UPR يحسم نواب دوائرالخارج الأربعة لصالحه :|: القضاء على السمنة بعد عملية خداع الدماغ ّ!! :|: رئيس الجمهورية يعود الى العاصمة انواكشوط :|: تدشين المرحلة 1 من مشروع محطة لتحلية ماء البحر بنواذيبو :|: تدشين أول سفينة للصيد السطحي صنعت في موريتانيا :|: بدء الاقتراع على مرشحي نواب الخارج :|: رئيس الجمهورية يجتمع بالمجلس الأعلى في منطقة انواكشوط الحرة :|: قرارات هامة في القمة الاقتصادية العربية ببيروت :|: مركزالمشورة للدراسات ينظم ندوة حول المالية الاسلامية :|: رئيس الجمهوية يصل انواذيبو قادما من بيروت :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رغد صدام حسين تنشرما قاله أبوها قبل 4 أيام من إعدامه
JEUNE AFRIQUE: تكتب عن عقود شركة "توتال" بموريتانيا
موريتانيا والغاز... احتياطيات واعدة و إيرادات ضخمة (ح1)
BCM يقيل 10 من موظفيه
المنتدى يوافق على المشاركة في مسيرة UPR ضد "خطاب الكراهية "
ما سبب ارتداء الساعة في اليد اليسرى؟
نواب من الأغلبية يعبرون عن موقفهم من جدل تعديل الدستور
ولد حننا:" المعارضة ستوقع على وثيقة التشاورحول مرشح رئاسي موحد قريبا "
8000 موريتاني يقدمون طلبات هجرة الى أمريكا
خلافات المعارضة تتصاعد حول اقتراح مرشح رئاسي موحد لها
 
 
 
 

ماكرون:"زيارتي تأكيد لتقوية الروابط بين فرنسا والقارة الإفريقية وأوروبا"

الاثنين 2 تموز (يوليو) 2018


أكد الرئيس الفرنسي أمانويل ماكرون في تصريح أدلى به اليوم الاثنين في مطار نواكشوط الدولي – أم التونسي – "أن رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بالنسبة لي شريك لا يمكن تجاوزه لتعزيز الروابط بين فرنسا والقارة الإفريقية، وبصورة خاصة مع منطقة الساحل التي تعاني من الإرهاب".

وأضاف أن زيارته لموريتانيا تلبية لدعوة من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز مناسبة لتأكيد التزامه وتقوية الروابط بين فرنسا والقارة الإفريقية وبين إفريقيا وأوروبا، وأنها تجسيدا عمليا لما لما نحن بصدده الآن في المجال الأمني ومحاربة الإرهاب وفي مجال التهذيب وغيره من المجالات الأخرى.

وفيما يخص مجموعة دول الساحل الخمس أوضح ماكرون أن اللقاءات في هذا المجال تضاعفت منذ يوليو 2017 لتأسيس قوات مشتركة مقرها في باماكو وتعبئة المورد المالية اللازمة لذلك.

وفي معرض حديثه عن هذه المجموعة أكد ماكرون التزام فرنسا وجميع البلدان الأعضاء مصممون على مواصلة محاربة الظلامية وما يقوم به معتنقو التطرف من أعمال بشعة أول ضحاياها الأفارقة أنفسهم وكل الشعوب التي تعاني ماسي وويلات التطرف.

واثني في هذا الشأن على الجهود التي بذلها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز من أجل القضاء على الإرهاب في موريتانيا.

وأشار إلى أن العلاقات بين موريتانيا وفرنسا لا تقتصر على الجانب الأمني فقط رغم أهميته بل تتعداه لجوانب عدة أخرى.

وأشار في هذا الصدد إلى الدعم الذي تقدمه فرنسا لتعليم اللغة الفرنسية في البلدان الناطقة بها ومواكبة التعليم العالي.

وأشاد بخصوص العلاقات الثقافية بين البلدين، بالثقافة الموريتانية مذكرا أنه سيعقد لقاءات مع بعض الشخصيات الثقافية المعروفة في موريتانيا خلال زيارته.

وذكر الرئيس الفرنسي في هذا المنحى بالمدرسة متعددة التقنيات التي تخرج نخبا علمية متميزة.

وأعرب السيد أمانويل ماكرون في نهاية تصريحه عن كامل الرغبة والاستعداد لمواصلة وتعزيز العلاقات بين البلدين من خلال المزيد من المشاريع التنموية المشتركة .

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا