في انتظار الْفُلْكِ السياسي / محمد السالك ولد إبراهيم :|: عودة رئيس الجمهورية من مالي وانتظارلاستقالة الحكومة :|: القضاء يأمر بالتحقيق في فرزمكاتب بعرفات والميناء :|: مجلة عالمية: موريتانيا تستعد لمستقبلها :|: وزارة التهذيب تفرض شروطا على مدرسيها في الخصوصي :|: أكثر المعلومات الخاطئة في عالم الصحة.. :|: دراسة أمريكية: الثقة في الاقتصاد العالمي تتزايد :|: وزير الخارجية يلتقي برئيس مجلس النواب المغربي :|: تمثيل 18 حزبا سياسيا في المجالس الجهوية :|: هوامش على لقااء رئيس الجمهورية الصحفي / عبد الله الراعي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نتائج المجلس الجهوي بنواكشوط من90 مكتبا
أسماء النواب الفائزون في لائحتي النساء والوطنية المختلطة
مصدر مسؤول: ما نسب إلى الرئيس بشأن تغير الدستور غير دقيق
بعض أسماء النواب الجدد في البرلمان المقبل
دواء يطيل العمر حتى"150 عاما" !
وجوه نسائية جديدة في البرلمان المقبل
المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
عمران خان للرئيس الفرنسي: أنا مشغول حالياً اتصل بعد نصف ساعة !
رئيس CENI يتحدث عن إجراءات جديدة في الشوط الثاني
معلومات تبين النسب المئوية لفرز المكاتب بكل ولاية
 
 
 
 

في أوروبا .. بنوك جديدة عملتها "الوقت"!

الثلاثاء 3 تموز (يوليو) 2018


لا بد أن الكثيرين قد سمعوا بالمثل "الوقت من ذهب"، وعلى هذا المبدأ تنتشر في أوروبا الغربية، وخاصة سويسرا ومن جديد في ألمانيا، واليابان ما تسمى "بنوك الوقت".

تقوم تلك البنوك، والتي هي عبارة عن جمعيات مرخصة بشكل قانوني، بدور الوسيط بين الزبائن والعملاء لتبادل طيف واسع من الخدمات. العملة الأساسية هنا هي الوقت؛ إذ يتم حساب عدد الساعات التي يقضيها الزبون في تقديم خدمة لزبون آخر ويتقاضى عوضاً عنها عدد ساعات خدمة مماثلة من الزبون نفسه أو زبون ثالث. بعض الأمثلة عن تلك الخدمات:

- مجالسة الأطفال والعناية بهم

- دروس خاصة تعليمية: لغات، ومواد مدرسية وجامعية، وكمبيوتر وغيرها

- مرافقة كبار السن إلى الدوائر الرسمية والتنزه معهم

أحد أبرز تلك المؤسسات هي "مؤسسة الرعاية الوقتية في مدينة سان غالن" في سويسرا، ومن الناحية الزمنية، يمكن تقسيم الخدمات إلى نوعين: آنية وتوفيرية. الخدمات الآنية هي تلك التي يتم تبادلها بفارق زمني قد يكون أيام أو أسابيع أو حتى شهور. أما التوفيرية فتعتمد على المبادلة الوقت بفارق زمني قد يصل لسنوات. والنوع الأخير عادة ما يلجأ إليه المتقاعدون حديثاً، حيث يقدمون وقتهم للأكبر سناً، وبذلك يكونوا على اطمئنان أن شخصاً ما سيكون بجانبهم ويمد لهم يد العون في خريف العمر.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا