT
أخطاء في عملية توهيم بعض أوراق الأجوبة في الباكلوريا
CENI تدعو للتسجيل بكثافة على اللائحة الانتخابية
 
 
 
 

في أوروبا .. بنوك جديدة عملتها "الوقت"!

الثلاثاء 3 تموز (يوليو) 2018


لا بد أن الكثيرين قد سمعوا بالمثل "الوقت من ذهب"، وعلى هذا المبدأ تنتشر في أوروبا الغربية، وخاصة سويسرا ومن جديد في ألمانيا، واليابان ما تسمى "بنوك الوقت".

تقوم تلك البنوك، والتي هي عبارة عن جمعيات مرخصة بشكل قانوني، بدور الوسيط بين الزبائن والعملاء لتبادل طيف واسع من الخدمات. العملة الأساسية هنا هي الوقت؛ إذ يتم حساب عدد الساعات التي يقضيها الزبون في تقديم خدمة لزبون آخر ويتقاضى عوضاً عنها عدد ساعات خدمة مماثلة من الزبون نفسه أو زبون ثالث. بعض الأمثلة عن تلك الخدمات:

- مجالسة الأطفال والعناية بهم

- دروس خاصة تعليمية: لغات، ومواد مدرسية وجامعية، وكمبيوتر وغيرها

- مرافقة كبار السن إلى الدوائر الرسمية والتنزه معهم

أحد أبرز تلك المؤسسات هي "مؤسسة الرعاية الوقتية في مدينة سان غالن" في سويسرا، ومن الناحية الزمنية، يمكن تقسيم الخدمات إلى نوعين: آنية وتوفيرية. الخدمات الآنية هي تلك التي يتم تبادلها بفارق زمني قد يكون أيام أو أسابيع أو حتى شهور. أما التوفيرية فتعتمد على المبادلة الوقت بفارق زمني قد يصل لسنوات. والنوع الأخير عادة ما يلجأ إليه المتقاعدون حديثاً، حيث يقدمون وقتهم للأكبر سناً، وبذلك يكونوا على اطمئنان أن شخصاً ما سيكون بجانبهم ويمد لهم يد العون في خريف العمر.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا